رابط الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية

الرئيس يشهد حفل تخرج دفعة جديدة فى كلية الشرطة

2448

كتب : مهنى أنور

شهد الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية مؤخرًا خفل تخرج دفعة جديدة فى كلية الشرطة ووجه الرئيس خلال فل التحية لمصابى وشهداء القوات المسلحة والشرطة، مؤكدًا أن مصر لا تنسى أبناءها الذين ضحوا بأرواحهم وبذلوا دماءهم فداءً للوطن.
وطلب الرئيس خلال الاحتفال من الخريج مصطفى مالك مهران نجل الشهيد العميد مالك مهران مدير مرور بنى سويف والذى اغتالته يد الإرهاب فى أغسطس عام 2013 والخريج أحمد نجل الشهيد عميد محمد سعد عياد الصعود إلى المنصة والوقوف بجانب شقيقتيهما اللتين ألقيتا كلمة أهالى الخريجين، كما طلب الرئيس من قائد حرس الشرف «سلام سلاح» تحية لأرواح الشهداء وتخصيص فقرة دائمة لتحية الشهداء والمصابين.
وعد الرئيس
ووعد الرئيس عبد الفتاح السيسى كريمة الشهيد محمد سعد عياد وتدعى «أميرة» بأن يحضر حفل زفافها وقال الملازم مصطفى مالك مهران: «أنا ابن الشهيد ومشروع شهيد وفخور بشهادة والدى ولذلك أصررت على إكمال مسيرته».
وكان اللواء محمود توفيق وزير الداخلية استقبل الرئيس
عبد الفتاح السيسى والدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء حيث بدأ الاحتفال والذى حضره المشير حسين طنطاوى والمستشار عدلى منصور رئيس الجمهورية السابق وفضيلة الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر وقداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية وعدد كبير من الوزراء وكبار المسئولين بالدولة وقيادات القوات المسلحة والشرطة ووزارة الداخلية.
عروض رياضية وقتالية
تضمنت فقرات الحفل قيام طلبة الكلية من مختلف السنوات الدراسية تقديم عدد من العروض شملت الرياضية باستخدام الدراجات الهوائية وعروض القوة البدنية والدفاع عن النفس والكفاءة القتالية والمهارات الخاصة، كما قدم الطلاب عددًا من الفقرات القتالية عكست مدى استيعابهم لتنفيذ البرامج العملية خلال فترة دراستهم والتعامل مع مختلف الظروف.
وقرر اللواء محمود توفيق وزير الداخلية منح خريجى كلية الشرطة درجة الليسانس فى القانون والشرطة مع تعيينهم برتبة ملازم تحت الاختبار بهيئة الشرطة ثم أدى الخريجون الجدد يمين الولاء خلف كبير معلمى الشرطة وتلا ذلك تقليد الأنواط لأوائل الخريجين حيث قلد الرئيس عبد الفتاح السيسى الأوائل أنواط الامتياز المختلفة لتفوقهم وحصولهم على الدرجات النهائية.
مواجهة الجريمة والإرهاب
وفى كلمته رحب اللواء محمود توفيق وزير الداخلية بتشريف الرئيس عبد الفتاح السيسى حضور حفل التخرج للخريجين الجدد مؤكدًا أن الشرطة المصرية أنجزت خطوات مهمة فى مواجهة صور النشاط الإرهابى والإجرامى وهى تدرك بوعى تام حجم التهديدات التى تحيط بالوطن وأهمية تطوير الإمكانيات المادية وتحفيز الطاقات البشرية لمواكبة الإنجازات التى تحققت على أرض الواقع.
مسيرة العمل الوطنى
