سيناء .. قدس أقداس مصر

قبل حلول الشهر الفضيل …. هيئات ووزارات الأوقاف الإسلامية….تتصدى لمخاطر كورونا

132

خاص أكتوبر
تستعد الكثير من الدوائر الإسلامية والعربية لاستقبال شهر رمضان المبارك خلال الايام المقبلة ، وهو استعداد تفاعل فيه الكثير من الفعاليات الجديدة هذا العام ، خاصة مع توصيه وزارات الأوقاف في الكثير من الدول بضرورة البقاء في المنزل وعدم التوجه للمساجد من أجل أداء الصلوات في هذا الشهر المبارك.

وتشير بعض من التقارير الصحفية إلى دقة هذه التوصيات ، خاصة وأن الصلوات في شهر رمضان لها طابع منفرد ، بداية من صلوات التراويح أو صلوات القيام ، فضلا عن نية الاعتكاف في المساجد ، وكلها أمور بات تنفيذها أو القيام بها محل شك في ظل تفشي فيروس كورونا في العالم.
وأشار حسام الحياري المتحدث باسم وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في الأردن إلى دقة هذه النقطة ، موضحا إن النية واضحة بإغلاق المساجد سواء في الأردن أو في عموم الأراضي الفلسطينية خلال شهر رمضان. وتشير الكثير من التقارير إلى أهمية هذه القضية، خاصة مع المكانة والقدسية الخاصة التي تتمتع بها المساجد العريقة التي تشرف عليها الأردن في الأراضي الفلسطينية، وعلى رأسها المسجد الأقصى ، بالاضافة إلى الكثير من المساجد والأوقاف الأخرى في عموم الأراضي الفلسطينية المتعددة الأخرى.

ونبهت بعض من التقارير الصحفية سواء الصادرة في الأردن أو في المناطق الفلسطينية إلى أن قرار التوجه لأداء الصلاة في رمضان باتت في يد وزارة الصحة والهيئات الطبية ، خاصة وأن المعطيات العلمية تؤكد بأن اداء صوات الجماعة من الممكن أن يؤدي إلى أنتشار الفيروس بين المصلين ، وهو أمر التفت إليه أيضا الكثير من القساوسة في الكنائس بل والحاخامات في المعابد وحتى أتباع الديانات الأخرى ممن أوصوا وافتوا بحظر الصلوات الجماعية تحت اي ظرف الآن.

وتشير صحيفة الغد الأردنية في تقرير لها إلى دقة هذه القضية، موضحة أن الازدحام في المساجد يمكن أن يؤدي إلى انتشار الكورونا، الأمر الذي يزيد من دقة هذه القضية وحساسيتها قبل شهر رمضان، الأمر الذي يفسر الاجتماعات المشتركة بين الهيئات الطبية والرسمية في الدول العربية والإسلامية مع الهيئات الدينية ، وهي الاجتماعات التي أكتسبت أهمية كبيرة في ظل تطورات وتصاعد حدة مخاطر فيروس كورونا هذه الايام.

ونبهت الصحيفة إلى دقة هذه القضية خاصة عقب القرار المصري الرسمي بحظر صلوات التراويح وصلوات الجماعة ، واشارت مصادر دينية إلى اهمية هذا القرار خاصة وأن مصر تعتبر بلد الأزهر الشريف الذي يمثل المرجعية الإسلامية الأعلى، وهو ما سيشجع الكثير من الدول على أتخاذ قرارات مماثلة في المستقبل .

عموما فإن الواضح أن وباء كورونا وانتشاره بات يؤثر وبدقة على مجريات الحياة من حولنا ، وهو أم سيؤثر بالتأكيد على الاحتفال بشهر رمضان المبارك هذا العام ، الأمر الذي بات ظاهرا بوضوح قبل أيام من حلول هذا الشهر الفضيل.