رابط الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية

الرئيس يفتـتح عـددًا مـن المشروعـات التنمـوية العملاقـة بدميـاط

1124

تعيش الدولة المصرية عصر المشروعات التنموية العملاقة وهى استراتيجية للتنمية تتبعها للنهوض بالوطن في جميع المجالات وعلى جميع الاتجاهات، فينفذ بمصر مشروعات تنموية تصل إلى كل شبر من أرض المحروسة، فمن القاهرة إلى سيناء ومنها إلى بورسعيد وأخيرا دمياط، فالتنمية لن تترك شبرا بالمحروسة إلا وستصل له سواعد الشباب المصري، ومنذ أيام أفتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة بالفيديو كونفرانس عددًا من المشروعات التنموية الكبرى بنطاق محافظة دمياط

متابعات : د.نسرين مصطفى

شملت إنشاء مركز متطور للتعليم المدني بمدينة دمياط بالإضافة إلى توسعات جديدة بمحطة توليد كهرباء غرب دمياط للعمل كدورة مركبة بدمياط الجديدة، كذلك إنشاء رصيف بحري جديد بميناء دمياط و إنشاء عدد من وحدات الإسكان الاجتماعي الجديدة ضمن مشروع دار مصر بنطاق محافظة دمياط، تأتى تلك المشروعات التنموية العملاقة في إطار خطط التنمية الشاملة للدولة على كل شبر من ارض الوطن.
مدينة الأثاث
وكانت البداية مع الدكتورة منال عوض محافظ دمياط التي أشارت خلالها لحجم الاستثمارات بالمحافظة منذ عام 2014 وحتى عام 2019 والمشروعات المنفذة و الجاري تنفيذها وأهم الملفات بمحافظة دمياط.
وأشارت إلى جهود الدولة التي تسعى إلى إقامة مشروعات لتوفير فرص عمل للشباب والتى تعمل على رفع جودة المنتجات المصرية لتمكنها من المنافسة في الأسواق العالمية بالتعاون بين الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وشركة مدينة دمياط للأثاث والتي أنشأت بمحافظة دمياط بتكلفة إنشائية تقدر بـ2.7 مليار جنيه وتكلفة للمرافق تقدر بـ925 مليون جنيه ليبلغ إجمالي التكلفة 3.625 مليار جنيه.
اهتمام بالكهرباء
وعرضت محافظ دمياط إلى الإنجازات التي تمت في مجال الكهرباء حيث تم إنجاز العديد من المشروعات أهمها محطة غرب دمياط الغازية 2 حيث أن المرحلة الثانية بقدره مضافة 250 ميجا وات لتصبح القدرة الإجمالية 500 ميجا وات وبإجمالي تكلفة 5.840 مليون جنيه، بالإضافة إلى ما تم افتتاحه خلال الاحتفال من مشروع محطة كهرباء غرب دمياط الغازية 2 للعمل بنظام الدورة المركبة بقدرة مضافة 250 وات لتصبح القدرة الإجمالية 750 ميجا وات بإجمالي تكلفة 3.970 مليار جنيه للمشروع، كذلك إنشاء محطة متعددة الأغراض بميناء دمياط بطول أرصفه 680 متر وبعمق 17 مترا وإجمالي تكلفه 1.356 مليار جنيه، بالإضافة إلى عدد من المشروعات في مجال الشباب والرياضة بلغت 13 مشروعا و بإجمالي تكلفه 367 مليون، مقسمة على المشروعات المنفذة بالفعل والتي بلغت 9 مشروعات بإجمالي تكلفه50 مليون جنيه بالإضافة إلى 4 مشروعات جارى تنفيذها بإجمالي تكلفه316 مليون جنيه.
مضيفة، أن هناك عدة مشروعات بلغت 20 مشروعا بإجمالي تكلفة 1.022 مليار جنيه منها 11 مشروعا منفذا بإجمالي تكلفة 480 مليون و9 مشروعات أخرى جار تنفيذها بإجمالي تكلفه 542 مليون جنيه.
مشروعات التعليم
وأكدت الدكتورة منال عوض، على وصول مياه الشرب إلى كل أنحاء محافظة دمياط بالمدن والقرى بنسبة 100%، كما أن عدد مشروعات الصرف الصحي بلغت 50 مشروعا بإجمالي تكلفة 2.086 مليار جنيه منها 27 مشروعا منفذة بالفعل بإجمالي تكلفة 1.118 مليار و23 مشروعا آخر جارى تنفيذها بإجمالي تكلفة 968 مليون جنيه مشيرة إلى أن نسبة تغطية المحافظة بالصرف الصحي 76 %، وسوف تصل إلى 85 % بانتهاء المشروعات الجارية في 2020 .
وفي مجال مشروعات التعليم ما قبل الجامعي أوضحت عوض أنه هناك عدد 129 مشروعا بإجمالي تكلفة 786 مليون جنيه بين إنشاء جديد وإحلال كلى وإحلال جزئي وتوسعات منها 113مدرسة بإجمالي تكلفة 672 مليون وجارى إنشاء 16 مدرسة بإجمالي تكلفة 113 مليون جنيه.
