مصر تنتصر

3 جوائز دولية جديدة والمركز الأول عالميا للسفينة شباب عمان

116

سجلت السفينة الشراعية شباب عُمان استحقاقات دولية جديدة خلال رحلتها حول العالم التي تنظم تحت شعار : (صواري المجد والسلام) .تزامنت الانجازات المهمة الجديدة مع فترة الإعداد للاحتفالات في الثالث والعشرين من يوليو بيوم النهضة العمانية .

فقد فازت بثلاث جوائز خلال مشاركتها في المهرجان البحري بمدينة آلبورج بمملكة الدنمارك، والذي أقيم بمشاركة حوالي (72) سفينة من مختلف دول العالم.
حصلت شباب عُمان على: جائزة المركز الأول على المستوى العام في سباق السفن الشراعية الطويلة الذي بدأ من هولندا وصولا إلى الدنمارك؛ وهي أرفع جائزة على مستوى هذا السباق . فبعد منافسة قوية بين السفن المشاركة استطاعت التقدم عليهم بفضل خبرة طاقمها في مجال الإبحار الشراعي وهمتهم العالية وقدرة السفينة وسرعتها فتمكنت من تحقيق الفوز على منافسيها.

كما فازت بجائزتين أخريين ، هما جائزة أكثر السفن ظهورا في المهرجان وجائزة أفضل سفينة دولية مشاركة.
وقد غادرت (شباب عمان) ميناء (ألبورج) بعد أن شاركت في مهرجانها البحري، لتبحر بعدها في سباق السفن الشراعية الطويلة لعام 2019 م والذي سيستمر إلى الرابع من أغسطس القادم حيث ستخوضه على مرحلتين .

الأولى من الدنمارك إلى مدينة (فريدريكستاد) النرويجية، والمرحلة الثانية من مدينة ( بيرجن ) في النرويج إلى مدينة (أرهوس ) بمملكة الدنمارك حيث سيختتم سباق السفن الشراعية الطويلة لعام 2019م.

استقبلت السفينة آلاف الزوار خلال رحلتها حيث فتحت أبوابها للترحيب بهم ، ولا تزال تستقبل يومياً في كل بلد تزوره أعدادا كبيرةً من مختلف الجنسيات ليتعرّفوا على السلطنة من خلال طاقم السفينة ومشاهدة ما تعرضه من صور ومعروضات تحكي قصة التاريخ العماني وروعة الحاضر المشرق. كما نظمت وزارة السياحة بالسلطنة ركنا سياحيا على ظهر السفينة لتعريف زوارها بأهم المعالم السياحية التاريخية والحضارية والطبيعية في السلطنة بهدف جذب المزيد من السياح إليها.
كانت شباب عُمان قد رست في ميناء مدينة آلبورج الدنماركية بعد أن قطعت مسافة تزيد عن (6870) ميلا بحريا منذ مغادرتها لقاعدة سعيد بن سلطان البحرية في شهر أبريل الماضي وتستمر رحلتها الدولية حتى السابع من أكتوبر القادم ،وتزور خلالها عشرون ميناء ومدينة في قارات آسيا وأفريقيا وأوروبا، وترخي أشرعتها في أربع محطات رئيسية.

تأتي مشاركة سفينة البحرية السلطانية العمانية في هذه المهرجانات البحرية ترجمةً لنهج السلطنة في مد أواصر الصداقة والسلام إلى مختلف شعوب العالم، حيث شارك طاقمها خلال رسوها بمدينة آلبورج في العديد من الفعاليات والأنشطة التي حفل بها المهرجان كالمسابقات الثقافية والرياضية وقدموا بعضا من الفنون التقليدية العمانية ، حيث اصطف الجمهور على أجناب الطرق لتحيتهم .
كما قامت السفينة بتنظيم عدد من حفلات الاستقبال لطواقم وقادة السفن المشاركة، وذلك لتعريفهم بتاريخ عمان ، وتقديم الوجبات العمانية التقليدية.