رابط الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية

ماذا بعد خروج «الحكمة» من الصفقة اللغز؟

174

قبل كتابة تلك السطور بعدة ساعات وبالتحديد مساء يوم الخميس الماضي تلقيت رسالة عبر “الواتس اب” على هاتفي من السيدة نادية فوزي من شركة مياكمز المسؤولة عن الناحية الإعلامية لصفقة استحواذ شركة جلاكسو تبلغني بأنها أرسلت بيان توضيحي بخصوص الصفقة ووضع العاملين، وكانت قد أرسلت عبر الإيميل الخاص بالمجلة رسالة قبلها بيوم وذلك عقب اجتماع عقدته الشركة مع العاملين.

لم يشر البيان الإعلامي لذلك ولكننا علمناه من العاملين بالشركة الذين أرسلوا لنا مساء الأربعاء بيان لهم يفند ما عرضته الشركة «جلاكسو» على العاملين وما تم طرحه.

دعوني قبل عرض بيان الشركة وتفنيد العاملين له من خلال مذكرة وصلتني موقعة من 1300 عامل بالشركة أوضح بعض الحقائق.

 

فقد علمت مساء الخميس الماضي أن شركة جلاكسوسميثكلاين قد أرسلت بيانًا إلى إدارة الإفصاح بالبورصة المصرية بتاريخ 11 مارس الجاري يحمل كود ترقيم دولي رقم EGS 38171C012 / كود رويترز BIOC. CA

أرسل أشرف محمد إبراهيم منصور بصفته رئيس مجلس إدارة الشركة بذات التاريخ خطابًا لإدارة الإفصاح بالبورصة المصرية جاء نصه: «نتشرف بإحاطة سيادتكم بأنه قد ورد إلينا خطاب من شركة جلاكسو جروب ليمتد المساهم الرئيسي يفيد توقف المفاوضات بينه وبين شركة حكمة فارماسبوتيكلز بي إل سي (حكمة) فيما يتعلق بالاستحواذ المحتمل على شركتنا والاستثمارات الأخرى المتعلقة بصحة المستهلك وتجارة الأدوية فى مصر وأنشطة الأدوية فى تونس بما فى ذلك عرض الشراء الإجباري على شركتنا؛ وبناءً عليه، لن تمضي شركة حكمة قدمًا فى تقديم عرض الشراء الإجباري بشأن الاستحواذ على أسهم شركاتنا، هذا وقد أبلغنا المساهم الرئيسي بأنه بصدد مراجعة خياراته الاستراتيجية بشأن هذه الاستثمارات.

كان ما سبق نص الخطاب الموجه من فرع الشركة بالقاهرة لإدارة الإفصاح بالبورصة.

أعود إلى الخطاب الذي وصلني مساء الأربعاء وأكدت عليه مسؤولة الإعلام والذي لم يشر من قريب أو بعيد إلى الخطاب المرسل للبورصة سالف الذكر، ولم تشر أيضًا فى رسالتها إلينا يوم الخميس إلى ذلك رغم إعلان البورصة توقف صفقة الاستحواذ.

وفى نص البيان التوضيحي أعلنت شركة جلاكسوسميثكلاين (شركة مساهمة) فى 26 يناير 2021 – لدى البورصة المصرية، وفى نفس اليوم لموظفينا فى كلا البلدين – توقيع مذكرة شروط غير ملزمة بين شركة جلاكسوسميثكلاين جروب ليمتد – بصفتها المساهم الرئيسي – وشركة حكمة فارماسوتيكالز ليميتد – فيما يتعلق بأعمالنا فى مجال الأدوية والرعاية الصحية الاستهلاكية (بما فى ذلك مرافق التصنيع) فى مصر، وأعمالنا الدوائية فى تونس؛ وتعتبر هذه خطوة أولية تخضع للمزيد من التقييم؛ والجدير بالذكر أن مذكرة الشروط هذه ليست ملزمة ولا يوجد يقين بشأن إتمام الصفقة المحتملة.

أولًا- جلاكسوسميثكلاين تمتثل بشكل كامل للقوانين المحلية

تلتزم جلاكسوسميثكلاين فى هذه الصفقة المحتملة بجميع القوانين واللوائح المعمول بها، بما فى ذلك تلك المتعلقة بالموظفين وحقوقهم القانونية؛ إن حقوق الموظفين محمية بالكامل بموجب القانون، وحيثما تم النظر فى أي تغيير فى أعمالنا حول العالم، فإننا نضمن احترام الحقوق القانونية لموظفينا بشكل كامل.