قطاع الصحة
وأشارت عوض في معرض حديثها أن هناك 29 مشروعا في مجال الصحة بإجمالي تكلفة 833 مليون جنيه منها 22 مشروعا منفذ بالفعل بإجمالي تكلفة 655 مليون وجارى إنشاء 7 مشروعات أخرى بإجمالي تكلفة 183 مليون وفى مجال الطرق والكباري أوضحت أن هناك 17 مشروعا بإجمالي تكلفه 513 مليون جنيه منها 10 مشروعات منفذة بالفعل بإجمالي تكلفة 349 مليون جنيه و 7 مشروعات أخرى جارى تنفيذها بإجمالي تكلفه 164 مليون جنيه.
وعن الرعاية الصحية قالت انه ضمن مبادرة 100 مليون صحة تم فحص العدد المستهدف وهو 789.800 مواطن وكذلك تم من خلال المبادرة فحص 165.500 امرأة لدعم صحة المرأة المصرية
أما في مجال مشروعات الإسكان أشارت إلى أن الدولة وفرت من خلال مشروعات الإسكان مابين إسكان اجتماعي، إسكان استثماري، إسكان المجتمعات العمرانية الجديدة بإجمالي 801 عمارة وإجمالى عدد الوحدات 19.454 وحدة بتكلفة 6.9 مليار جنيه، وفى مجال الإسكان الاجتماعي نفذت المحافظة 154 عمارة بتكلفة 688 مليون جنيه تم تنفيذ131 عمارة بإجمالي 3196 وحدة بإجمالي تكلفة 520 مليون جنيه وجارى تنفيذ23 عمارة بإجمالى776 وحدة بإجمالي تكلفة 168 مليون جنيه.
دار مصر
بالإضافة إلى مشروع الإسكان الاجتماعي بمدينه كفرسعد لعدد 36 عمارة بإجمالي تكلفة 175 مليون جنيه و مشروع الإسكان الاجتماعي بالدقهلية مركز الزرقا بواقع 8 عمارات بإجمالي تكلفة 21 مليون جنيه ومشروعات الإسكان بمدينة دمياط الجديدة بواقع 635 عمارة منها 496 عمارة منفذة بالفعل بإجمالي التكلفة 4.508 مليار جنيه، وجارى إنشاء 139 عمارة، بإجمالي التكلفة 1.621 مليار جنيه ومشروع الإسكان المتوسط ( دار مصر) بدمياط الجديدة بإجمالي 194 عمارة، كذلك مشروعات الإسكان الاستثماري بإجمالي 12عمارة و بإجمالي تكلفة 82 مليون جنيه ومشروع فندق اللسان والذي يقع في منطقة من أجمل المناطق على مستوى العالم بمدينة رأس البر حيث يلتقي نهر النيل مع البحر المتوسط بمساحة 4200م2 ،و بتكلفة مالية 360 مليون جنيه، ويعد المشروع أول فندق 5 نجوم بمنطقة الدلتا، ويوفر فرص عمل لأبناء المحافظة ويضع مدينة رأس البر على الخريطة السياحية ويساهم في استغلال الأصول المعطلة بالمحافظة، كما أضافت محافظ دمياط أنه تم توقيع عقد حق انتفاع بين المحافظة والشركة القابضة للسياحة والفنادق التابعة لوزارة قطاع الأعمال العام على أن تحصل محافظة دمياط على مقابل حق انتفاع سنوي قيمته 4.1 مليون بزيادة 7 % سنويًا على أن يؤول الفندق للمحافظة بعد انتهاء المدة، بالإضافة إلى مشروع تطوير المناطق العشوائية الغير آمنة، والذي يهدف إلى تطوير شمال وجنوب منطقة الصيادين بمدينة رأس البر بتمويل من صندوق تطوير المناطق العشوائية وتعتبر هذه المنطقة هى آخر منطقة عشوائية غير آمنة ليتم إعلان محافظة دمياط خالية من العشوائيات بانتهاء عام 2019، من خلال إنشاء 12 عمارة، بإجمالي تكلفة 74 مليون جنيه.
أسواق
وأضافت محافظ دمياط أنه يجرى حاليا إنشاء 3 أسواق وهى سوق مدينة كفر سعد سوق مدينة فارسكور، سوق بمدينة رأس البر بتكلفة 37 مليون جنيه بتمويل من صندوق تطوير المناطق العشوائية كما تم التخطيط ل إنشاء سوقان آخران بمدينة دمياط ومدينة الروضة.
ومن جهة أخرى أكدت أنه تم تحفيز مواطني محافظة دمياط على المشاركة المجتمعية وتم البدء بمدينة رأس البر حيث تم طلاء واجهات جميع المنازل المطلة على النيل بمدينة عزبة البرج الجهة المقابلة لمنطقة اللسان وشارع النيل برأس البر لتصبح ذات هوية بصرية مميزة وكذلك تم تغيير وجهات المطاعم والكافيتريات الموجودة بجميع شوارع مدينة رأس البر لتكون ذات شكل جمالي واحد، كذلك تطوير ورفع كفاءة شارع 77 برأس البر، و تطوير المدخل الشرقي لمدينة رأس البر، و تطوير عدد من الميادين بمدينة دمياط، مؤكدة أن كل هذه الأعمال تمت بالمشاركة المجتمعية لأبناء دمياط.
