عاجل

رابط الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية

خطة مواجهة «كـورونــا» وزيرة الصحة: ليس لدينا إصابات بالفيروس حتى الآن

392

بعد مرور شهرين على ظهور الفيروس المستجد «كورونا» فى مدينة ووهان الصينية، والذى أصبح مصدرا للرعب فى جميع أنحاء العالم بتهديده لحياة الملايين من البشر، زادت المخاوف عندما أعلنت منظمة الصحة العالمية أن فيروس كورونا يشكل «طارئة صحية»..ويجب التأهب لمواجهته خاصة فى الدول التى لا تملك الجاهزية الكافية لمواجهة هذا الفيروس الخطير.

تحقيق : رجاء ناجى – مى هارون

وأمام الارتفاع المطرد لعدد الضحايا الذى فاق 450 حالة وفاة فى الصين وحدها، 97 % منها فى مقاطعة ووهان، وإصابة ما يزيد على 20 ألف حالة مؤكدة داخل الصين، تزايد القلق عند ظهور حالات مصابة بالفيروس فى أكثر من 20 دولة حول العالم..فى الوقت الذى أكدت فيه وزيرة الصحة خلو مصر تماما من الفيروس حتى الآن، وأكد ممثل منظمة الصحة العالمية أن مصر تعد واحدة من 4 دول فى شرق المتوسط قادرة على الكشف عن الفيروس.
«أكتوبر» ترصد فى هذا التحقيق آخر تطورات انتشار فيروس كورونا عالميا، والاستعدادات التى بذلتها الحكومة لمنع تسلله إلى مصر، ومدى الجاهزية لمواجهته حال تسلله لا قدر الله، بالإضافة إلى النصائح الطبية التى تحول دون الإصابة بالفيروس..وهنا التفاصيل:
فى ظل هذا الهلع الدولى، أعلنت الحكومة حالة التأهب والاستعداد لمواجهة ظهور أى اصابات، وأعلنت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان عن تشكيل وانعقاد غرفة إدارة أزمات تعمل على مدار 24 ساعة وتضم ممثلين من كافة الوزارات والجهات المعنية، بديوان عام الوزارة، بالإضافة إلى جاهزية الدولة فى إجراء التحاليل اللازمة من خلال توافر الكواشف التى أمدتنا بها منظمة الصحة العالمية وأصبحت مصر واحدة من أربع دول فى إقليم شرق المتوسط بها معامل قادرة على الكشف عن الفيروس بالإضافة إلى توافر مخزون استراتيجى من الماسك والمطهرات والمستلزمات الخاصة لمواجهة هذا الفيروس بالإضافة إلى استقبال 302 مصرى عائدين من الصين الراغبين فى العودة إلى أرض الوطن وهم الآن داخل الحجر الصحى.
الحقيقة كاملة
وأكدت الدكتورة هالة زايد أنه لم يتم رصد أى حالة مصابة بالفيروس حتى الآن فى مصر، وليس هناك ما يدعو إلى إخفاء الحقيقة، وهناك تقارير تقدم للدولة ولمنظمة الصحة العالمية وليس هناك ما يدعو إلى الهلع أو الخوف لأن هذا الفيروس مرض ونحن لدينا جاهزية للكشف والغزل والعلاج.. وتوجهت وزيرة الصحة، بالشكر للقوات المسلحة والجيش المصري والأجهزة المعنية على دورهم في الاستعداد لمواجهة دخول فيروس كورونا للبلاد، معتبرة أن ما حدث لإعادة المصريين من الصين ملحمة عمل في 48 ساعة تنفيذا لتــوجيهــات القيـــادة السياسية لاتخاذ الإجراءات اللازمة لعودة من يرغب من المصريين المقيمين في مدينة ووهان الصينية بعد انتشار فيروس الكورونا المستجد ncov بها. وتم ذلك بالتنسيق والتعاون التام بين جميع أجهزة الدولة بدءا من إعداد مكان الإخلاء وتجهيز مكان الحجر الصحي لـ302 مواطن عائدين من ووهان الصينية، بالإضافة لأطقم الطائرة والأطقم الطبية. سيقيمون في فندق تابع للقوات المسلحة في مدينة مرسى مطروح لمدة 14 يوما وهى الفترة التى أقرتها منظمة الصحة العالمية لحضانة المرض للتأكد من عدم إصابة أي منهم بالفيروس.