ثانيًا- تهدف جلاكسوسميثكلاين لحماية استمرارية التوظيف حيثما كان ذلك ممكنًا، والصفقة المحتملة هي عبارة عن شراء للحصة الحاكمة والكيانات أخرى، الأمر الذي لا ينتج عنه تغيير فى عقود الموظفين.

تهدف جلاكسوسميثكلاين إلى حماية استمرارية الوظائف، وتقليل فقدها حيثما كان ذلك ممكنًا عند حوث أي تغيير، نحن نؤكد أن هذه الصفقة المحتملة هي شراء للحصة الحاكمة (عن طريق عرض شراء إلزامي لجميع الأسهم) وكيانات أخرى – وهو ما يعني بيع الأسهم وليس بيع الأصول؛ وفى هذه الحالة، لن يكون هناك تغيير فى العقد بين الموظف وصاحب العمل – سواء كانت شركة جلاكسوسميثكلاين (شركة مساهمة) أو إحدى الكيانات غير المدرجة – حال إتمام الصفقة المحتملة، وستنطبق القوانين المحلية على جميع الأمور المتعلقة بالموظفين لضمان استمرارية الشروط، بما فى ذلك الحقوق التعاقدية والقانونية للتعويضات والمزايا، والاعتراف باستمرارية الموظف فى الخدمة.

ثالثًا – نحن ندرك قلق الموظفين ولذلك قمنا بإطلاق برنامج لدعمهم

على الرغم من وضوح مبدأ استمرارية التعاقد، فإننا ندرك أن بعض موظفينا يشعرون بالقلق، خاصة خلال هذه الأوقات العصيبة، وقد اتبعنا خلال الفترة السابقة الاستماع عن كثب إلى مخاوفهم والتعامل معها من خلال إعلامهم داخليًا بالمستجدات.

فى ضوء الاهتمام بالعامل النفسي للموظفين، وكذلك ضرورة الاستمرار فى الإمداد المنتظم للأدوية واللقاحات والمنتجات الاستهلاكية للأسواق المصرية والتونسية، قامت جلاكسو جروب ليميتد بإتاحة إضافة إلى الراتب الحالي – برنامج خاص بالأداء – للموظفين فى مصر وتونس، وهذا الإجراء الإضافى من جانبنا يذهب أبعد من مقتضيات ما ينص به القانون فى هذه الظروف ويتماشى مع ممارسات والقيم التي تحرص عليها جلاكسوسميثكلاين.

وفى حالة الاستغناء عن أي موظف نتيجة الصفقة المحتملة، فسيحصل على دفعة نهاية الخدمة المنصوص عليها تعاقديًا مع الشركة.

وبعيدًا عن الصفقة المحتملة، ستحتفظ شركة جلاكسو سميثكلاين كونسيومرهيلث كير بمكتب فى القاهرة وكمركز لدعم أعمالها فى شمال أفريقيا (مصر وليبيا والمغرب العربي والدول الأفريقية الفرنكوفونية).

وكان رد العاملين الذي وصلنا موقَّع من 1300 عامل وموجه إلى إدارة الشركة كالتالي:- “إن عمال وموظفين شركتكم الموقرة فى جمهورية مصر العربية يرفضون جملة وتفصيلًا كل ما تم الاستماع له اليوم (الأربعاء) من قبل إدارتكم لما فيه من تعمد للتلاعب بالألفاظ وإضاعة الحقوق والالتفاف على أجهزة الدولة المصرية.”

ويبقي تساؤل.. إذا كانت الشركة أبلغت البورصة بعدم استكمال صفقة الاستحواذ وأن شركة الحكمة لن تمضي فيها، فلماذا لم تبلغ العاملين بذلك ولم توضح هذا الأمر فى خطابها الموجه إلينا، وهو ما يثير علامة استفهام جديدة حول تعامل الشركة مع الأزمة.

وحرصًا منا على نشر الحقائق فى الصفقة اللغز قدمنا نص بيان الشركة، والذي لم يكن كاشفًا بقدر ما زاد من حجم علامات الاستفهام حول الأمر.

وإننا ننتظر ما ستسفر عنه الأيام القادمة خاصة وأن هيئة الدواء المصرية حذرت الشركة من المســاس بحقــوق العاملين.