بوابات إلكترونية
و أشارت إلى تطوير العمل ببوابات الدخول إلى مدينة رأس البر وتحويلها إلى العمل بالنظام الالكتروني لتنظيم عملية تحصيل الرسوم باستخدام منظومة اليكترونية مزودة بكاميرات مراقبة حيث تم رفع إيراد التحصيل من 2 مليون إلى 15 مليون سنوياً، وكذلك تدعيم منظومة الإعلانات من خلال حصر جميع الإعلانات بنطاق المحافظة وإعداد تخطيط المنظومة ليرتفع الإيراد السابق من 1.3 مليون جنيه لـ 4 مليون جنيه مستقبلًا.
سياحة وزراعة
وأكدت أن المنطقة الشاطئية لفندق اللسان تم توقيع عقد شراكة مع الشركة القابضة للسياحة والفنادق لإقامة منطقة شاطئية بفندق اللسان على البحر بنظام المشاركة بنسبة 50 %، كذلك تم دراسة إمكانية إقامة مجزر إلى ومحجر صحي بالتنسيق مع وزارة التنمية المحلية والإنتاج الحيواني بوزارة الزراعة ووزارة الإسكان لدراسة المشروع.
وأضافت انه تم اختيار الموقع على مساحة 12 فدانا على الطريق الدولي خارج الكتلة السكنية كما أنه يمكن استغلال المساحة الموجود بها المجزر الحالى ويبعد عن ميناء دمياط بحوالي 12 كم بتكلفة تقديرية 100 مليون جنيه وعائد متوقع أن يصل 15 مليون جنيه سنوياً.
كذلك تم تطوير المزرعة السمكية الحكومية بمساحة وصلت إلى 1017 فدانا و جار إعداد تخطيط المزرعة باستغلال ناتج تكريك منطقة مثلث الديبة ببحيرة المنزلة بكمية 1.6 مليون م3 ،ومن المتوقع أن يرتفع الإيراد الحالى للمزرعة من 2 مليون جنيه ليصل بعد التطوير 20 مليون جنيه.
فرص واعدة
وذكرت المحافظ أنه تم تحصيل مستحقات الدولة المتأخرة خلال عام 2019 بمساعدة الأجهزة التنفيذية بالمحافظة حيث تم تحصيل مستحقات الدولة لبعض الأماكن التي لم توف بالتزاماتها المالية وسحب بعض الأراضي وإجراء مزادات عليها بإجمالي 70 مليون جنيه.
وعرض أثناء الاحتفال فيلمًا تسجيليًا بعنوان « فرص واعدة « من إنتاج إدارة الشئون المعنوية تناول حجم المشروعات المنفذة بمحافظة دمياط وعلى رأسها مدينة دمياط للأثاث إحدى أهم القلاع التنموية في تاريخ الصناعة المصرية على مساحة 331 فدانا وعدد 54 هنجر تشمل 1348 ورشة منتجة مزودة بكافة المتطلبات التكنولوجية والتجارية والإدارية والخدمية وأرقى نظم البنية التحتية، بالإضافة لهنجر يمثل مركزًا لتكنولوجيا الأثاث والعديد من الأماكن الخدمية وكذا الإسكان الاجتماعي لتخفيف العبء عن كاهل المواطن المصري، و إنشاء الرصيف التجاري لخلق فرص استثمارية وتجارية واعدة في المنطقة لتتحول لمنطقة تجارة لوجستية عملاقة بالإضافة لمحطة توليد الكهرباء ومركز التعليم المدني الذي يعد واحدًا من أهم المشروعات التنموية المرتبطة بخلق جيل جديد يحمل المهارة ويتسلح بالعلم، هكذا تحقق الأمل بإنشاء مدينة دمياط للأثاث.
دعم الطاقة المتجددة
ومن جهته استعرض دكتور مهندس محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة جهود الوزارة المستمرة في مجال توفير الطاقة اللازمة لخدمة المشروعات الاستثمارية بالدولة والسعي الدائم نحو دعم قطاع الطاقة المتجددة المتوقع أن تصل بنهاية عام 2024 إلى 8248 ميجا وات، وأشار إلى الاهتمام بقطاع الطاقة الشمسية لتوليد 1465 ميجا وات والذي سيساهم كذلك في تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بطاقة 2 مليون طن من ثانى أكسيد الكربون ليصبح أفضل مشروع في عام 2019، وإضافة 1840 ميجا وات بإجمالي استثمار 27 مليون ميجا وات مشيرًا إلى تقليل مقدار الوقود المستخدم في المحطات الكهربائية بقيمة 16 مليار جنيه في المستقبل.
