رابط الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية

قنصل عام الصين بالإسكندرية لـ أكتوبر: الرئيس السيسي يعمل بقوة لتنمية مصر

239

الكثير من أوجه الشبه، وليس فقط التعاون، تربط بين مصر والصين خاصة فى السنوات الأخيرة، ومثلما استطاعت الصين القضاء على الفقر وتحولت من دولة ضعيفة وفقيرة إلى ثالث دول العالم اقتصاديا، يعمل الرئيس السيسى أيضا وبقوة على إنهاء الفقر فى مصر ورفع المستوى الاجتماعى والاقتصادى للشعب المصرى من خلال مشروعات متعددة وجادة ومنها مشروع «حياة كريمة».
وهذا العام يشهد الذكرى الخامسة والستين لبدء العلاقات الدبلوماسية المصرية الصينية، هذه العلاقات التى شهدت تطورًا سريعًا خاصة فى السنوات الأخيرة، هكذا بدأت القنصل العام لجمهورية الصين الشعبية بالإسكندرية جياو لى بينج حديثها مع «أكتوبر».

سلوى محمود

تصوير – عبد العزيز بدوي

فى ظل التعاون الوثيق بين مصر والصين لمكافحة وباء كوفيد-19.. هل أثر الانشغال بمكافحة الوباء على مستوى العلاقات التجارية بين البلدين؟
هذا العام يوافق الذكرى الخامسة والستين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية المصرية الصينية ومنذ بداية إقامة العلاقات الدبلوماسية منذ 65 عاما شهدت العلاقات بين الصين ومصر تطورا سريعا فى هذه السنوات، خاصة خلال فترة الوباء، فالجانبان تبادلا المساعدات فى هذا المجال واليوم مصر تنتج اللقاح الصينى وهناك تعاون كبير بين مصر والصين فى هذا المجال، بحيث أصبحت مصر أول دولة فى إفريقيا تنتج اللقاح الصينى المضاد لفيروس كوفيد -19.
والإنجازات بين مصر والصين لا تقتصر على التعاون فى مجال مقاومة الوباء لكن هناك التبادل التجارى، بين البلدين وعلى الرغم من تأثير الوباء، تخطى حجم التجارة بين الصين ومصر 14.57 مليار دولار أمريكي فى عام 2020، بزيادة سنوية قدرها 10٪، وفى الربع الأول من هذا العام، بلغ حجم التجارة الثنائية 4.18 مليار دولار أمريكي، بزيادة سنوية قدرها 32.1٪. كما حافظ التعاون الاستثماري بين الصين ومصر على زخم جيد فى التنمية، حيث أصبحت الصين الدولة الأكثر نشاطا والأسرع نموا فى الاستثمار فى مصر فى السنوات الأخيرة، وفى عام 2020 بلغ حجم الاستثمارات الصينية المباشرة فى مصر 190 مليون دولار أمريكي، وخلال الربع الأول من هذا العام بلغ 83 مليون دولار أمريكي بزيادة قدرها 134%، والاقتصاد الصينى بصفة عامة حقق درجة نمو ملموسة العام الماضى رغم ظروف الوباء.
كيف حقق الاقتصاد الصينى هذا المعدل من النمو رغم أن الصين أكبر دول العالم من حيث عدد السكان؟
هذا العام لا يشهد فقط الذكرى الخامسة والستين لبدء العلاقات الدبلوماسية بين البلدين بل يشهد أيضا الذكرى المئوية لتأسيس الحزب الشيوعى الصينى، ففى اليوم الأول من شهر يوليو كنا نحتفل بالذكرى المئوية للحزب، وخلال المائة سنة خاصة خلال الأربعين سنة منذ بداية سياسة الإصلاح والانفتاح على الخارج الحزب الشيوعى الصينى وكل الشعب الصينى فى الحقيقة إنجازاته كبيرة وعظيمة، وتحولت الصين من دولة ضعيفة وفقيرة إلى صاحبة ثانى أكبر اقتصاد فى العالم، وبمناسبة الذكرى المئوية للحزب أرسل الرئيس عبد الفتاح السيسى فيديو تهنئة للرئيس الصينى شى جين بينج والصين تحتفل بشكل كبير فى بكين بهذه المناسبة.
