رابط الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية

الاستثمار السياحى (2)

298

فى بلادنا أماكن كثيرة وجميلة منها الطبيعى ومنها ما قام به الإنسان وأضاف قيمة جمالية يجب أن تستغل ويستفيد منها الأجيال ويعلم قيمتها ويزورها المواطنون، وأيضًا يروج لها على المستوى المحلى لكل الفئات، بل أيضًا على المستوى العالمى يجب أن توضع هذه الأماكن على خريطة التنشيط السياحى.

هل يعلم الكثير منا أن هناك شلالات فى الفيوم يزورها البعض لكن الكثير من المواطنين فى مصر لا يعلمون عنها شيئًا ولا أين هى، فما بالك القادم إلى مصر أو السائح.

أيضًا لدينا قرية من أهم القرى فى مصر بنفس المحافظة اسمها قرية تونس متخصصة فى الصناعات اليدوية «الفخار» وتعلم أهل القرية ذلك وينتج الكثير من الأدوات التى يشتريها الزائر من مصر أو الخارج لكن تنقصها الدعاية.

وكان لدينا فى مصر منطقة فى التجمع الخامس اسمها «الغابة المتحجرة» محمية طبيعية مسجلة فى اليونسكو بمساحة كبيرة وكان عليها أسوار وبدأ ترتيب الزيارات لها.. وعلى الرغم من ذلك استمرت الاعتداءات الصارخة على محتويات هذه المنطقة من صخور تكونت على مدار آلاف السنين.. وكانت السرقات تتم بشكل شبه يومى.

وأخيرًا تم هدم الغابة المتحجرة وأعلن عن مشروع سكني كبير مكانها وعلقت اللافتات بالأرض للحجز فى هذا المشروع.. ولا عزاء لمحبى المحميات الطبيعية!

كهف سنور

فى بنى سويف وهو محمية طبيعية تم اكتشافها منذ ما يزيد على خمسة وعشرين عامًا وحتى الآن لم يدخل برنامج الترويج السياحى لوزارة السياحة والآثار.

حيث إنه منذ اكتشافه عام 1989 وإعلانه كمحمية طبيعية 1992 وحتى تاريخه لم ننته من عمليات تطويره وإدراجه ضمن المواقع السياحية فى مصر.

تبعد المحمية 70 كم عن مدينة بنى سويف ويعتبر سنور أحد أهم الكهوف النادرة عالميًا ولا يوجد له مثيل فى العالم سوى كهف فى ولاية فرجينيا بأمريكا وكهف جعيتا أو مغارة جعيتا كما يسمونها فى لبنان داخل بطن الجبل.

هذا المكان وكأنه بئر بترول أهدانا الله إياه لنستثمره ونعده ليكون مزارًا مهمًا للمصريين وأيضًا السائحين من كل بلاد الدنيا خاصة السياحة الثقافية.

وهنا يكمن الاستثمار السياحى أن نعلم أولا قيمة المكان أو الأثر الموجود، وأن نعد العدة لإبرازه وتقديمه للزائر من طرق ممهدة وإرشادات مرورية تبين موقع الكهف بكل اللغات من الطريق العام حتى نصل إلى المكان.

يتم إعداد المكان بعد تطويره وإقامة مرافق هناك للزوار واستراحات وبازارات لبيع الهدايا والملابس وغيرها من المأكولات التى يحتاج إليها الزائر وأن يكون هناك رسوم لدخول هذه المنطقة مع توفير حراسة وحبذا لو توافر هناك فندق صغير ووضعنا بعض الأفكار لمشروعات صغيرة مصاحبة للمكان لزيادة القيمة من خلال الخدمات.

لكن مازال الطريق الذى يصل إلى هذا الاكتشاف غير محدد المعالم شديد الانحدار وبه كتل صخرية من الصعب أن تمر من هناك كفرد أو رحلة جماعية لتصل إلى الكهف.

ولا يزال الكهف إلى الآن بلا إضاءة.. عند زيارة مغارة جعيتا بلبنان ستجد بوابات بعيدًا عن فتحات الدخول لسداد رسوم الزيارة ومحلات وأيضًا استراحات أما بالداخل طريق دخول سهل ممهد وطريق خروج آمن.

أعتقد أن لدينا من الخبراء الذين يمكنهم عمل أعظم شىء ليدخل هذا المكان فى الأجندة السياحية.. لكن هل يحتاج هذا المكان إلى زيارة الرئيس لكى ينتبه المسئولون ويتم كل شىء فى زمن قياسى وتتوافر الإمكانات المتاحة وغير المتاحة ويصبح مزارًا عالميًا.

نقل المومياوات

منذ شهور قليلة أبهرنا العالم بنقل المومياوات الملكية إلى المقر الجديد فى منطقة الفسطاط،من حيث التنظيم والإعداد وكل مراحل هذه العملية التى نقلتها كل وكالات الأنباء وبثتها تليفزيونات العالم، وكان لها أكبر الأثر فى الدعاية لمصر حيث استغل الحدث أفضل استغلال وكان هناك عرض جميل قبل التحرك وفى الطريق وعند الوصول.

هى قصة نجاح شهدت لنا بهذا ونحن على أعتاب أيام قليلة ويفتتح طريق الكباش فى الأقصر أكبر متحف مفتوح فى العالم، حيث تحتوى الأقصر على ثلث آثار العالم.

إن ما يجرى فى الأقصر سيكون حديث العالم وسببًا فى الترويج للمدينة وعودة السياحة الثقافية إلى سابق عهدها، بل قد بدأت بالفعل رحلات سياحية من شرم والغردقة إلى الأقصر مباشرة وأيضًا رحلات دولية.

إن صانع هذه الأحداث قادر على تقديم كهف سنور إلى العالم بشكل أكبر ويليق بمكانة مصر بل كل المناطق التى حبانا الله بها.