رابط الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية

“الفوضى” .. تحدث مرتين

767

الأستاذ أنيس منصور مؤسس مجلة أكتوبر والأب الروحى لها ولكل من عمل بها وسيعمل بها على مدار السنوات القادمة قال فى مقالة بالعدد السنوى الأول للمجلة كاشفا اسرار وكواليس تأسيس المجلة أنه عندما جاء وفريق العمل من أصدقائه الصحفيين من المؤسسات الصحفية المختلفه كانوا بالنسبة للعاملين بدار المعارف «ناس من كوكب تانى» لأن دار المعارف كانت تغلق أبوبها يوميا الساعة 2 ظهرا موعد انصراف الموظفين .
أما صحفيو مجلة أكتوبر فقد اخذوا بعض المكاتب فى المبنى وانتشرت بعدها الأصوات العالية والنقاشات والحوارات والضحكات وصوت التلفزيونات والسهر حتى ساعات متأخرة من الليل وأحيانا المبيت والنوم على المكاتب حتى الصباح.
هذه الحالة من «الفوضى الخلاقة» التى نشرها صحفيو أكتوبر كانت هى المؤسس لواحدة من أكبر المجلات العربية انتشارا ،وأكثرها توزيعا بعدما وصل عدد النسخ المباعة منها إلى 150 ألف نسخة وهو عدد لم يكن يصل إليه أكبر جورنال يومى فى هذا التوقيت.
تلك الحالة شاهدت بعضا منها فى العام الماضى وتحديا بعد أن تولى الاستاذ محمد أمين رئاسة التحرير فى يونية 2017 فقد بدأت المجلة منذ هذا التاريخ مرحلة مختلفة من تاريخها وجرى التخطيط والتنفيذ لنقلة نوعية وشكلية فى مجلة أكتوبر كنا بسببها ننام فى مكاتبنا باليومين والثلاثة حتى نتابع الماكيت الجديد للمجلة والذى أعده الزميل الموهوب محمود إبراهيم وحرصنا فيه أن تدخل الروح العصرية على المجلة وفى نفس الوقت يتمسك بجزء من الأصالة والشخصية القديمة كنا بين مكاتبنا فى التحرير ووحدة التنفيذ والمطبعه نسهر حتى الفجر وننام ساعات قليلة قبل الشروق وعودة الزملاء فى اليوم التالى إلى العمل، رافضين العودة إلى منازلنا حتى نتأكد من طباعة العدد بالماكيت والتنفيذ الجديد. لقد كانت تجربة مهنية وإنسانية ثرية إنعكست على المجلة التى بدأت تصدر فى ثوب جديد مختلف شكلا وموضوعا والحمد لله لاقى ذلك استحسان وقبول الزملاء أولا فى المجلة والمتابعين من خارجها وكذلك القارىء العادى والرسمى.
شكرا للاستاذ محمد أمين رئيس التحرير لأنه أتاح لنا هذه الفرصة وشكرا لزملاء الكفاح و«المرمطة» بين المكاتب والمطبعة ( إيهاب حجازى وعمر البدرى وعلى جلال)، وشكرا لزملائى فى قسم الديسك (علا عبد الرشيد وحسام أبو العلا ومجدى الشاذلى وتامر عبد الفتاح وعبد المجيب دعبس) الذين نقلونا نقلة نوعية فى الصياغة والعناوين وشكرا لزملائى فى وحدة التنفيذ (محمد نايل وصلاح عبدالرحمن وأشرف عاطف ومحمود الشلقانى ومحمد كمال ومحمد حجاج ومحمد جميل ورامى الصياد) لمجهودهم فى تنفيذ الماكيت الجديد بدقه واحترافية تحت إشراف الزميلة القديرة لمياء أبو المجد.