أكد كذلك أن أطوال الشبكات الكهربائية زادت من 2364 كم لتصل إلى 6000 كم عام 2020، بإجمالي محطات 30 محطة قائمة تم تنفيذها من إجمالي 48 محطة مخطط تنفيذها في المستقبل لتشكل نقلة نوعية لتحسين أداء الطاقة الكهربائية بالصعيد وتوشكى والوصول للربط الكهربائى مع السودان، بالإضافة إلى تطوير الشبكة الكهربائية الموحدة للوصول إلى (0) انقطاعات، كذلك إنشاء مركز تحكم للقوى الكهربائية بالعاصمة الإدارية يربط جميع المحطات لتصبح مصر بذلك مركزا محوريا لربط الطاقة الكهربائية بمنطقة الشرق الأوسط وتوصيل الكهرباء للسودان وكذلك توقيع مذكرة تفاهم بين مصر والأردن لتحقيق الربط الكهربائي.
تحديات
وفي معرض حديثه استعرض شاكر عددا من التحديات التى تواجه شبكات التوزيع وعلى رأسها التمويل غير الكافى، تقادم أعمار تشغيل الشبكات، الزحف العمرانى العشوائى، والفقد التجارى، تنفيذ توسيعات جديدة بمحطة توليد كهرباء كذلك تحسين الخدمة المقدمة للجمهور ليصل خلال السنتين القادمتين 7944 محولا تم إضافتهم و 208 ألف عمود كهربائي و 190 موزعا كهربائيا بنسبة تنفيذ 92 % كمرحلة أولى، وأشار إلى دور وزارة التخطيط التى رصدت مبلغ 1.7 مليار جنيه لتحويل الشبكات إلى أرضية للحفاظ على حياة المواطنين . لتتشكل النهضة الهائلة والاستثمارية الكبرى في مجال الكهرباء بمبلغ 22 مليار جنيه في العامين الماضيين فقط، كذلك زيادة مراكز التحكم لتصل إلى 47 مركز تحكم لتطوير الشبكات الكهربائية بتكلفة 2 مليار جنيه .
وعن العدادات سابقة الدفع والعدادات الذكية وبرنامج القراءة الموحد الذي تستعين فيها الوزارة بخدمة الgpsللقضاء على مشكلات القراءة والتحصيل كذلك سيتم العمل على زيادة الإنتاج المحلى في تصنيع العدادات.
وأكد أن ما تحقق من إنجازات ساهم في ارتفاع ترتيب مصر من المركز 145 كمؤشر الحصول على الكهرباء لتقفز إلى المركز
الـ 77 كتطور للخدمة بقطاع الطاقة الكهربائية ومواجهة المشكلات وتحسين الخدمة والتحكم في شبكات التوزيع، كذلك توفير خدمة لتلقى الشكاوى ليتم مراجعة جميع الشكاوى والطلبات وحلها.
كما أشار وزير الكهرباء والطاقة المتجددة إلى ما تم تنفيذه وتحقيقه في مشروع بشائر الخير بالإسكندرية وتحسين الخدمة المقدمة للمواطنين بتكلفة 187 مليون جنيه ومحطة محولات بقيمة 200 مليون جنيه، بإجمالي تكلفة استثمارية منذ 2014 بلغت 615 مليار جنيه بخلاف المحطة النووية.
جهود الشباب
واستعرض دكتور اشرف صبحي وزير الشباب والرياضة عددا من جهود وزاره الشباب والرياضة بمحافظة دمياط من خلال تنفيذ وإدارة وزارة الشباب والرياضة بمحافظه دمياط لعدد من المنشات الشبابية والرياضية منها 101 مركز شباب و2 مدينة شبابية 86 ملعب كرة قدم متنوع و 10 أندية رياضية، بالإضافة إلى مركز التعليم المدني والمزمع تسميته بمراكز التعليم وتنمية القدرات لاحقا وذلك بعد دراسة المضمون والهدف من إنشائه، ويبلغ عدد المستفيدين من المشروع مليون و مائتى ألف مواطن من أبناء دمياط من خلال 4908 برامج من برامج المركز.
وأضاف صبحي أن من أهم المنشآت مركز التعليم المدني بدمياط والذي يهدف إلى إعداد جيل لديه القدرة على الاشتراك والتنافس في الأنشطة الثقافية والفنية والرياضية المختلفة مدركًا لتحديات ومقدرات وطنه ومستقبله خادما للرؤية العامة لاستراتجية الشباب والرياضة، كما استعرض مكونات المركز والتي تضم عدد من المبانى الإدارية والخدمية المختلفة، وتعد بمثابة مكملات لمستهدفات الوزارة بمحافظة دمياط والتي تم إنشاؤه على مساحة 6135 متر مربع بتكلفة مالية بلغت أكثر من 28 مليون جنيهاً، وأضاف إلى أن امتداد التطوير والتشغيل بالمحافظة لعديد من القطاعات والهيئات الشبابية والرياضية بإجمالي تكلفة 367 مليون جنيه كما أستعرض وزير الشباب والرياضة صورًا لمركز شباب مدينة دمياط الجديدة و مركز شباب البستان ومركز شباب كفر المنازلة وملعب جامعة دمياط وملعب إدارة الحماية المدنية كما يجرى تنفيذ مجموعة من المشروعات التطويرية لبعض المنشأت الرياضية بالمحافظة
“نادي واستاد”
ومن أبرز ما تم تطوير نادي دمياط الرياضي الذي يقع على مساحة 20 فدانا بتكلفة استثمارية بلغت 41 مليون جنيه ومن المخطط الانتهاء من تنفيذ أعمال التطوير في مايو 2020 وكذلك تطوير نادى الزرقا الرياضى على مساحة 8862 متر مربع بتكلفة استثمارية 22,5 مليون جنيه ومن المخطط الانتهاء من تنفيذ أعمال التطوير في فبراير 2020 ليتم إدراج استاد دمياط ضمن المشروع القومي لتطوير الاستادات الرياضية بعد توقف دام لـ 8 سنوات.
