مصر تنتصر

بعد الفوز بالدوري والقمة.. الفرحة أهلاوية

98

مصطفى يحيى

بعد ماراثون قياسي لمسابقة الدوري المصري لكرة القدم كأطول مسابقة على مدار تاريخ الكرة المصرية، وقد يكون على مستوى العالم أيضا، حيث دامت منافساتها لما يقرب من عام كامل، فقد أُسدل الستار أخيرا على منافسات النسخة رقم 60 من بطولة الدوري الممتاز، بختام تاريخي للنادي الأهلي بالتتويج بدرع المسابقة رقم 41، تلاه الفوز على منافسه التقليدى نادى الزمالك بنتيجة 1-0 في القمة 118، ويصل للفوز رقم 44 على غريمه التقليدي وصاحب الوصافة في نسخة 2018- 2019.

مواجهة القمة ورغم فقرها من الناحية الفنية، إلا أنها شهدت مكاسب للأهلي وخسائر للزمالك، إذ كانت خير ختام مثالي للأحمر في تتويج المجهود الذي بذله لاعبوه في الأشهر الأخيرة، ليس بحصد لقب الدوري فقط، وإنما بتحقيق الانتصار في لقاء القمة الذي يعد دائمًا بطولة خاصة، ورغم الأداء غير المقنع لهم معظم فترات اللقاء، إلا أن خبراتهم تمكنت من إحباط مخطط الزمالك لتكدير الفرحة الأهلاوية باللقب.
كذلك كان الأورجواني مارتن لاسارتي، المدير الفني للأهلي، من أكثر الرابحين بانتصار الأحمر في القمة، بعدما ضمن بشكل نهائي الاستمرار على رأس الجهاز الفني للفريق في الموسم الجديد، ورغم أنه خاض اللقاء وهو غير قلق على منصبه بعد حسم التتويج باللقب في الجولة السابقة أمام المقاولون العرب، إلا أن الفوز على الزمالك زاد من تثبيت أقدامه وأبعد أي فكرة للإطاحة عن أذهان مسئولي الأهلي.
أيضا ساهم ذلك الفوز بالدوري وبالقمة من رفع الروح المعنوية للاعبي الأهلي وجهازهم الفني ومسئوليه ورفع حالة الثقة من جماهيره في الفريق، بعدما كان التشكيك كبيرا في قدراتهم على حصد اللقب والفوز على الزمالك الذي كان الأكثر تميزا هذا الموسم، خاصة بعد الخروج السيء للأحمر من البطولة الإفريقية أمام صن داونز، وباتت الأصوات تتعالى لدعم الفريق والبناء على ما يحتويه من لاعبين مميزين بالدعم في بعض المراكز للقدرة على المنافسة على البطولة القارية.

احتفاظ الأهلي بدرع الدوري رفع رصيده من الألقاب لـ 136 بطولة، جعلته أكثر أندية العالم تتويجا بالبطولات والألقاب، متفوقًا بذلك على أعتى الأندية العالمية، بواقع 20 لقبًا قاريًا، منهم 8 في دوري الأبطال الإفريقي، و4 في أبطال الكؤوس، ولقب واحد في كأس الكونفدرالية، و6 سوبر إفريقي، وبطولة واحدة للأفروآسيوية

و4 ألقاب للبطولات العربية، وهو صاحب الرقم القياسي في حصد البطولات المحلية، بـ41 لقبًا للدوري العام، و36 لكأس مصر، و10 سوبر محلي، و7 لبطولة السلطان حسين، و16 لدوري منطقة القاهرة، ولقب لكأس الجمهورية العربية المتحدة، ولقب لكأس الاتحاد المصري.
من ناحية أخرى قرر مسئولو الأهلي الاحتفال بالتتويج بدرع الدوري رقم 41، عبر إقامة احتفالية خاصة داخل مقر النادي في فرع الجزيرة خلال الأيام المقبلة، على أن يقيم مسئولو اتحاد كرة القدم احتفالية أخرى داخل أحد الفنادق الكبرى لتسليم الدرع للقلعة الحمراء، بجانب تكريم اللاعبين والمدربين الأفضل على مدار الموسم، كما قرر مجلس إدارة النادي اعتماد صرف المكافآت الخاصة بالتتويج باللقب للاعبين والجهاز الفني والإداري وفقا للائحة المعتمدة في هذا الصدد داخل النادي.

أرقام «شكل تاني»

حقق النادي الأهلي عددا من الأرقام الخاصة بعد تتويجه بمسابقة الدوري موسم 2018-2019، منها تتويجه باللقب للمرة 41 في تاريخه من أصل 60 نسخة مكتملة، وللمرة 4 تواليا و13 في الألفية الجديدة، منذ انطلاق مسابقة الدوري المصري موسم 1948-1949.
وتوج الأهلي بالدوري للمرة 4 تواليا بعد تحقيقه إياه 4 مواسم متتالية أيضًا في نهاية السبعينيات ومطلع الثمانينات وتحديدًا في مواسم 1978-1979 و1979-1980 و1980-1981 و1981-1982.

الأهلي هو النادي الوحيد، الذي نجح في الاحتفاظ باللقب 9 مواسم متتالية مع انطلاق المسابقة نهاية الأربعينيات وفترة الخمسينيات، وهو النادي الوحيد الذي فاز بـ 8 ألقاب متتالية منتصف العقد الأول في الألفية الجديدة و7 ألقاب متتالية في فترة التسعينيات.
للمرة الأولى يقود مدير فني من أمريكا اللاتينية الأهلي للقب الدوري، بقيادة فنية للأرجواني مارتن لاسارتي، وهو أول مدير فني أجنبي يحقق اللقب المحلي مع الأهلي منذ قيادة الهولندي مارتن يول للفريق لحصد اللقب في موسم 2015-2016.

كما أنها المرة الأولى التي يُتوج كل من حسين الشحات وناصر ماهر وحمدي فتحي وياسر إبراهيم ومحمود وحيد ومحمد محمود وجيرالدو باللقب مع الأهلي، وأيضا فإنه للموسم الرابع على التوالي تكون خلاله مباراة القمة بين الأهلي والزمالك بالدور الثاني للمسابقة بمثابة تحصيل حاصل لا تؤثر نتيجتها على بطل المسابقة.

لاعب الزمالك

يدرس الأهلى التفاوض مع أحد لاعبى الزمالك الذى لم يعلن عن اسمه حتى الآن نظرًا لارتباط اللاعب مع ناديه بتعاقد ينتهى نهاية هذا العام وينتظر أن يعلن عنه فى حالة عدم قيده هذا الموسم مع الزمالك.