رابط الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية

الإعلام الدولى: إرادة المصريين تنتصر

356

صفاء مصطفى

إقبال غير مسبوق على المشاركة في العملية الانتخابية..

زيادة التوترات على الصعيد الإقليمي، التي انتهت باندلاع الحرب بين إسرائيل والمقاومة الفلسطينية فى قطاع غزة الملاحم للحدود المصرية، زادت من شعبية الرئيس السيسي لدى جموع الشعب المصري، الذي انتفض بجميع شرائحه الاجتماعية بما فيها تيارات المعارضة والنشطاء الليبراليين لتأييد انتخاب الرئيس السيسي لفترة رئاسية جديدة، وذلك رغم الأزمات الاقتصادية، التي يعاني منها الشعب المصري إيمانا منه للدور الحيوي للرئيس السيسي فى الحفاظ على الأمن القومي المصري، والوعي المتزايد لدى المصريين بأن المشكلات الاقتصادية جاءت نتيجة لتداعيات أحداث عالمية وإقليمية، وأيضا إيمانا من الشعب المصري بقدرة الرئيس السيسي على مواجهة التحديات الجسيمة، التي تواجه الدولة المصرية، وتأييدًا لتوجهاته الاستراتيجية فى حماية الأمن القومي المصري، هذا ما كشفت عنه تقارير أعدتها وسائل إعلام عالمية عن الانتخابات المصرية 2024، أجمعت الرؤى أن صمود الدولة المصرية أمام هذه التحديات الجسيمة سلط الضوء على الدور الحيوي للرئيس السيسي على الصعيد الداخلي والإقليمي والعالمي، مما زاد من شعبيته داخل مصر وعزز من مكانته ودوره الحيوي على الصعيد الإقليمي والعالمي.. السطور التالية تكشف كل التفاصيل.

 

الحرب فى غزة المجاورة للحدود المصرية زادت من شعبية الرئيس السيسي رغم الأزمات الاقتصادية، التي يعانيها منها الشعب المصري نتيجة للتداعيات الاقتصادية المصاحبة للأزمات العالمية، إيمانا  من الشعب المصري بقدرة الرئيس السيسي على مواجهة التحديات الجسيمة، التي تواجه الدولة المصرية وتأييدًا لتوجهاته الاستراتيجية فى حماية الأمن القومي المصري، هذا ما كشفت تقرير أعدته صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية عن الانتخابات المصرية 2024.

وأكد التقرير الذي أعدته الصحيفة الأمريكية العالمية أن الحرب فى غزة المجاورة سلطت الضوء على مدى التحديات الجسيمة، التي تواجهها الدولة المصرية على صعيد زيادة التوترات العالمية والإقليمية، بداية من جائحة كورونا ومرورا بالحرب الروسية الأوكرانية وتداعياتها الاقتصادية، ووصولا إلى الصراعات المسلحة فى السودان وما تفرضه من أعباء على كاهل الدولة المصرية، وانتهاء بحرب غزة وتداعياتها على الأمن القومي المصري على خلفية المساعي الإسرائيلية لتهجير سكان القطاع إلى سيناء وتفريغ القضية الفلسطينية من مضمونها وإخراجها عن سياقها التاريخي والإنساني، لافتا إلى أن هذه المستجدات سلطت الضوء على الدور الحيوي للرئيس السيسي على الساحة الدولية، كما زادت من السيسي وسط أزمة اقتصادية عميقة يعانى منها الشعب المصري انعكاسا للأوضاع العالمية.

يثق فى قدرة الرئيس

لفت التقرير إلى أن الشعب المصري يدرك مخاطر التحديات، التي تواجه الأمن القومي المصري على خلفية زيادة التوترات فى دول الجوار، التي تعد الحرب فى غزة أكثرها خطورة على الأمن القومي المصري نتيجة للمساعي الإسرائيلية المتواصلة بحثا عن أية ثغرة؛ لتهجير سكان القطاع إلى سيناء قسريا، مما يجعل المشكلات الاقتصادية، التي يعانى منها الشعب المصري تتراجع أمام الحفاظ على الأمن القومي المصري.

وأضاف أنه فى ضوء هذه التطورات حولت الحرب فى غزة الانتباه لدى الشعب المصري بعيداً عن المشاكل الاقتصادية، وسلطت الضوء على التحديات الجسيمة، التي واجهتها الدولة المصرية على مدار السنوات الأخيرة للحفاظ على الاستقرار والأمن القومي، هو ما دفع بقضايا الأمن القومي إلى صدارة الأولويات، مما زاد من شعبية الرئيس السيسي؛ إيمانا من الشعب المصري بدوره الحيوي فى الحفاظ على مقدرات الدولة المصرية.

لا يلتفت للمنافسين

وكشف التقرير أن إيمان الشعب المصري وثقته فى قدرة الرئيس السيسي على مواجهة التحديات الجسيمة، التي تواجه الدولة المصري جعلته لا ينتبه للمنافسين، لافتا إلى مشاعر الحب والتأييد للرئيس السيسي، التي كشفت عنها لوحات التأييد  واللافتات والملصقات، التي تحمل صورا وشعارات مؤيدة للرئيس السيسي.

وأوضح التقرير أن الانتخابات الرئاسية 2024 حظيت بإقبال مرتفع غير مسبوق؛ وفقا لبيانات صادرة عن مؤسسات مصرية، لافتا إلى أن الأحزاب المصرية شاركت أيضا فى الحملات الشعبية لتأييد الرئيس السيسي.

