رابط الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية

جلود الأضاحى.. الثروة المهدرة

231

محمد العوضي

فى كل عام ومع حلول عيد الأضحى، تعود ظاهرة رمى جلود الأضاحي، التى يتم إهدارها فى الشوارع على الرغم من كونها تشكل ثروة بالغة الأهمية، تدخل فى صناعات كثيرة، منها الأحذية والحقائب والأحزمة أو بعض الأدوات المكتبية.

 

 

المجازر الحكومية استقبلت العام الماضى أكثر من 9 آلاف أضحية خلال أول وثانى وثالث أيام عيد الأضحى المبارك، تم ذبحها تحت الإشراف البيطرى الكامل من أطباء الهيئة العامة للخدمات البيطرية، ومديريات الطب البيطرى بالمحافظات، فيما تُقدر حجم جلود الأضاحى بقرابة 2 مليون جلدة فى موسم عيد الأضحى المبارك فقط، وفقًا لشعبة الجلود بالغرفة التجارية بالقاهرة.

خسائر فادحة

وقال عادل قيراط، عضو غرفة دباغة الجلود باتحاد الصناعات المصرية: إن قطاع الجلد خاصة و الاقتصاد الوطنى عامة يتكبد خسائر فادحة خلال عيد الأضحى بسبب إهدار ثروة جلدية مهمة تشكل المادة الأولية للقطاع بسبب عدم الاستغلال الأمثل لجلود الأضاحي.

وأضاف قيراط، فى تصريحات لـ «أكتوبر»، أنه من المرجح أن يتم إلقاء جلود الأضاحى فى الشوارع، ولكن ليس بنفس الحجم فى السنوات الماضية، بسبب وجود طلب على الجلود.

ووصف قيراط، إلقاء الجلود عقب الإنتهاء من ذبح الأضاحى بأنه إهدار لثروة قومية.

وأضاف قيراط، أن ارتفاع درجات الحرارة هذا العام قد يؤدى إلى تلف كميات كبيرة من الجلود، وتعد الإشكالية الرئيسية هذا العام، مبينا أن العامل الرئيسى فى الأمر، هو سرعة تمليح الجلد ونقله وتخزينه بطريقة صحيحة، ففى هذه الحالة نستطيع التغلب على عامل ارتفاع درجات الحرارة، أما إذا كان الوقت ما بين الذبح والتمليح كبيرا وتم التخزين بشكل خاطئ، فسيكون هناك مشكلة كبيرة جدا، مع ارتفاع درجات الحرارة ستتلف كميات كبيرة.

وحول أسباب تلف تلك الثروة القومية من جلود الأضاحي، أوضح قيراط، أن عدم انتشار المجازر الحكومية والذبح بطريقة عشوائية، فى الحارات والمنازل والبيوت والمحافظات، من العوامل التى تتسبب فى تلف الجلود، فى الوقت نفسه لم تم الذبح فى أماكن معينة وفى أوقات واحدة، بالتالى يمكن تجميعها وتمليحها ونقلها إلى مناطق التخزين أو المدابغ وتخزينها بطريقة صحيحة ويتم الحفاظ عليها من التلف، على الرغم من أن الجلود أصبح لها ثمن.

وتابع: « لا توجد إحصائية معينة من الجلود المهدرة، ولكن تدخل فيها عوامل كثيرة، منها حرارة الجو، والذبح العشوائي، ولكن لا توجد أرقام دقيقة أو ثابتة، كما يدخل فيها الوضع الاقتصادى هذا العام من ارتفاع أسعار المواشى والأضاحي، بالإضافة إلى وجود كميات كبيرة من اللحوم المذبوحة أو المستوردة، وأصبحت هذه اللحوم الحل البديل لغلاء اللحوم البلدية والأغنام.

استيراد الجلود من البرازيل

واستطرد قيراط: أن هناك مصانع كثيرة تستورد الجلود المدبوغة من البرازيل أو نصف دباغة ويتم تصنيعها فى مصر.