كيف حقق الاقتصاد الصينى هذا النمو الإيجابى رغم ظروف الوباء؟
الصين نجحت فى السيطرة على الوباء فى وقت قصير جدا بقيادة الحزب الشيوعى الصينى، والحكومة الصينية اتخذت أكثر الإجراءات دقة وصرامة وشمولا، وقد تمت السيطرة على الوباء فى الصين خلال وقت قصير، ومن ناحية أخرى خلال السنوات الأربع من الإصلاح والانفتاح على الخارج الصين قامت بالتعاون مع دول العالم والدول القائدة لنحقق النمو الكافى، والصين تتمسك بالاشتراكية ذات الخصائص الصينية، فعلى سبيل المثال نحن يمكننا حشد قوة الدولة لإنجاز قضية واحدة، والسبب الأول هو السيطرة على الوباء والحقيقة أن النمو الاقتصادى إيجابي.
ما وضع وباء كوفيد -19 حاليًا بالصين وإلى أى مرحلة وصلت الدولة؟
الوضع الوبائى فى الصين مستقر بشكل عام ولا توجد إصابات محلية فى الصين لكن الأكثر خطورة الإصابات القادمة من الخارج لأن كثيرًا من مواطنى الصين موجودون خارج الصين.
كيف وصلتم إلى تلك المرحلة من التغلب على الوباء فى الصين وهل تكفى الإجراءات الاحترازية واللقاح؟
الحكومة الصينية تقوم الآن بإجراءات صارمة ومنها تلقيح المواطنين وفرض آلية الطوارئ للسيطرة على الوباء، وأيضا كل الشعب الصينى يعمل مع الحكومة ويهتم بصحته وصحة الآخرين وهم ملتزمون بالإجراءات الاحترازية.
لماذا لم تقم بعض الدول باعتماد اللقاح الصينى؟ وهل هناك جديد فى هذا المجال؟
الصين تمكنت من تصنيع لقاحين للتطعيم ضد فيروس كوفيد-19 وأثبت النوعان نجاحهما وحصلا على إجازة الاستخدام من منظمة الصحة العالمية والصين صدرت اللقاح إلى أكثر من مائة دولة بما فيها مصر، فاللقاح الصينى معتمد فى معظم دول العالم، وهناك 21 لقاحا لمكافحة كورونا فى مرحلة التجارب السريرية فى الصين، والآن ننتظر النتائج لنطلب إجازتها من منظمة الصحة العالمية.
ما رأيك فى أسلوب مواجهة الوباء هنا بمصر؟
أعمال السيطرة على الوباء فى مصر جيدة، ونتابع تطورات الوباء فى مصر والرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى والحكومة المصرية تهتم بالوباء والجانب المصرى والجانب الصينى قاما بتبادل الخبرات فى مكافحة الوباء والتعاون فى صناعة اللقاح، والشعب المصرى ملتزم نسبيا بالإجراءات الاحترازية مثل ارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعى .
ماذا عن انطباعك عن مدينة الإسكندرية والمواطن السكندرى بعد أن تعاملت معه ومارست عملك فى هذه المدينة؟
سعيدة جدا بالعمل فى الإسكندرية لأن المدينة ذات طبيعة جميلة وتاريخ عريق وثقافة رائعة والشعب الطيب، ونحن عندما نخرج من مبنى القنصلية نجد طلبة المدارس المجاورة للقنصلية يقومون بتحيتنا باللغة الصينية وهو ما يشعرنا بمشاعرهم الطيبة.
ما عدد أفراد الشعب الصينى الذين تلقوا اللقاح حتى الآن؟
هناك 1.3 مليار جرعة لقاح تم تلقيح الشعب الصينى بها حتى الآن، ويجب تلقيح 80% من الشعب على الأقل ويبدأ تلقى اللقاح من عمر 18 عاما ويمكن بعد إجراء التجارب السريرية الكافية ومعرفة النتائج أن نقوم بتلقيح كل الأعمار.
وقالت قنصل عام الصين السيدة جياو لى بينج إن (مجلة اكتوبر) مجلة ذات تاريخ عريق وعبرت عن شكرها وتحيتها لنا وبوابة دار المعارف لاهتمامها بإبراز الصورة الصينية بشكل عادل وحقيقى .