رابط الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية

توصيل علاج كورونا للمنازل.. مبادرة رئاسية لدعم صحة المصريين

216

يحظى قطاع الصحة باهتمام كبير من القيادة السياسية، وهو ما يتضح من خلال المبادرات التي تقدم الخدمات الطبية للمواطنين بالمجان للحفاظ على صحة المصريين، كان أخرها مبادرة الرئيس لـ «متابعة حالات العزل المنزلي لمرضى فيروس كورونا المستجد» تحت شعار «100مليون صحة»، وذلك في إطار حرص الدولة على صحة وسلامة جميع مرضى فيروس كورونا المستجد، وستشمل المبادرة متابعة الحالات البسيطة إكلينيكيًا لمرضى فيروس كورونا المستجد الذين يخضعون للعزل المنزلي سواءً الذين تم تشخيصهم بمستشفيات وزارة الصحة أو الذين ثبت إصابتهم بالفيروس من خلال التشخيص بواسطة الطبيب الخاص لهم ويخصعون للعزل المنزلي، وتقدم المبادرة خدمات قياس نسبة تشبع الأكسجين في الدم للمرضى، وكذلك قياس درجة الحرارة ومتابعة تطورات الأعراض الصحية، من خلال 5400 وحدة صحية ومركز طبي، بالإضافة إلى تخصيص فرق طبية للمرور على المنازل مزودة بأجهزة تابلت لتسجيل كافة البيانات الخاصة بالحالات على النظام الإلكتروني.

تامر عبد الفتاح

المبادرة انطلقت بمحافظات (القاهرة، الجيزة، القليوبية)، وستنطلق بجميع المحافظات تدريجيًا، وتتضمن تمركز 800 سيارة قوافل علاجية بالمناطق التى بها معدلات إصابة عالية، وذلك من خلال الاستفادة من قاعدة البيانات الخاصة بنظام الترصد الوبائى بوزارة الصحة، حيث يتم متابعة المرضى بصفة دورية وفى حالة حدوث أى مضاعفات مرضية يتم نقل الحالة إلى المستشفيات لتلقى الرعاية الطبية اللازمة.

ومع الإعلان عن بدء تطبيق المبادرة، تساءل الكثير عن طرق حماية الأطباء والفرق الطبية من نقل العدوى، وهنا أكدت الوزارة فى بيانها أنه سيتم اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية لسلامة الفرق الطبية.

معايير عالمية

وأكدت د. هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، أن حزمة المبادرات الرئاسية فى مجال الصحة التى أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي تحت شعار (١٠٠ مليون صحة)، ساهمت فى تحقيق الرعاية الصحية الشاملة لجميع المواطنين، حيث أصبحت مصر تمتلك نظاما صحيا قويا يضمن تقديم خدمة طبية لائقة لجميع المصريين بمعايير عالمية تواكب التطور الذى تشهده مصر حاليًا فى جميع المجالات.

وأوضحت الوزيرة فى تصريحات لها أنه تم تقديم الخدمة الطبية لأكثر من ٩٠ مليون مواطن ضمن المبادرات الرئاسية، حيث وصل معدل الزيارات من قبل المواطنين إلى ١٠٢ مليون زيارة، مشيرة إلى أنه تم القضاء على فيروس سى خلال ٧ أشهر، حيث تم فحص ٧٥ مليون مواطن ضمن مبادرة رئيس الجمهورية للقضاء على فيروس «سي» وتقديم العلاج للمرضى بالمجان، كما تم فحص أكثر من ١٠ ملايين و٥٠٠ ألف سيدة بمبادرة رئيس الجمهورية لدعم صحة المرأة، وفحص أكثر من ٢٩٠ ألف سيدة ضمن مبادرة العناية بصحة الأم والجنين، فضلاً عن إجراء 592 ألف عملية جراحية ضمن مبادرة رئيس الجمهورية لإنهاء قوائم الانتظار، وفحص أكثر من ٥ ملايين طالب ضمن مبادرة الأنيميا والسمنة والتقزم والتى تم إطلاقها تزامنًا مع بداية العام الدراسى الجديد فى شهر نوفمبر الماضي.

رعاية شاملة

وأشارت الوزيرة إلى أنه تقديم الرعاية الصحية الشاملة خلال جائحة فيروس كورونا المستجد من خلال الحفاظ على التطعيمات الأساسية، وتقديم الخدمة الطبية لجميع المرضى بمختلف التخصصات من خلال تخصيص ممرات آمنة بالمستشفيات لعدم الاختلاط بين المرضى المصابين بالفيروس وغير المصابين، فضلاً عن إطلاق مبادرة رئيس الجمهورية لمتابعة وعلاج الأمراض المزمنة والتى تم من خلالها فحص أكثر من ٢٢ مليون مواطن، مما ساهم فى تحسين صحة المواطنين وخفض معدل الوفيات بالفيروس.

وتابعت الوزيرة أنه تم اتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية والاستباقية لمواجهة فيروس كورونا المستجد منذ بداية الجائحة، حيث تم تخصيص مستشفيات الفرز والعزل للحالات المصابة والمشتبه فى إصابتها بفيروس كورونا المستجد، فضلاً عن وضع بروتوكولات لتشخيص الحالات وكذلك بروتوكولات العلاج والتى تم وضعها قبل اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا المستجد، وأثبتت فاعليتها فى ارتفاع معدل الشفاء للحالات المصابة بالفيروس.

وفيما يخص منظومة التأمين الصحى الشامل، أشارت الوزيرة إلى أنه جرى تسجيل 3 ملايين و315 ألفا و877 مواطنًا بالمنظومة الجديدة بمحافظات المرحلة الأولى (بورسعيد، جنوب سيناء، الأقصر، الإسماعيلية، السويس، أسوان)، مؤكدة استمرار العمل فى المنظومة التأمين الصحى الشامل الجديد وفقًا للمعدلات الزمنية المحددة، وتطوير المنشآت الصحية وفقًا لمعايير الرقابة والجودة الخاصة بالمنظومة الجديدة، كما يتم تدريب الأطقم الطبية والإدارية على أعلى مستوى ورفع كفاءتهم بما يضمن تقديم أفضل خدمة طبية للمرضى من خلال المنظومة الجديد، مشيرة إلى أن التأمين الصحى الشامل الجديد أساس لمنظومة صحية قوية فى مصر تحافظ على صحة المصريين.