رابط الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية

انتصار السيسي: الحياة الكريمة هي الأمل الذي نعمل من أجله

493

استقبل أهالي قرية «شمّا» التابعة لمركز «أشمون» بمحافظة المنوفية، السيدة انتصار السيسي، قرينة رئيس الجمهورية، خلال زيارتها الأولى لمتابعة معرض التراث للحرف اليدوية لسيدات القرية، وعدد من مشروعات المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» وقدم الأهالي التحية لقرينة الرئيس وسط حالة من السعادة والفرحة.

وعقدت السيدة انتصار السيسي اجتماعًا مع متطوعات «حياة كريمة»، كما تفقدت قرية «شمّا»، والتقت عددًا من الأهالي، كما تابعت القافلة الطبية التي نظمتها المبادرة الرئاسية «حياة كريمة».

كما استمعت إلى شرح عن تطورات تنفيذ مشروعات حياة كريمة بالقرية، ثم تفقدت المكتبة التي تم تنفيذها بمركز شباب القرية الذي تم تجديده ضمن مشروعات المبادرة.

وعبّر أهالي «شمّا» عن سعادتهم بزيارة قرينة الرئيس لقريتهم، مؤكّدين حبهم للرئيس عبدالفتاح السيسي وتقديرهم لمبادرة «حياة كريمة».

وقد تضمنت جولة السيدة انتصار السيسي، تفقد عدد من المشروعات الجاري تنفيذها بالقرية، مثل مجمع الخدمات ومدرسة سامح طاحون، التي تستهدف تخفيض الكثافة بفصول القرية، ومجمع الخدمات الصحية، الذي يستهدف تحويل الوحدة الصحية القائم حاليًا بالقرية، إلى مركز طبي شامل لخدمة أهالي القرية والقرى المجاورة.

كما تفقدت قرينة الرئيس، مدرسة شما المختلطة وقامت بتوزيع الهدايا على التلاميذ المتواجدين، واستمعت إلى شرح من القائمين عليها.

وقد أعربت السيدة انتصار السيسى عن سعادتها بزيارتها قرية شما، فى تدوينة نشرتها عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك».

وكتبت قرينة الرئيس: «سعدت اليوم بوجودي بين أهلي، أهل قرية شما مركز أشمون محافظة المنوفية الكرام، لمتابعة موقف تنفيذ مشروعات المبادرة الرئاسية حياة كريمة ميدانياً. حيث سعدت جداً بحفاوة وكرم الاستقبال، وبمعدلات إنجاز مشروعات المبادرة.

أشكركم جميعاً على هذا الإنجاز المشهود، ولا تزال الحياة الكريمة هي الأمل الذي نعمل جميعاً لأجله».

جدير بالذكر أن السيدة انتصار السيسي، قد اختتمت جولتها فى قرية شما، بتلبية دعوة إحدى السيدات لزيارة منزلها بالقرية.

وفى تصريحات خاصة لـ «مجلة أكتوبر»، روت هناء بكر محمد حماد، البالغة من العمر 36 عامًا، صاحبة الدعوة، قائلة: «ذهبت إلى قافلة «حياة كريمة» التي أقيمت بجوار منزلي للكشف على نظري، فى عيادة الرمد المجانية بالقافلة، وفوجئت بوجود قرينة الرئيس، أثناء عمل القافلة العلاجية، وتفقدها للعيادات المختلفة».

وأضافت «هناء»: «لم أصدق نفسي وأنا أرى قرينة الرئيس، فاقتربت منها لأتحدث إليها، وفوجئت بأنها طلبت من الحرس السماح لي بالحديث معها».

وأشارت إلى أن قرينة الرئيس قالت لها: «اتفضلي اتكلمي.. أؤمريني يا حبيبتي.. عايزة إيه؟» فردت عليها هناء: «عايزة حضرتك تشرفينى وتشربى معانا الشاى».

وأضافت أن السيدة انتصار السيسي، أجابت على طلبها: «من عنيا حاضر.. اللي انتي عايزاه هيكون.. وأنا جايالك.. طالما وجهتي لي دعوتك هاجيلك»

وأشارت هناء إلى أنها بعد انتهاء الكشف، توجهت إلى منزلها، وروت ما حدث لزوجها «نزيه الصاوي»، وأنها قابلت قرينة الرئيس ودعتها لشرب الشاي، ولم يكن أي منهما يتوقع أن تلبي السيدة انتصار السيسي دعوتها لزيارة منزلهما، ولكن بعد دقائق معدودة فوجئت الأسرة المصرية، بوفد مرافق لقرينة الرئيس أمام المنزل، وأخبروهم أن السيدة انتصار السيسي قادمة لزيارتهم.

وصفت هناء ما حدث من زيارة قرينة الرئيس لمنزلهم، كأنه «حلم رأته وهى مستيقظة»، مؤكدة أن السيدة انتصار السيسي «تواجدت عندهم وقتا قليلا، ولكنه كان بمثابة حدث عظيم».

وذكرت هناء حمادة أنه بعد دخول قرينة الرئيس المنزل أعدت لها الشاي، وبالفعل تناولته بكل تواضع، وسلمت على أولادها الأربعة، وغمرتهم بالحب، وسألت عن حالتهم الاجتماعية، قائلة: «قرينة الرئيس دخلت لمنزلنا وجلست بيننا لتستمع لظروفنا، وتعرفت على بناتي وابني الوحيد، وسألت عن حالتنا الاجتماعية وظروف حياتنا، وإذا كنا نريد شيئا، فطلبنا منها توفير سكن لأننا نعيش فى بيت بالإيجار ومبني بالطوب اللبن، منذ ١٠ سنوات».

وأضافت هناء أنه عند مغادرة السيدة انتصار السيسي لمنزلهم، نادت لابنها الصغير وسلمت عليه، وكان أولادها فى غاية السعادة.

وأشارت إلى أن قرينة الرئيس «وعدت بتحقيق مطلبنا وقالت لي أنا أختك وطلباتكم كلها هتتنفذ».