وأكد الوزير كل التحية والتقدير للرئيس السيسى قائلا: تمضى مسيرة العمل الوطنى بقيادتكم الحكيمة نحو التقدم والتنمية والرخاء لتتجدد معها طاقات العمل والعطاء والفداء وسوف يبقى رجال الشرطة على عهدهم يجددون العزم فى كل يوم من أجل الدفاع عن أمن مصر واستقرارها والعمل على تأمين طموحات الحاضر وآمال المستقبل يبذلون الجهد والدم لمواصلة الإسهام الجاد فى تحقيق المصالح العليا للبلاد ويسعون دائما ليكونوا فى طليعة المخلصين من أبناء هذا الوطن العزيز.
وأضاف: سيشهد التاريخ لكم سيادة الرئيس بكل التقدير والعرفان والحرص على تدعيم أركان الدولة المصرية والسعى الدائم لدفع مسيرة التنمية الوطنية وكيف أعلنتم للدنيا كلها أن مصر شامخة بأبنائها قوية بمبادئها غنية بكنوزها وتاريخها العريق وسيظل الشعب من حول سيادتكم مؤيدًا قادرًا على حماية ثوابته برغم التحديات حتى تصبح مصر فوق الجميع وتعلو رايتها خفاقة فوق أحقاد الطامعين فتحية لكم سيادة الرئيس قائدًا لمسيرة بناء الوطن ونحن فى جهاز الشرطة على عهدنا مع سيادتكم نمضى خلف قيادتكم أصدق أداء وأكثر عطاء وأعمق وفاء.
وأكد وزير الداخلية أننا نعيش لحظات تدعو للفخر والاعتزاز بانضمام الخريجين الجدد لزملائهم ليؤكدوا أن مسيرة الأمن المصرى ستظل عازمة على تحقيق الآمال والطموحات فى غد أكثر أمنًا وأقل فى معدلات الجريمة مؤكدا أن الاستراتيجية الأمنية ترتكز على محاور أساسية تستهدف جميعها تدعيم مقومات الاستقرار وتحقيق الأمن فى شتى المجالات وذلك من خلال العمل على تطوير مفهوم الردع للعناصر الإجرامية والإرهابية وتحديث قدرات أجهزة جمع المعلومات وتكامل منظومة تبادل البيانات مع الجهات المعنية.
بناء الإنسان
وأكد الوزير أن الوزارة تستلهم البرامج التنفيذية للقطاعات الأمنية من المحاور الرئيسية التى كلفت بها الحكومة والتى من بينها بناء الإنسان المصرى وهو هدف سعت الوزارة لترجمته إلى الواقع إدراكًا منها لأهمية الاستثمار فى تنمية رأس المال البشرى.
وأكد الوزير على حرص الوزارة على الاهتمام بالعنصر البشرى اختيارًا وإعدادًا للارتقاء بمعدلات الأداء الأمنى من خلال العمل على تنمية المهارات الوظيفية وترسيخ قيم الولاء والتضحية والعطاء واحترام الحقوق وإعلاء الحريات والالتزام بأداء الواجبات مهما تعاظمت التضحيات أو بلغت التحديات.
أداء الواجب
كان اللواء دكتور أحمد إبراهيم مساعد وزير الداخلية رئيس أكاديمية الشرطة قد أكد فى بداية الاحتفال أن رجال الشرطة عازمون على أداء واجبهم بجهود متفانية وأن خريجى أمس هم إضافة جديدة لصرح العمل الأمنى.
وأكد رئيس الأكاديمية على حرص اللواء محمود توفيق وزير الداخلية على التوجيه بتطوير منظومة العمل الأمنى والأكاديمى والبحثى بالأكاديمية بما يتواكب مع التطورات والمستجدات الراهنة والتفاعل مع المتغيرات التى تموج بها الساحة على جميع المستويات.
وأضاف رئيس الأكاديمية أن الوطن يشهد مع تخريج الدفعة الجديدة ميلاد جيل جديد من أبنائه تربى على أسس وركائز أمنية أرسيت دعائمها من خلال تصميم وتطبيق أكواد تدريبية تنسق على المواصفات القياسية التى يجب أن يتمتع بها ضابط الشرطة مما يتناسب مع عظم الرسالة وحجم الأمانة وقدر التضحيات.