رابط الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية

لماذا رضا حجازي ؟

230

بهاء زيتون

كنت أفضــل ألا يشـــمل التغييـــر الوزارى د. رضا حجازي، وزير التربية والتعليم على وجه الخصوص لأمرين مهمين.. الأول لاستكماله امتحانات الثانوية العامة، التى بدأت وتستمر حتى يوم 20 يوليو الحالى وإعلان نتائجها، والأمر الثانى لاستكماله أيضا ما بدأه فى الإعداد للنظام الجديد للثانوية والمزمع تطبيقه على طلاب الصف الأول الثانوى العام الدراسى بعد القادم 2025-2026، التى سيقوم على نظام المسارات، الذى كان قد أوشك على الانتهاء منه.

وهذا لا يعنى أننى معارض أو ضد التغيير.. ولكنى كنت أريده أن يستكمل هاتين الملفين الذى بدأهما.

والحقيقة أن د. حجازى قد أدار أزمة امتحان الفيزياء بعد اكتشاف أخطاء فى ورقة الأسئلة بمعالجة حاسمة وسريعة بمنح الطلاب الدرجة الكاملة فى 3 أسئلة.. وإعلان نسبة النجاح فيها، اليوم الأحد، وفقا لما أعلنه قبل أن يترك الوزارة.. وهذا ما يحسب له اعترافه بالخطأ ومعالجته.

والواقع أن د. رضا حجازى قد أدار بكل اقتدار حقيبة التعليم خلفا للدكتور طارق شوقى بمعالجة المشاكل، التى طرأت وقتها من أزمة الامتحان ورقى ولا إلكترونى وتضمين الأسئلة المقالية بجانب أسئلة الاختيارات من متعدد فى امتحانات الثانوية وغيرها.

ويتميز د. رضا بأنه رجل تربوى بدأ العمل مدرسا للفيزياء لقرابة 30 سنة بإحدى مدارس محافظة الدقهلية، ثم تدرج فى المناصب داخل وزارة التربية والتعليم قبل توليه حقيبة التعليم، حيث شغل وكيل أول الوزارة للتعليم العام والرئيس العام لامتحانات الثانوية لسنوات عديدة.. مما يعنى أنه ملمًا وعلى دراية كبيرة بأعمال امتحانات الثانوية العامة.

واحقاقا للحق فإن وزارة د. مصطفى مدبولى السابقة والمستقبلية ضمت عددًا من الوزراء الذين أبلو بلاءً حسنا ومنهم د. ضا حجازى وكذلك د. سامح شكرى وزير الخارجية ود. نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى، وكان لكل منهم لمساته وبصماته فى وزارته.

هذا لا يعنى أننى ضد التغيير، بل على العكس من أكثر المؤيدين للتغيير باعتباره ضرورى لتغيير الدماء.

هذا، وقد تولى محمد عبد اللطيف حقيبة التربية والتعليم خلفا للدكتور رضا حجازى وهو حفيد المشير أحمد إسماعيل ويدير مدرسة خاصة تمتلكها والدته.

هذا.. وأمام محمد عبد اللطيف الوزير الجديد عددًا من الملفات المهمة، على رأسها إعادة المدرسة إلى سابق عهدها وتطوير المناهج واستكمال النظام الجديد للثانوية العامة.

تمنياتى بالتوفيق للوزير الجديد محمد عبد اللطيف وتحية واجبة للدكتور رضا حجازى.