وأشار وزير الشباب والرياضة إلى أنه تم تقديم دعم مالي إلى الأنشطة الشبابية والرياضية بالمحافظة تخطى 2 مليون جنيه، وبتفعيل منظومة الربط الالكتروني والتي بدأت في شهر يناير الماضي على مستوى الجمهورية وبدء تطبيقها بمحافظة دمياط في مايو 2019.
وأشار إلى قيام وزارة الشباب والرياضة بتنفيذ 283 برنامجا بإجمالي 136,245، في إطار منظومة الربط الإلكتروني والتحول الرقمي خلال شهر نوفمبر من خلال الندوات التثقيفية وبرامج دمج ذوى القدرات والمسابقات الفنية والأنشطة الرياضية المتعددة وتنمية المهارات الإبداعية وريادة الأعمال والورش الحرفية وتوسيع قاعدة الممارسة ورعاية الموهوبين رياضياً، بالإضافة إلى المشروع القومي للموهبة والبطل الأوليمبي من خلال مرحلة الواعدين في رفع الأثقال والملاكمة والمصارعة وتنس الطاولة وألعاب القوى، ومرحلة أبطال الواعدين في رفع الأثقال بنين وبنات وكانت أماكن التنفيذ في (مركز شباب سيف الدين، فارسكور، نادي المستقبل الرياضي، مدرسة رويال، مركز شباب مدينة دمياط الجديدة)، كما أشار وزير الشباب والرياضة إلى انضمام أبطال من محافظة دمياط في العديد من الرياضات المختلفة، ومن أبناء محافظة دمياط خاصة.
ميناء دمياط
وفى كلمه الربان وليد عوض رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لميناء دمياط عرض لأهمية ميناء دمياط باعتباره واحدًا من 15 ميناء تجاريا مصريا وواحد من أهم الموانئ في حوض البحر المتوسط، ويتميز موقع الميناء بقربه من مدخل قناة السويس بمسافة 70 كيلو متر وموانئ شرق البحر المتوسط وجنوب أوروبا وأنه أول ميناء في مصر متوافق مع البيئة وحاصل على شهادات البيئة والجودة والسلامة والصحة المهنية، ومتوائم مع المدونة الدولية لأمن السفن والمرافق المينائية.
وأضاف أن ميناء دمياط أول ميناء في الشرق الأوسط وإفريقيا يقوم بتطبيق نظام تزويد السفن المتراكمة على الأرصفة بالكهرباء OpSوالذي يطبق منظومة الوصول الآنى للسفن بموانئ البحر المتوسط ويهدف إلى الوصول إلى صفر انتظار خارجي للسفن JIT، كما يتوفر بالميناء وسائط النقل المتعددة وأنه مجهز بشبكة سكك حديد بطول 11 كيلو متر متصلًا بنهر النيل فرع دمياط بقناة ملاحية طولها 4,5 كيلو متر، كما أن بالميناء 22 كيلو متر طرق برية متصلة بالطريق الدولي الساحلي ومنها إلى شبكة طرق تصل إلى قلب الدلتا وكل أنحاء الجمهورية.
ملاحة طول العام
وأوضح الربان وليد أن مساحة الميناء تصل إلى 11,8 مليون متر مربع من المسطح المائي 3,9 مليون متر مربع ومساحة اليابس 7,9 مليون متر مربع، وأنه مفتوح للملاحة طول العام حتى في النوات ويبلغ إجمالي أطوال الأرصفة الحالية 5920 مترا وبإضافة المحطة الجديدة يصبح 66000 متر، ويتوفر مساحة للتخزين بإجمالي 1,2 مليون متر مربع، بالإضافة إلى صوامع للغلال التابعة إلى هيئة السلع التموينية بطاقة إجمالية 220 إلف طن وبافتتاح المحطة الجديدة يصبح للميناء 7 محطات لتداول البضائع.