وحدة الشعب

أكد التقرير أن حرب غزة وما تفرضه من مخاطر على الأمن القومي المصري دفعت تيارات المعارضة إلى الانضمام إلى صفوف المؤيدين للرئيس السيسي، وهو ما يؤكد إجماع المصريين على كلمة سواء وهي أن انتخاب الرئيس السيسي لفترة جديدة يعد أولوية من أولويات الأمن القومي المصري، لافتا إلى أن هذه القضايا حلت محل المخاوف المالية باعتبارها الموضوع الأهم فى أذهان الكثير من المصريين وشفاههم.

وأضاف التقرير أن الحرب فى غزة سلطت الضوء أيضًا على دور مصر الحيوي كقناة للمساعدات الإنسانية لغزة ووسيط بين إسرائيل وحماس، الجماعة الفلسطينية المسلحة، التي قادت الهجوم على إسرائيل فى 7 أكتوبر.

موهبة التعامل مع المشكلات

أكد التقرير أن جميع التطورات على المستوى الإقليمي وداخل مصر تؤكد أن الرئيس السيسي يتمتع بموهبة التعامل مع النكسات المستمرة، المشكلات المحلية والإقليمية شديدة التعقيد، لافتا إلى أن الحرب فى غزة والتطورات الأخيرة عززت من مكانة الرئيس السيسي كبطل للقضية الفلسطينية فى الداخل وزعيم إقليمي لا غنى عنه فى الخارج.

وكشف التقرير أن تأييد الشعب المصري للرئيس السيسي يسير جنبا إلى جنب مع دعم القضية الفلسطينية وهو ما تكشف عنه المقاطعة العنيفة للشعب المصري للمنتجات الغربية للشركات الداعمة لإسرائيل، لافتا إلى أنه على سبيل المثال وفى القاهرة هذه الأيام، أدت المقاطعة واسعة النطاق للشركات الغربية المرتبطة بدعم إسرائيل إلى تحويل الفعل البسيط المتمثل فى تقديم بيبسي إلى زلة خطيرة من العاملين فى المقاهي تستدعي غضب الزبائن.

وأكد التقرير أن المصريين، الذين يكافحون من أجل تغطية الأساسيات بعد ما يقرب من عامين من التضخم القياسي فتحوا محافظهم لمساعدة ضحايا حرب غزة.

كما أنهم خرجوا بأعداد غفيرة وصلت لمئات الآلاف فى احتجاجات تندد بقتل المدنيين الفلسطينيين وتندد بجرائم إسرائيل الوحشية ضد المدنيين العزل.

ولفت التقرير إلى أن الكثيرين يرفضون مخطط التهجير، ويدركون أنه يؤدي إلى خسارة الفلسطينيين لأراضيهم إلى الأبد، كما أنه سيجر مصر فى نهاية المطاف إلى حرب مع إسرائيل.

دور حيوي على الساحة الدولية

أكد التقرير أن دور الرئيس السيسي فى دعم القضية الفلسطينية والجهد المتواصل من جانب الدولة المصرية، ليست فقط لإدخال المساعدات وإنما لتسوية القضية الفلسطينية بصورة نهائية تتضمن حل الدولتين، وعزز الدور الحيوي للرئيس السيسي على الساحة الدولية، وهو ما يتكشف مع تصريحات دول الاتحاد الأوروبي بدعم مساعي الرئيس السيسي فى تسوية القضية الفلسطينية، وتأكيد استعدادهم لدعم مسيرة الاقتصاد المصري خلال المرحلة المقبلة، مؤكدا أن هذه التحركات الشعبية تؤيد موقف الرئيس السيسي ومؤسسات الدولة المصرية الرافض لتصفية القضية الفلسطينية والتهجير القسري للفلسطينيين إلى سيناء.

وبحسب التقرير، أوضح  محللون أنه رغم الخلافات بين مصر وصندوق النقد الدولي حول تلبية الشروط لقرض الصندوق، الذي تبلغ قيمته 3 مليارات دولار إلا أن مديرة الصندوق «كريستالينا جورجيفا»: قالت إن صندوق النقد الدولي من «المحتمل جداً» تعزيز مبلغ القرض على أي حال فى ضوء تداعيات الحرب ودور مصر الحيوي فى دعم القضية الفلسطينية، لافتا إلى أنه  على نحو مماثل يعمل الاتحاد الأوروبي على تسريع وتيرة التمويل لمصر بنحو 10 مليارات دولار؛ لدعم الاقتصاد المصري، الذي حقق نجاحا غير مسبوق فى الصمود أمام كل التحديات،   وتأييدا للمساعي المصرية فى الحد من تداعيات الحرب الإسرائيلية الفلسطينية على الدول الأوروبية.

حافظ على أمن مصر القومي

كشفت شبكة الإعلام البريطانية «بي بي سي» أن النشطاء الليبراليين وأنصار الرئيس السيسي والعديد من تيارات المعارضة وجدوا أنفسهم فى لحظة نادرة من الوحدة، حيث أدانوا الحصار الإسرائيلي وقصف غزة، ورفضوا فكرة إجبار سكان غزة على الدخول إلى شبه جزيرة سيناء المصرية، المتاخمة للقطاع، مرجعة السبب إلى أن هناك إجماعا بين مؤيدي الرئيس السيسي وتيارات المعارضة على أنه حافظ على الأمن القومي المصري.

التأييد الشعبي للرؤية المصرية

كشفت تقارير عديدة أعدتها وكالة رويترز عن أن  مقاطعة الشعب المصري لمنتجات الشركات الغربية هى الأعنف على المستوى العربي والعالمي فى تراجع أرباح هذه الشركات، مؤكدة أن هذه التحركات الشعبية العفوية تكشف تأييد الشعب المصري للرئيس السيسي وأنه يجمع على دعم جهود مؤسسات الدولة فى مساعيها للحفاظ على المصالح الاستراتيجية المصرية.