مصر تنتصر

صحف غربية ترصد تصريحات سمير جعجع فيما يتعلق بالمخيمات في لبنان بسبب كورونا

7472

خاص أكتوبر
تتواصل ردود الفعل على الساحة السياسية الفلسطينية عقب تصريحات رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع المتعلقة بمنع الخروج أو الدخول إلى المخيمات الفلسطينية بالبلاد.

وكشفت تقارير صحفية أن تصريحات جعجع أتت بناء على معلومات تشير إلى أن عدد من نشطاء حركة حماس في هذه المخيمات سببوا أنتشارا للفيروس في أحدى هذه المخيمات ، وكان هؤلاء النشطاء عائدين من إيران الأمر الذي دفع بـ”جعجع” للاعلان عن هذا الأمر وذلك التصريح.

غير أن جعجع تحاشي بحسب صحيفة الانديبندنت الاشارة والإعلان عن السبب الرئيسي الذي دفعه للادلاء بهذا التصريح، حيث برر دعوته لغلق المخيمات إلى أنها تعود إلى الكثافة السكانية في المخيمات ، وهو ما سيؤدي إلى انتشار فيروس كورونا .

وأشارت الصحيفة إلى أن عمق هذه الكثافة وزيادتها سيمثل خطورة كبيرة على صحة الفلسطينيين ومن يخالطهم أيضا.

وأعتبرت القيادات الفلسطينية تصريحات جعجع بأنها تمثل متاجرة سياسية لتحقيق أي مكاسب ، حيث أنتقد تيسير خالد، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، دعوة جعجع، مشيرا إلى إن مثل هذه التصريحات والمواقف، التي تميز بين اللبنانيين وغير اللبنانيين في شأن إنساني لا يحتمل التأويل ولا المتاجرة السياسية.

الصحف الغربية أهتمت بوضوح بهذه القضية، واصدرت عدد من الفصائل الفلسطينية بيانات إستنكار معتبرة أن اقتراحات رئيس حزب القوات اللبنانية لمحاصرة وباء كورونا العالمي في لبنان “عنصرية ومرفوضة” وتتنافى مع القيم الإنسانية وحقوق الإنسان.

ونقلت صحيفة تايمز البريطانية عن مصادر وصفتها بالمسؤولة في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قائلة أن دعوات جعجع للحجر على مخيمات الفلسطينيين والنازحين السوريين تستوجب الحجر السياسي على العقول العنصرية، داعياً القوى الوطنية اللبنانية إلى الوقوف بوجه السياسات العنصرية التي لا تخدم إلا العدو الصهيوني.

واشارت الصحيفة أن دعوى جعجع تثير الكثير من الانتقادات غير إنها وفي ذات الوقت ألقت الضوء على الزيارات التي قام بها أعضاء وعناصر من حركة حماس إلى لبنان ، بالاضافة إلى إنها وفي ذات الوقت ألقت الضوء على خطورة الوضع الصحي في المخيمات الفلسطينية ، الأمر الذي يزيد من دقة المشهد السياسي الان.