وعرض عوض للمحطات بميناء دمياط فقال إن المحطة الأولى وهى محطة الغاز والبتروكمياويات بأطوال الأرصفة 1150 مترا وعمق 14,5 متر، والمحطة الثانية وهى محطة الحاويات بأطوال أرصفة 1450 مترا وعمق يتراوح من 12 مترا إلى 15,5 متر بطاقة تداول 1,8 مليون حاوية مكافئة سنوياً، مشيرًا إلى أن المحطة الثالثة وهى محطة البضائع العامة باطوال ارصفة 740 مترا وعمق 12 مترا والمحطة الرابعة للبضائع الصب بأطوال أرصفة 950 مترا وعمق 12 مترا، أما المحطة الخامسة فهي محطة الحبوب بأطوال أرصفة 1290 مترا وعمق 15 مترا، وبالنسبة للمحطة السادسة وهى محطة الميناء النهري بأطوال أرصفة 340 مترا وعمق 5 أمتار.
أما المحطة السابعة التي قامت وزارة النقل بالتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة لتنفيذ مشروع محطة متعددة الأغراض بميناء دمياط والتي يتم افتتحها خلال الاحتفال فهي تحتوى على أطوال أرصفة 680 مترا وعمق 17 مترا وساحة تداول خلفية 70 ألف متر مربع ومخزن لتخزين البضائع بمساحة 5 آلاف متر مربع بطاقة تداول 3,4 مليون طن سنويا بإجمالي طاقة تداول 40 مليون طن سنويا وطاقة التخزين للمحطة 4 مليون طن سنويا ليصبح إجمالي طاقة التخزين بالميناء 58 مليون طن سنويا.
تطوير الميناء
وأشار رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لميناء دمياط أن التكلفة الإجمالية بلغت 1,365 مليار جنيه واستردادها خلال 8 سنوات، وتوفر المحطة 1000 فرصة عمل عمالة مباشرة وغير مباشرة، بالإضافة إلى أن المحطة الجديدة توفر محطة استقبال الصب السائل وإمداد السفن بالكهرباء OPS ،كذلك الإمداد بالمياه العذبة، بالإضافة إلى مآخذ الحريق، كما أن المحطة مزودة ب 59 فندر مطاطي ومزودة بـ 29 شمعة للرباط، والمحطة مجهزة بـ 7 هاي ماست لإنارة الساحة لتسهيل تداول البضائع ليلاً، كما تحقق المحطة العديد من المزايا منها تقليل زمن انتظار سفن البضائع العامة من 80 ساعة إلى 70 ساعة، وزيادة أعداد سفن البضائع العامة المترددة على الميناء بمقدار 360 سفينة سنويا بنسبة 12%، وزيادة أطوال أرصفة الميناء بمقدار 680 مترا بنسبة 12%، كذالك زيادة مساحات الساحات والمخازن بالميناء بمقدار 75 ألف متر بنسبة 7% وزيادة طاقة تداول البضائع بالميناء بمقدار 3,4 مليون طن سنويا بنسبة 8 % ،وزيادة إيرادات الميناء بمقدار 170 مليون جنيه سنويا بنسبة 5%.
وأشار الربان وليد عوض رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لميناء دمياط إلى مشروع محطة الحاويات الثانية و توقيع مذكرة تفاهم مع المشغل المالي شركة يورجيت بتاريخ 10/9/2019 وتقدر التكلفة الاستثمارية للمشروع بحوالي 750 مليون يورو، وكذلك تطوير محطة الحاويات الأولي بتكلفة استثمارية 600 مليون جنيه، ومخطط الانتهاء منها أغسطس 2020، بالإضافة إلى مشروع تداول بضائع الصب صديقة البيئة وخدمات القيمة المضافة المرتبطة بها على مساحة حوالى 130 الف متر مربع، ومحطة خدمات لوجستية للشركات العاملة بحقول الغاز والبترول
رواد الصناعة
وخلال كلمته أشار اللواء أ ح إيهاب الفار رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة إلى جهود الدولة المستمرة في تنفيذ المشروعات التنموية الجديدة في المجالات المختلفة وذلك في إطار التخطيط المستمر لها ضمن رؤية مصر 2030، والتي تأتي كمحطة أساسية في مسيرة التنمية الشاملة للدولة لتحقيق تطلعات الشعب المصري وتوفير حياة لائقة وكريمة، وذلك لتحقيق طفرة تنموية للوصول لمستقبل واعد لمصر.
وأكد انه وضمن الاستراتيجية الثابتة للدولة المصرية لخلق جيل جديد من رواد الصناعة ومعاونة صغار المستثمرين وفي ضوء اهتمام القيادة السياسية للصناعات الصغيرة والمتوسطة ومن خلال إنشاء مجمعات صناعية على أعلى معايير الجودة روعي فيها التدرج والتنوع في المساحات، ولها القدرة على توفير فرص العمل للشباب، والمساهمة في إقامة قواعد صناعية مكملة ومغذية للصناعات الثقيلة إلى جانب إقامة القلاع الصناعية الكبرى، وكذلك تحقيق الاكتفاء الذاتي من السلع الاستراتيجية والاتجاه نحو التصدير وتحقيق تنافسية الأسواق لوضع مصر في مصاف الدول المتقدمة اقتصاديًّا على مستوى العالم.