وأوضحت وزيرة الصحة، أنه تم إخلاء أحد المستشفيات في مرسى مطروح وتجهيزه لاستقبال أي شخص يشتبه في إصابته بالفيروس وتم اختيار محافظة مرسى مطروح طبقا لحالة الطقس بها ولوجود مطار بها وهذا بناء على توصيات من إدارة مكافحة العدوى وليس اختيارا عشوائيا. بالإضافة إلى سيارات إسعاف ذاتية التعقيم. وأكدت زايد أن ما تردد من أن الأطقم الطبية لم يتم تدريبها أو عدم اطلاعهم على المهمة التى سيقومون بها أمر عار تمام من الصحة وأن هناك أطقم طبية تم تدريبها تحت إشراف منظمة الصحة العالمية وأن لدينا خبرة سابقة فى مواجهة أنفلونزا الطيور والخنازير.
وقالت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة، إنه حتى الآن لم يتم رصد أي إصابة بفيروس كورونا بين العائدين من الصين، وكان هناك ارتفاع في درجات الحرارة لحالتين بينهم، وتأكدنا من خلوهما من الفيروس باستخدام الأجهزة التي دعمتنا بها منظمة الصحة العالمية.
وحول تشابه أعراض الإصابة بفيروس كورونا والأنفلونزا الموسمية وخوف البعض من هذا الفيروس القاتل أكدت وزيرة الصحة أنه حتى الآن لابد أن يكون الشخص قادما من دول بها إصابات أو مخالطا لشخص مصاب أو قادما من الصين وفى هذه الحالة لا ننتظر ظهور الأعراض، وإنما يحجز فى الحجر الصحى للمتابعة. أما الأشخاص العاديون غير المخالطين للمرضى ليس هناك ضرورة للهلع أو الخوف ولابد من اتباع العادات الصحية أثناء العطس والكحة والحفاظ على مسافة بين الأشخاص وغسل الأيدى وهذه عادات لابد أن تكون سلوكا يوميا بالإضافة إلى تناول وجبات غذائية سليمة متوازنة.
إسعاف ذاتي التعقيم
ومن جانبه، قال الدكتور خالد مجاهد مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، إن الوزيرة وجهت بتوفير 10 سيارات إسعاف ذاتية التعقيم، مجهزة لمكافحة العدوى، ومخصصة لنقل الحالات المرضية والمشتبه بإصاباتها بالفيروسات المعدية ومنها كورونا، بتكلفة تجاوزت الـ 55 مليون جنيه، مشيراً إلى أن كل سيارة مجهزة بوحدة رعاية مركزة، كما تم تدريب 3 أطقم طبية على كل سيارة للتعامل مع الحالات المشتبه في إصابتها.
وأوضح الدكتور محمد جاد رئيس هيئة الاسعاف، أنه تم نشر هذه السيارات بالمنافذ والموانئ بالقاهرة والإسكندرية وجنوب سيناء والأقصر وأسوان لتسهيل نقل الحالات المشتبه بها والمرضية في حالة رصد أي حالة من الحجر الصحي إلى مستشفيات الحميات.
القادمون من الخارج
من جانبه، قال د. علاء عيد رئيس قطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة، إن فيروس الكورونا هو فيروس من أحد أجناس الفيروسات التي تنتمي إلى أسرة الفيروسات التاجية، ويطلق عليه أيضاً الفيروس المكلل. وجاءت تسمية الفيروس التاجي من الانجليزية coronavirus وهي من الكلمة اللاتينية corona وتعنى التاج أو الهالة ويمكن أن تسبب أمراضاً تتراوح في شدتها من نزلة برد إلى متلازمة تنفسية حادة شديدة،
