مصر تنتصر

أندية القاع تطالب بإلغاء الدوري وتهدد بـ «الفيفا»

164

إبراهيم رضوان

بغض النظر عن النتيجة، حيث تنظر اللجنة الاستشارية بمركز التسوية والتحكيم الرياضي إلغاء هبوط أندية بتروجيت والنجوم والداخلية من الدوري الممتاز.. إلا أن التساؤل الأهم هل سيتم إلغاء الدوري الذي انتهى فعليا؟.. وهل الأزمات التي مر بها الدوري العام 2018 – 2019 م من توقف بسبب كأس العالم، ودورة الأمم الإفريقية، ومن اتهامات بالفساد لأعضاء اتحاد كرة القدم .. هل كل هذا سبب كاف لإلغاء هذه العام وإلغاء جميع النتائج؟.. وكأن العام 2018 – 2019 م لم يكن موجودا..

من المعروف أن الأندية الثلاثة «بتروجيت والداخلية والنجوم» رفعت دعوى ضد الاتحاد المصرى لكرة القدم، للمطالبة بإلغاء الهبوط فى مسابقة الدوري العام موسم 2018 – 2019، بسبب عدم توفيق «الجبلاية» في إدارة مسابقة الدوري والتوقفات غير المدروسة، وضغط المباريات لفرق دون الأخرى، مما ترتب عليه عدم تكافؤ الفرص بين الفرق المشاركة بمسابقة الدوري العام، وفقاً لما جاء في بيان رسمي أصدره نادي بتروجيت في وقت سابق.
وأقامت أندية بتروجيت والداخلية والنجوم الدعوى رقم 16 لعام 2019 ضد اتحاد الكرة في الجانب المستعجل بطلب إلغاء هبوط الأندية الثلاثة من الدوري الممتاز إلى دوري الدرجة الثانية بعد احتلالها المراكز 16 و17 و18 على الترتيب في جدول ترتيب الدوري.
تكافؤ الفرص
وقال محمد الطويلة، رئيس نادي النجوم، إن عدم تكافؤ الفرص بين الأندية أدى إلى هبوط 3 منها إلى الدوري الممتاز ب، وهى: «النجوم، وبتروجيت، والداخلية».
وأضاف الطويلة: «كنا 9 أندية مطالبة بإلغاء الهبوط، لكن حينما تجنب 6 أندية الهبوط، انسحبوا من الدعوى»، لافتا إلى أن اتحاد الكرة المستقيل ساهم في بطلان الدوري الحالي، وهو الموسم الأسوأ في الكرة المصرية .
وأردف رئيس نادي النجوم: «لا يمكن أن نقيم التغيير والإصلاح على أساس الظلم، وهذا الموسم من الدوري فاشل، ونطالب برفع الظلم عن الأندية الثلاثة التي هبطت للدوري الممتاز ب»، لافتا إلى أن الأمر في يد المحكمة.
أين العدالة؟
ويقول فرج عامر رئيس نادي سموحة :»سوف تدفع الكرة المصرية ثمنا باهظا لكل تجاوزاتها وغياب عدالتها الرياضية، والسباب والتطاول أسلوب العاجز والفاشل، ويضيف :» نعم وقعت على مذكرة لإلغاء هبوط هذه الأندية للدرجة الثانية بسبب الظلم التي تعرضنا جميعا له، ظلم الوقت والتوقف المتكرر والتحكيم، وكأن الدوري لا يوجد به إلا الأهلي والزمالك، يجب أن تكون عناك عدالة رياضية ناجزة، اتحاد الكرة فاشل، فاشل، فاشل».
حمص المولد
أما رئيس نادي الاتحاد السكندري محمد مصيلحي، وكان من المهددين بالسقوط، فقال: «الدوري هذا العام كان مقسما، لا يوجد شىء هكذا في العالم كله، خاصة أننا خرجنا من كل الموالد بلا حمص، لابد وأن يستقر الدوري بلا توقف إلا في حالات الطوارئ، وأن تكون هناك آلية واضحة ومحددة لذلك».
«الفيفا» هو الحل
وطالب محمد عودة، مدرب بتروجيت، بإلغاء الهبوط هذا الموسم تطبيقًا لمبدأ تكافؤ الفرص بجانب ضرورة خوض كل الفرق المتنافسة على صراع البقاء بالدوري مبارياتها المؤجلة.
وقال عودة، إنه ليس مقبولاً استكمال الدوري بعد فترة توقف تدوم لفترة تصل لشهرين كاملين.
من جهتهم، طالب مسئولو بتروجت فى مستند رسمى إدارة اتحاد الكرة بتطبيق مبدأ تكافؤ الفرص بين جميع فرق الدورى، ومراقبة بعض المباريات خاصة التى يكون طرفاها أحد الأندية التى تصارع من أجل البقاء بالدورى، وأنهم سيلجأون للاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» لمساندتهم، لأن ما يحدث في الدوري المصري مهزلة.
عك مستمر
وقال المدير الفني لفريق الداخلية لكرة القدم علاء عبد العال: مسئولو اتحاد الكرة المصري « الجبلاية « كان لزاما عليه إلغاء الدوري فلا يمكن أن يستقيم الحال مع هذه التأجيلات، مشيراً إلى أنه اقترح على مسئولي الجبلاية ضرورة وقف المسابقة المحلية هذا الموسم والاكتفاء بما تم إقامته من مباريات مع إلغاء الهبوط، بحيث تصعد الفرق الأربعة المتأهلة لدورة التتويج للعب في البطولات الإفريقية , وصعود الفرق الثلاثة من دوري القسم الثاني « المظاليم « إلى جانب النادي المصري البورسعيدي العائد للبطولة المحلية، وبهذا يتم إقامة دوري الموسم المقبل بمشاركة 22 فريق ولكن للأسف لم يستمع لي أحد، وسنظل في هذا العك.
انسحاب الكبار
وكشف رئيس لجنة المسابقات في الاتحاد المستقيل عامر حسين أنه طالب بانسحاب الأهلي والإسماعيلي والزمالك والمصري من بطولات إفريقيا من أجل إقامة بطولة الدوري العام، وقال :»أخبرتهم أنه فى حالة الرفض سيعني عدم خوضهم أي مباراة، خلال شهر مارس ومايو، بسبب استعدادات المنتخب، على أن نستأنف المسابقة في يوليو وأغسطس، بعد الانتهاء من البطولة الإفريقية وهو الأمر الذي لم يحدث.
وقال خبير كروي رفض ذكر اسمه: دوري المجموعتين تم إلغاؤه من قبل ولم تتعرض مصر لعقوبات، الاعتماد على مبدأ زيادة انتشار كرة القدم سند قانوني لعدم إلغاء الدوري، والترويج لتعرض مصر لعقوبات وجهة نظر غير صحيحة وقياس خاطئ، وكان لابد من إلغاء الدوري، لأن هناك من تعرض لظلم بين».
هذه هي ملخص الحكاية .. وسواء حكمت المحكمة بإلغاء الدوري أم لا .. سيظل العك مستمرا.