وأشار إلى تكليف القيادة السياسية للهيئة الهندسية للقوات المسلحة بالتنسيق مع وزارات التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، التجارة والصناعة، الاستثمار والتعاون الدولي لتنفيذ 45 مشروع بتكلفة مالية قدرها 92 مليار جنيه في مجال التنمية الصناعية على مستوي الجمهورية، اشتملت على 8 مدن صناعية، 16 مجمعًا ومنطقة للصناعات الصغيرة والمتوسطة، 16 مصنعًا و5 مشروعات تجهيز البنية التحتية لمناطق صناعية، كما تم الانتهاء من تنفيذ 22 مشروعًا من أهمها إنشاء 12 مصنعًا للملابس الجاهزة بمحافظة القليوبية ضمن مشروع وظيفتك جنب بيتك
مجمعات صناعية واستثمارية
وأضاف أنه بافتتاح الصرح الصناعي الجديد المتمثل في إنشاء مدينة دمياط للأثاث التي تم تنفيذها بواسطة 41 شركه مصرية وطنية متخصصة يعمل بها 15 ألف مهندس وفني وعامل تحت إشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، والذي تم تنفيذة بتكلفة مالية 3,1 مليار جنيه بهدف إنشاء مدينة صناعية متكاملة ومتخصصة في صناعه الأثاث وكل ما يتعلق بها كما يساهم المشروع في توفير المزيد من فرص العمل من أبناء محافظة دمياط ويقع المشروع بمنطقة شطا بمحافظه دمياط على مساحة 331 فدانًا عند تقاطع الدولي الساحلي مع طريق بورسعيد دمياط ويحقق هذا الموقع القرب من مواني التصدير بميناء دمياط، وميناء بورسعيد ويتواجد خارج الكتلة السكنية لمدينة دمياط وتشمل المدينة كافة متطلبات صناعة الأثاث من مصانع وورش متنوعة لصناعة الأثاث والصناعات التكميلية ومراكز خدمية ومناطق إدارية بالإضافة إلى مناطق استثمارية حيت تم إنشاء 54 «هنجر» يحتوي على 1348 مصنعًا وورشة لتصنيع الأثاث والصناعات التكميلية لتلبى كل احتياجات صغار الصناع والمستثمرين .
وأضاف أنه تم إنشاء مركز تكنولوجيا الأثاث وتم افتتاحه أثناء وضع الرئيس لحجر الأساس بالمدينة بالإضافة إلى إنشاء 5 مراكز خدمية تشتمل على ورش مركزية لخدمه صغار الصناع ومحلات تجارية ومكاتب إدارية وبنك ومركز شرطة ومركز إطفاء وعيادة طبية وقد تم تنفيذ جميع الشبكات والمرافق بالمدينة وبالتنسيق مع وزاره الكهرباء والطاقة المتجددة.
محطات محولات
وأضاف أنه تم إنشاء محطة محولات شطا قدره 150 كيلو فولت أمبير بالإضافة إلى إنشاء 16 برج كهرباء فائق الجهد خارج حدود المدينة بدلًا من 11 برجًا كانت تقع خارج المشروع وتشكل عائق للأعمال الإنشائية لخدمه مدينة الأثاث وتنفيذ شبكه الجهد المتوسط بإجمالي أطوال 80 كيلو مترًا شاملة المحولات والموزعات وشبكه الجهد المنخفض بإجمالي أطوال 77 كيلو مترًا بالإضافة إلى شبكه الإنارة بطول 31 كيلو مترًا وشبكة التغذية بالمياه والحريق بإجمالي أطوال 15 كم كذلك إنشاء خزان مياه سعت 7500م مكعب وشبكه الصرف الصحي بإجمالي 11 كم تتضمن 7 محطات رفع بالإضافة إلى شبكه صرف مياه الأمطار بطول 9 كم كما تم إمداد المدينة بالغاز الطبيعي من خلال شبكه بطول 14 كم ولتسهيل حركة النقل تم تنفيذ شبكة من الطرق بقطاع إنشائي غير نمطي للتغلب على طبيعة التربة بطول 25 كم استخدم في تنفيذها مليون متر مكعب كسر أحجار و600 ألف متر مربع شبكه تسليح طرق، بالإضافة إلى تأمين طرق ومداخل ومخارج المدينة بكاميرات المراقبة.
إعجاز هندسي بالمنزلة
وأشار إلى أنه بالتنسيق مع وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي ممثله في الهيئة المصرية العامة لتنمية الثروة السمكية وللحفاظ على الاتزان البيئي والمائي ببحيرة المنزلة تم رفع كفاءة قناة سورجان بطول 750 م وعرض 25 م وتهذيب وتدبيش أجنابها بضمان استمرارية تجديد المياه والحفاظ على درجة الملوحة بها ولتحقيق الربط بين المنطقة الشرقية والغربية بالمدينة تم إنشاء 2 كوبري خرساني حمولة 70 طنًا بطول 354 م كما تم التخطيط لتنفيذ مناطق إدراية وخدمية على مساحة 58 فدانًا بالإضافة إلى مناطق استثمارية على مساحة 139 فدانًا.
