رابط الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية

الأهلي يراوغ «السعيد» بسبب غضب الخطيب.. البدري «جاب ورا»

1074

كتب : مصطفى يحيى

تراجع المدير الفنى للفريق الأول للنادى الأهلى، حسام البدرى، فى تصريحاته حول أنه صاحب الحق الأصيل فى مشاركة اللاعب المغضوب عليه عبدالله السعيد فى الفترة المتبقية من هذا الموسم، وليس مجلس إدارة النادى، بعد عرضه للبيع بداية الموسم المقبل، بسبب توقيعه السابق للزمالك، ليعود بعدها ويؤكد على أنه يمتثل لقرارات مجلس الإدارة فى هذا الاتجاه.

وفقًا لمصادر خاصة بالأهلى، فإن هذا التراجع لم يكن وليد الصدفة، بل كانت وراءه أسباب قوية دفعته لذلك، كانت البداية بتلميحات محمود الخطيب رئيس الأهلى، فى مؤتمره الأخير الذى كرم فيه قدامى اللاعبين بالنادى، حول أن الأهلى لن يتنازل عن مبادئه ولن يقف على أى شخصية أو لاعب كبير له تأثير شديد بالأهلى، والتى قصد منها الأخير بعث رسالة للبدرى بأن تصريحاته غير مقبولة، ولن يتم التراجع عن قرار مجلس الإدارة فى تجميد السعيد حتى بيعه.
وتابعت بأن أزمة عبد الله السعيد كانت بمثابة خط أحمر عند محمود الخطيب، بل إن الأمر وفقا للوصف «كبر فى دماغ بيبو»، وأصر على تنفيذ قرار التجميد حفاظا على المبادئ التى يرغب فى إرسائها، وعدم اهتزاز صورة النادى أكثر من اللازم فى هذه الأزمة، مؤكدة أن الخطيب غضب بشدة من تصريحات البدرى، ودخل فى صدام عنيف مع الأخير، حتى تدخل بعض أعضاء مجلس الإدارة موجهين لومًا وعتابًا شديدين للمدير الفنى، والذى تدارك الأمر وقرر التراجع عن تصريحاته ورغبته، مقدمًا اعتذاره لمجلس الإدارة برئاسة الخطيب.
وشددت المصادر على أن إدارة الأهلى ترغب فى بيع عبدالله السعيد بالدورى السعودى، ولكنها فى نفس الوقت تخشى من رفض اللاعب من باب العناد بعد عرضه للبيع، ومنعا للدخول فى صدام جديد معه، تم الاتفاق على عرض جميع عروض الاحتراف المقدمة للنادى لشرائه أمامه حتى يحسم قراره بنفسه، ومنها عروض إماراتية وأخرى سعودية، أبرزها من أهلى جدة السعودى، بخلاف عروض أخرى من الدورى البلجيكى والبرتغالى.
وفى سياق متصل، أكدت مصادر مقربة من حسام البدرى، أنه اتفق مع صالح جمعة لاعب الأهلى المعار للفيصلى السعودى، على عدم استكمال فترة إعارته والعودة مجددا للأهلى بالموسم المقبل، إذ أكد البدرى أنه يتابع المستوى المتميز الذى يقدمه اللاعب مع فريقه، ويرى أنه تقدم كثيرًا خاصة على المستوى البدنى عما كان عليه مع الأهلى، وهو ما تلقاه اللاعب بالموافقة والرضا خاصة أنه يدرك أن فرصته فى المشاكة باتت قوية للغاية، بعد عرض عبدالله السعيد للبيع.
وفيما يخص إمكانية عودة كلٍّ من رمضان صبحى ومحمود تريزيجيه، فقد أكدت المصادر أن ذلك أمرًا صعبًا للغاية، خاصة أن كليهما ينتظران المشاركة فى كأس العالم المقبلة للحصول على محطة جديدة فى عالم الاحتراف، كما أنهما ينظران للمقابل المالى الذين يتقاضاه كلُّ منهما، بخلاف أن المقابل المادى لشرائهما من فريقهما الحاليين مرتفع للغاية.