وأشار إلى أن الأهتمام بجلود الأضاحى يوفر على الدولة أموالا كثيرا تنفق فى استيراد الجلود، كما تقلل من معدلات البطالة.

وأضاف قيراط، أن عيد الأضحى مناسبة يزداد فيها كميات الجلود الناتجة من ذبح الخراف، والجمال، والأبقار، الجاموس، ولكن يساء استخدامها، بل يتجه الناس إلى الحفاظ عليها بشكل غير احترافى يؤدى إلى هدر الجلود و عدم الاستفادة منها فى الصناعة.

ودعا عضو غرفة صناعة الجلود، إلى ضرورة اهتمام الدولة بصناعة الجلود لما لها من أهمية فى توفير العملة الصعبة من خلال تصديرها للخارج، لذلك يجب نشر حملات التوعية للمواطنين لكيفية الحفاظ على جلود الأضاحي، فضلا عن الاهتمام بمدابغ منطقة الروبيكى والعمل على تنميتها اقتصاديا، و الاهتمام ببنيتها التحتية.

ووجه عادل قيراط، عضو غرفة صناعة الجلود، نصائح للمقبلين على الأضحية، أنه من السهل جدا الحفاظ على جلد الأضاحي، عبر شراء كمية مناسبة من الملح وهو قليل التكلفة، ويقوم برش الملح على الجلد، ويتركه فى مكان جيد التهوية بعيدا عن الشمس، لمدة 4 ساعات، ثم يقوم بلم الجلد وتطبيقه ووضعه فى شنطة ثم يقوم ببيعه، ليتم دباغته ويستفيد من ثمنه.

حظر النقل

فى غضون ذلك، أصدر اللواء أحمد راشد، محافظ الجيزة قرارًا بحظر نقل وحفظ جلود الهدى والأضاحى دون الحصول على تصريح من الجهات المختصة بالطب البيطري، وذلك نظير مبلغ ألف جنيه لكل تصريح، وكذا تفرض غرامة على المخالف بواقع مبلغ 5 آلاف جنيه مع التحفظ على وسيلة النقل بأقرب قسم شرطة لحين سداد الغرامة مع مصادرة الجلود ومخلفات الذبح بمعرفة اللجان الفرعية.

وأكد المحافظ، اتخاذ جميع الإجراءات القانونية حيال أية مخالفة فى أعمال النقل دون تصريح من مديرية الطب البيطرى بالمحافظة، مؤكدا وجود لجان متابعة ميدانية بالأحياء والمراكز والمدن لضبط أى مخالفات على الفور.

وأشار إلى أنه تم تشكيل لجنة مركزية برئاسة السكرتير العام المساعد بالمحافظة وعضوية مديرى مديريات الطب البيطرى والشئون الصحية والشئون الاجتماعية والشباب والرياضة وشئون البيئة والاتحاد الإقليمى للجمعيات، وذلك لوضع الضوابط اللازمة لعملية نقل وتداول جلود الأضاحى بمعرفة الجمعيات والمؤسسات الأهلية بنطاق المحافظة وتحديد الجمعيات التى تتوفر لديها المقدرة والمقترحات اللازمة للقيام بهذه الأعمال، وكذلك حفظ مخلفات الذبح والجلود.

وأكد تشكيل لجان فرعية بالأحياء والمراكز والمدن لمتابعة قيام الجمعيات الأهلية بأعمال تجميع ونقل وتخزين مخلفات الذبح وجلود الأضاحى والتأكد من توافر الاشتراطات الصحية والبيطرية المقررة فى العاملين وفى وسائل النقل الخاصة بها.

وأهابت محافظة الجيزة السادة المواطنين بالالتزام بالقرار لمعاونة أجهزة المحافظة فى الحفاظ على المظهر الحضارى للشوارع والميادين وتجنب التعرض للمسائلة القانونية والغرامة المالية.