رابط الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية

«إخوان ليبيا» تخطط لعرقلة الانتخابات البرلمانية والرئاسية

216

اتهم النائب بالبرلمان الليبي سعيد امغيب، أعضاء مجلس الدّولة المحسوبين على جماعة الإخوان الإرهابية بعرقلة إجراء الانتخابات في موعدها المقرر في 24 ديسمبر القادم. وقال امغيب على صفحته الرسمية:
ما يعرف تجاوزاً بالمجلس الأعلى للدولة المسيطر عليه من قبل جماعة الإخوان ومن يدور في فلكهم، يعتبرون مجلس النواب جسما شرعيا حيا ويقبلون أن يتقاسموا معه تسمية المناصب السيادية، ويقبلون منه منح الثقة للحكومة، لكن عندما يصدر قانون انتخاب الرئيس من الشعب بما لا يتناسب مع هواهم، يصرخون ويصفونه بالجسم الميت الفاقد للشرعية. وأضاف: اليوم اتضح للشعب الليبي وللمجتمع الدولي من هو المعرقل لإجراء الانتخابات في موعدها.

حسام أبو العلا

أعلن المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب الليبي عبد الله بليحق، أن البرلمان وافق على مشروع قانون انتخاب الرئيس الجديد للبلاد بطريقة الاقتراع المباشر من الشعب، لافتا إلى أنه تم إحالة القانون إلى اللجنة التشريعية والدستورية للصياغة النهائية، مشيرا إلى أن الجلسة عقدت برئاسة رئيس المجلس المستشار عقيلة صالح وبحضور النائب الأول لرئيس المجلس فوزي النويري.

بدوره، هاجم رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية
عبد الحميد الدبيبة خطط مَن وصفهم بـ «الفاشلين» التي تسعى لتعطيل الانتخابات، مؤكدًا أن هذا الاستحقاق هدف سامٍ لن نسمح للفاشلين بعرقلته.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفى الذي عقدته اللجنة الحكومية المعنية بالانتخابات الليبية بحضور أعضاء اللجنة الذين استعرضوا جهودها الرامية لدعم تنفيذ العملية الانتخابية. وقال الدبيبة إن الحكومة الليبية سعت إلى تسوية الإجراءات المعرقلة لتوظيف المبالغ المالية اللازمة لمفوضية الانتخابات، وأودعتها فى حسابات المفوضية، مؤكدًا أن الحكومة عملت أكثر مما هو مطلوب منها فى ملف الانتخابات، مشيرا إلى أن الحكومة خصصت أكثر من 200 مليون دينار لصالح وزارة الداخلية الليبية للمساهمة فى تنفيذ خطة تأمين الانتخابات.

على صعيد متصل، عقد «تيار ليبيا للجميع» اجتماعًا استثنائيًا لبحث ما توصلت إليه اللجنة العسكرية الليبية المشتركة «5+5». وثمنت القوى السياسية والاجتماعية والوطنية ما خلصت إليه اللجنة العسكرية، مشددة على خروج كافة القوات الأجنبية والمرتزقة من الأراضي الليبية بشكل فوري دون قيد أو شرط، وفقًا لمخرجات مؤتمري برلين الأول والثاني حول ليبيا، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2570 لسنة 2021م.

ودعا «تيار ليبيا للجميع» إلى تجميد العمل بجميع الاتفاقيات ومذكرات التفاهم العسكرية والأمنية مع أي دولة أجنبية فى جميع أنحاء ليبيا، لاسيما مذكرات التفاهم مع تركيا وروسيا،  مشددا على أن سيادة الدولة الليبية وهيبتها وأمنها القومي وحفظ كيانها الواحد أمر فوق كل اعتبار، وأعلن دعم ما انتهت إليه اللجنة بإعادة النظر بتبعية عدد من الأجهزة والأجسام الأمنية والعسكرية، وإعادة تبعيتها إلى رئاسة الأركان العامة ووزارة الداخلية.

وأكد ضرورة سرعة الاتفاق بشأن إقرار قاعدة دستورية لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية المباشرة والمتزامنة المتفق عليها يوم 24 ديسمبر المقبل، وفقًا لما نصت عليه خارطة الطريق التي أقرها ملتقى الحوار السياسي الليبي، وضمنها مجلس الأمن الدولي فى قراره رقم 2570 لسنة 2021م.

كما دعا «تيار ليبيا للجميع» بعثة الأمم المتحدة للدعم فى ليبيا ومجلس الأمن الدولي العمل بشكل جاد وفعال بإلزام كل الأطراف بما انتهت إليه اللجنة العسكريّة المشتركة (5+5)، وأكدت ضرورة إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المباشرة والمتزامنة فى موعدها، وشدد على عدم اعترافهم بعد هذا التاريخ، بأي أجسام سياسية فى حال عدم إجراء الانتخابات لفقدها للشرعية والمشروعية ما لم تكن منتخبة.