رابط الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية

مبادرات عُمانية لتفعيل  العمل الخليجي المشترك

1270

 تواصل سلطنة عُمان تبني سياسات تعكس الاهتمام بتفعيل  وتطوير العمل الخليجي المشترك خاصة في المجالات التنموية .في هذا الإطار استضافت السلطنة أعمالَ المؤتمر الخليجي التاسع لتطوير إنتاجية الكوادر البشرية والذي عقد هذا العام على مدى يومين تحت شعار “الابتكار المؤسسي وتوظيف التكنولوجيا لتعزيز الإنتاجية”.

ثمن الخبراء المشاركون تبني السلطنة سياسات ناجحة تهدف إلى تعزيز إنتاجية الكوادر البشرية والنهوض بمستواها ، مع  متابعة  التجارب العالمية والإقليمية والخليجية، إضافة لتسليط الضوء على تحديات سوق العمل في مؤسسات القطاع الخاص وتحويلها إلى فرص يمكن الاستفادة منها.

تضمَّن برنامج المؤتمر تقديم عرض مرئي حول الابتكار ، وأثره على الإنتاجية، إلى جانب ثلاثة أوراق عمل؛ الأولى بعنوان “الابتكار في حقبة الجيل الصناعي الرابع وعلاقته بالإنتاجية”، والثانية “مثلث الإبداع لتعزيز الإنتاجية”، والثالثة بعنوان “أدوات قياس الأداء “، إضافة إلى حلقتي عمل حول التحول الرقمي في عالم الأعمال ورفع الإنتاجية.

من سلطنة عُمان قدم المهندس صالح بن محمد الشنفري الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة ورقة بعنوان “الإبداع في تحويل التحديات لفرص بهدف رفع الإنتاجية”، في حين قدمت الدكتورة ياسمين البلوشي المتحدثة الدولية لمنصة لندن ، وعميدة كلية مسقط ورقة بعنوان “أدوات قياس الأداء والإنتاجية: -تطبيقات الذكاء العاطفي للمؤسسات”.

 

سلطنة  عُمان تتوج بجائزة البيئة والتنمية المستدامة

 * في رجع صدي لمبادراتها المتميزة علي الساحة الخليجية ،توِّجت سلطنة  عُمان – مُمثلة بمركز العلوم البحرية والثروة السمكية التابع لوزارة الزراعة والثروة السمكية – بالمركز الأول في جائزة السعودية للإدارة البيئية في العالم الإسلامي، في دورتها الحالية لعامي (2018-2019)، عن فرع أفضل البحوث والإنجازات والممارسات في مجال البيئة والتنمية المستدامة؛ من خلال المشروع الذي نفذّه المركز تحت عنوان “التحقق من عمر ونمو ذوات البقع الصغيرة المرقطة في منطقة الساحل الشمالي الغربي لبحر عمان”.

ومن المقرر تسليم الجائزة خلال حفل افتتاح المؤتمر الإسلامي الثامن لوزراء البيئة، المقرر عقده بمقر المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) أكتوبر المقبل.

يعكس فوز السلطنة بالجائزة نجاح جهودها الرامية الي ترسيخ المفهوم الواسع للإدارة البيئية ، وتحفيز المجتمع  للاهتمام بالتنمية المستدامة، وانتشار الجهود المتميزة والممارسات الناجحة في مجال الإدارة البيئية وتعميمها في مختلف المجالات .

كما تعمل الحكومة العمانية  على نشر  الوعي البيئي ،و في الوقت نفسه علي تشجيع كافة المؤسسات والأفراد نحو تأمين مستقبل الأجيال في السلطنة ولصالح الإنسانية جمعاء.

تجربة عمانية رائدة لتطوير  الإبداع

والابتكار في العمل الاجتماعي الخليجي

 

* نظَّمت وزارة التنمية الاجتماعية فى سلطنة عمان بالتعاون مع المكتب التنفيذي لمجلس وزراء العمل والشؤون الاجتماعية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية،  حلقة عمل  بعنوان “الإبداع والابتكار في العمل الاجتماعي بين الواقع والمأمول في دول مجلس التعاون”، وانطلقت  تحت رعاية محمد بن سلطان البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار.

أكدت المناقشات علي مدار  ثلاثة أيام علي الاهتمام العميق في السلطنة، وفقا  لتجربة عمانية رائدة، بتنمية المهارات الشخصية والإدارية والتنظيمية وبناء قدرات وكفاءات المسئولين وتطويرها في مجالات الإبداع ، إضافة لإتاحة الفرصة للباحثين للتحاور وتبادل الخبرات والتجارب الابتكارية  للإسهام في التنمية الاجتماعية المستدامة المركزة على بناء الإنسان ورسم السياسات ، وتفعيل دورها في ضمان تحقيق الأمن والاستقرار الاجتماعيين .

 

تم عقد الحلقة تنفيذا للقرار الصادر عن مجلس التعاون الخليجي وتجسيدا للعمل الجماعي الجاد لدوله .

وهي  تهدف  لتعريف المشاركين بإستراتيجيات الإبداع في تصميم البرامج والمشاريع التنموية، وفي مواجهة أبرز الظواهر الاجتماعية التي تواجه القطاع الاجتماعي في دول مجلس التعاون الخليجي. وتضمَّن برنامج الحلقة إقامة جلسات تدريبية في مجالات العمل الاجتماعي في الدول الخليجية؛ حول مجالات عديدة من بينها: الابتكار والإبداع والتحديات وآلية تمويل الخدمات الاجتماعية، إلى جانب المبادرات المجتمعية ووسائل التواصل الاجتماعي، وسلوك العمل الابتكاري، وحاضر فيها عدد من الخبراء والمختصين.