عاجل

مصر تنتصر

موسم الشائعات

42

مرة أخرى ومن جديد تدور عجلة الشائعات ويستعد عناصر الكتائب الإخوانية الإلكترونية لإخراج ما فى جعبتهم من حكاوى مضروبة ومعلومات مكذوبة واستنتاجات فشنك لخلق حالة من الوعى المزيف لدى من يعتمدون بشكل كبير وأساسى على تحصيل المعلومات ومعرفة الأنباء والأخبار من مثل هذه الصفحات والحسابات المضروبة المزورة مع شبكات التواصل الاجتماعى التى يديرها مرتزقة بالعشرات بل بالمئات هنا وهناك، «أكل عيش»..

فى الأيام الأخيرة جاء موضوع التعديلات الوزارية على الطبطاب لهؤلاء المرتزقة.. وانبرت أسنة رماحهم المسمومة وانطلق خيالهم المريض يؤلفون ويشكلون حكومة جديدة يشيلوا الوزير الفلانى ويحطوا الوزير العلانى، ويغيروا المحافظ العلانى ويشككون فى استمرار المحافظ العلانى وحول كل شخصية ينسجون كمية من الأكاذيب والشائعات تغرق «تايتانيك» فى عز النهار، وفى خضم بحر الشائعات الذى أطلقوه شائعات عن تغيير وزارة سيادية فى الحكومة لفشلها الذريع وأكاذيب أخرى تسىء للوزير الذى يتولى مسئوليتها وتطعن فى أدائه، محاولين من هذا الطعن الإساءة للحكومة كلها، بل الإساءة للدولة، كما أنهم أيضا يتحدثون عن تغير وزير الرى ويغلفون هذا التوقع والطرح الأعوج ببعض الأكاذيب حول ملف «سد النهضة» الذى بالطبع أشعل فى نفوسهم النار بالتقدم الإيجابى الذى شهده هذا الملف فى الفترة الأخيرة وعودة الأطراف الثلاثة (مصر والسودان وإثيوبيا) إلى مائدة التفاوض من جديد بعد الوساطة الأمريكية.

وإن كانوا هم فى هذا الملف لجأوا إلى استراتيجية مغايرة وخبيثة من خلال الترويج لكلام يرفع من سقف الطموحات والتطلعات والتوقعات لدى المصريين حتى يصابوا بصدمة إن جاءت النتائج غير تلك التى روجوا إليها وهو أسلوب شيطانى يحاولون من خلاله بث اليأس فى نفوس وعقول المصريين فيما يخص هذا الملف الحيوى، لذلك يجب أن ننتبه لهذه الأكاذيب ونحترس منها ونتحصن بالوعى اللازم للتعامل معها ووأدها فى مهدها وعدم إعطائهم الفرصة لينالوا من عقولنا ونفوسنا لنصاب باليأس وهو الأمر الأخطر علينا جميعا.

سيظل الإخوان وكتائبهم الإلكترونية ينتظرون أى فرصة لينهشوا فى الوعى الجمعى المصرى بهذه الأكاذيب والشائعات محاولين هدم حالة التماسك والتضامن التى تكونت بين المصريين منذ ثورة 30 يونيو وحتى الآن.. فانتبهوا.

 

حفظ الله الجيش.. حفظ الله الوطن