مصر تنتصر

العُمانيون والمصريون يغنون معا في القاهرة: يا حبيبتي يا مصر

21

احتضنت القاهرة أمسية  فنية عمانية رائعة في توقيت يتزامن مع الفعاليات الثقافية والإبداعية التي تشهدها سلطنة عُمان خلال فترة الاحتفالات بالعيد الوطني التاسع والأربعين .

عكست الاحتفالية  العلاقات الوثيقة بين مصر والسلطنة  بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي والسلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان، حيث تحرص السلطنة علي المشاركة في كافة الفعاليات التي تستضيفها أو تدعو إليها  مصر .

فبمباركة من السلطان قابوس شاركت  الفرقة السلطانية الأولى للموسيقى والفنون الشعبية في مهرجان الموسيقى العربية في دورته الثامنة والعشرين في مصر ، حيث قدمت أعمالا ومؤلفات تراثية تعكس الموروث الحضاري العماني.

في إطار برنامج زيارتها قدمت  عرضا متميزا  على المسرح الكبير بدار الأوبرا ، ثم أحيت حفلا رائعا في رحاب معهد الموسيقى العربية بالقاهرة حيث  أقيم تحت رعاية الدكتورة راوية بنت سعود البوسعيدية وزيرة التعليم العالي رئيسة مجلس إدارة دار الأوبرا السلطانية – مسقط  ، وحضر الحفل السفير الدكتور علي بن أحمد العيسائى سفير السلطنة لدى مصر ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية ،ونخبة تضم  مجموعة من كبار المسئولين والفنانين.

ختامه  مسك

وجه الفنانون من الأشقاء والشقيقات أبناء السلطنة تحية تقدير لمصر .

فقد كان مسك الختام أغنية يا حبيبتي يا مصر لشادية، بعد أن قدمت الفرقة السلطانية العمانية الأولى عدة أغان لكوكب الشرق أم كلثوم وموسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب وشادية وفريد الأطرش ومحمد عبد المطلب وعدد من النجوم  المصريين.

كان من الواضح أنه تم اختيار برنامج الحفل بعناية بالغة حيث تضمن أعمالا خالدة لأشهر المبدعين علي مر عصور متعددة .

من بين النغمات والألحان والكلمات التي ترددت أغنيات عديدة منها:أنت عمري،ويا مسهرني ، ويا مسافر وحدك،وعلي بلد المحبوب .

*  تأسست الفرقة السلطانيــــة الأولى للموسيقى والفنون الشعبية في عام 1976 تأكيدا علي  الاهتمام العميق برعاية وتشجيع الإبداع الراقي، حيث كان الهدف من إنشـائها  هو التعريف بالفنون الموسيقية والشعبية التقليدية العمانية ،بالإضافة إلى حفظ هذه الفنون الأصيلة وتدوينها لكي تواكب مراحل التطور التي تشهدها السلطنة في مختلف المجالات. وتقوم بتقديـم عروضها الفنيـــــة أمام السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان وقادة الدول لدي زيارتهم للسلطنة . كما يتابع حفلاتها الجمهــــــور العماني في المناسبـات الوطنية والعامة.

تشارك أيضا  في العديد من المناسبات خارج السلطنـــــة، وقد لاقـت استحساناً كبيرا في  معرض أوساكا الدولي للزهور باليابان ، ومهرجان جرش بالمملكة الأردنية ، ومعرض أكسبو في أشبيلية بأسبانيــا،ومهرجان تاتو أدنبره  بأسكوتلندا ، واحتفاليات  أقيمت في الصين بمناسبة  إحياء الذكرى العاشرة لوصول السفينة صحار (السندباد) إلى كانتون.

  وتقوم الفرقة السلطانيــــة الأولى إلى جانب أنشطتها ، بتدريـــس الفن الموسيقي والفن الشعبي لإعداد كادر عماني مؤهل في هذا المجال.

 وتتكون من  ثلاثمائـــة وخمسين فنانا ما بين موسيقيين ومؤديي فنون شعبيه ومنشدين. وتهتم  بعزف الموسيقى الشرقية كالأغاني والأدوار والطقاطيق والقصائد والموسيقات الشعبية والموشحات الأندلسيــة.