وأوضح أن العلامات والأعراض السريرية للمرضى تتراوح فى شدتها من نزلة برد إلى متلازمة تنفسية حادة شديدة والأعراض الشائعة لها حرارة عالية، كحة ، ضيق فى التنفس.
تحدث معظم الوفيات فى كبار السن والمرضى الذين يعانون من نقص المناعة والمرضى الذين لديهم أمراض مزمنة. مبينا أنه إلى الآن لا يوجد لقاح وإنما هناك علاج للأعراض وفقاً لأدلة منظمة الصحة العالمية الإرشادية.
وأكد رئيس قطاع الطب الوقائي، أنه تتم مناظرة جميع المسافرين القادمين من المناطق التي ظهر بها المرض والعزل الفوري لأي حالة يشتبه في إصابتها بالمرض، كما تم تعميم منشور على جميع المنشآت الصحية على مستوى الجمهورية، يتضمن تعريف الحالات والتعامل معها، والإجراءات الوقائية لمقدمي الخدمات الطبية، مؤكدًا أن مصر من أولى الدول التي اتخذت إجراءات وقائية احترازية مشددة عقب تحذيرات منظمة الصحة العالمية مباشرةً.
وأضاف عيد أنه سيتم تحرير كروت المراقبة الصحية لكل قادم على وسيلة نقل من دولة الصين أو الدول التى ظهرت بها إصابات فيروس كورونا مع كتابة البيانات كاملة ويتم تسجيلها على برنامج القادمين من الخارج على الفور وإخطار الإدارة العامة للحجر الصحى ومديريات الشئون الصحية التابع لها محل الإقامة لمراقبتهم صحيًا لمدة 14 يومًا من تاريخ الوصول.
تجهيزات للكشف والعزل
وعن مدى جاهزية الأطقم الطبية فى مصر، قال الدكتور جون جبور إن هناك اجتماعات على أعلى مستوى لبحث التطورات الخاصة بالفيروس المستجد كورونا ومتابعة الحجر الصحى وطرق الكشف وتدريب الأطباء والأطقم المعاونة بالإضافة إلى مد مصر بالكواشف لتكون المعامل المركزية جاهزة لإجراء الفحوصات لتكون مصر واحده من بين أربع دول فى الإقليم بها معامل قادرة على الفحص حيث هناك 20 مكانا فى العالم، وأكد أنه لا داعى للهلع واتباع الشائعات فى مواقع التواصل الاجتماعى وعلينا أن نثق فى قدرات الدولة المصرية، وحتى لا قدر الله إذا ظهرت حالات فهناك كشف وعزل وعلاج.
كيف تتجنب الإصابة؟
أصدرت وزارة الصحة والسكان ممثلة في قطاع الطب الوقائي عدة نصائح للوقاية من فيروس كورونا المستجد، وجاءت النصائح على النحو التالي:
– ضرورة المداومة على غسل اليدين جيدا بالماء والصابون أو المواد المطهرة التي تستخدم في غسل اليدين، خاصة بعد السعال أو العطس.
– لابد من استخدام المناديل عند السعال أو العطس والتخلص منها في سلة النفابات، ثم غسل اليدين جيدا، وحال عدم توافر المناديل يجب استخدام أعلى الذراع وليس اليدين.
ارتداء الكمامات فى أماكن التجمعات والازدحام، خاصة أثناء الحج والعمرة، مع المحافظة على النظافة الشخصية والحرص على نظافة الأسطح والأرضيات.
– ضرورة المحافظة على العادات الصحية الأخرى كالتوازن الغذائي والنشاط البدني والحصول على فترات كافية من النوم.