التغلب على المصاعب
وأكد أن المشروع يعد إنجازًا هندسيًّا بكل المقاييس نظرًا لطبيعة التربة الضعيفة والمفككة والتي امتدت لعمق 35 مترًا أسفل منسوب الأرض الطبيعية حيث كانت من أكبر التحديات التي واجهت التصميم والتنفيذ للمشروع كما تم استخدام أسلوب الأساسات العميقة لتنفيذ المنشات بإجمالي أطوال 20 ألف متر طول باستخدام 40 ماكينة أساسات عميقة لضمان عدم حدوث هبوط الغير منتظم للمنشآت على المدى الطويل مشيرًا إلى أن تنفيذ كل الأعمال بالمشروع تم بالتنسيق الكامل مع كل الوزارات ومحافظة دمياط وشركة مدينة دمياط للأثاث مما كان له أكبر الأثر للتغلب على كل المصاعب.
وعرض رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة الموقف التنفيذي لأحد المشروعات الرائدة لاستعادة كفاءة البحيرات المصرية إلى ما كانت عليه من خلال مشروع تطوير وتنمية بحيرة المنزلة والتي تقع في نطاق محافظات دمياط وبورسعيد والدقهلية من خلال فيلم تسجيلي بعنوان أمواج الخير.
مشروع قومي
وقدم أسامه صالح رئيس شركة دمياط للأثاث عرضًا أشار فيه إلى أن مدينة دمياط للأثاث مشروع قومي متكامل لصناعة الأثاث والصناعات الخشبية والصناعات المغذية لها كما يضيف المشروع عائدًا اقتصاديًّا ويتمتع المشروع بتنوع الأنشطة الاقتصادية التي تخدم وتعزز صناعة الأثاث والمصنوعات الخشبية في مصر، حيث يحتوي على 157 مصنعًا كبيرًا، ومجمعًا تجاريًّا ومعارض الأثاث، ومخازن، و1348 ورشة وعدد من المباني الخدمية بمساحة 331 فدانًا من ناحية شطا دمياط، ويهدف المشروع إلى إضافة طاقة إنتاجية لتصنيع الأثاث والمصنوعات الخشبية وتعميق هذه الصناعة في مصر والمساهمة إلى تحويل الورش من القطاع غير الرسمي إلى القطاع الرسمي وتنمية وسائل تسويق وتجارة الأثاث داخليًّا وخارجيًّا ورفع حجم التجارة الداخلية للأثاث من 12 مليار جنيه مصري إلى 35 مليار جنيه وزيادة الصادرات المصرية من الأثاث الخشبي والصناعات الخشبية من 360 مليون دولار إلى 2 مليار دولار وذلك من خلال تطوير المنتجات لمنافسة المنتج العالمي وتقليص حجم الواردات من الصناعات الخشبية والأثاث إلى السوق المحلي وخلق فرص عمل جديدة في حدود 100 ألف فرص عمل على الأقل وزيادة مساهمة قطاع الأثاث في الناتج المحلي
مدينة نموذجية
وقد تأسست شركة مدينة دمياط للأثاث كشركة مساهمة مصرية في يوليو2016 وتم البدء في إنشاءات المشروع في يناير 2017 وعن هيكل المساهمين الحالي هم محافظة دمياط بنسبة 34% وبنك الاستثمار القومي 45% وشركة إيادي مصر للتطوير الحضري 17 %والهيئة العامة لتنفيذ المشروعات الصناعية والتعدينية 4% ويتكون المشروع من 1348 ورشة تصنيع بمساحات مختلفة موزعة داخل 54 «هنجر» بإجمالي مساحه 130 ألف متر مربع بالإضافة إلى 157 قطعة صناعية بإجمالي مساحه 139 فدانًا ومناطق استثمارية وإدراية بمساحة 58 فدانًا كما تم إنشاء مركز تكنولوجيا الأثاث، وذلك بواسطة معامل وأجهزة اختبار وقياس لضمان تطبيق المعايير القياسية الدولية بتصدير المنتجات كما يقوم المركز بتقديم برامج لإعداد كوادر فنية مدربة على أحدث التقنيات في صناعة الأثاث.
ولخدمة أصحاب الورش تم إنشاء «5» مراكز خدمية بإجمالي مساحة 13 ألف متر مربع تضم 26 ورشه تخصصية و 10 محلات تجارية و 45 مكتبًا إداريًّا وخدميًّا، كما تم تأمين المدينة بالكامل بشبكة من الكاميرات مرتبطة بغرف تحكم ومراقبه وبالنسبة للخطط المستقبلية التي ستشمل المنطقة الاستثمارية والإدارية وتمثل حوالي 17 % من إجمالي المشروع على مساحة 138 ألف كيلو متر وستضم مركزًا تجاريًّا و2 فندق .
مناخ تنافسي
وأضاف رئيس الشركة أنه تم إتاحت تمويلًا بنكيًّا ميسرًا لصغار المصنعين بنظام 10 % مقدم والباقي على دفعات لمده 10 سنوات بفائدة 5 % وتوافر الخدمات الأساسية داخل المدينة للورش.