رابط الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية

“X لارج”.. شبح يطارد نجمات الفن !

387

تتعرض عدد من نجمات الفن لحملات شرسة من السخرية والانتقاد والتنمر بسبب زيادة أوزانهن بشكل ملحوظ خلال الفترة الأخيرة، لأسباب صحية ونفسية مختلفة، مما أصابهن بحالة من الاكتئاب، مناشدين رواد تلك المواقع الالتزام بالقليل من اللياقة والأخلاق وعدم السخرية من علامات الحمل وتداعيات الأمراض!

رد شيرين

ردت النجمة شيرين عبد الوهاب على سؤال إحدى متابعاتها عبر خاصية استورى إنستجرام، حيث سألتها المتابعة حول السر وراء انتفاخ بطنها فى كواليس كليب أغنية “يا معافر” التى قدمتها فى شهر رمضان الماضى وظهورها وكأنها حامل، لتجيب شيرين: “عندك حق تقولى كده أنا نفسى بحس إنى فى السابع وعلى وش ولادة كل لحظة، بس للأسف ده قولون وبكتيريا حلزونية، والتهابات فى الإثنى عشر”.

دفاع غادة

أما المطربة غادة رجب، فقد أعربت عن استيائها الشديد من حملات التنمر المنتشرة ضدها مؤخرًا على مواقع السوشيال ميديا، بسبب الزيادة الملحوظة فى وزنها وتغير ملامحها بعد استقبالها لأول مولودة لها.

وقالت غادة: “الأمومة مسئولية كبيرة جدا بس ما قبل الزواج والأمومة كان بيتقال عليا تخنت وقتها لكن أنا فعلا حاليا تخنت طبعا بسبب الحمل والولادة”.

وعن نيتها لعمل رجيم، قالت غادة رجب “أنا مسخرة حياتى لابنتى ليلى معنديش وقت أروح جيم أو نادى، هى أولى بالوقت والصحة والمجهود ده هى أولى بكل ده، وأكيد نفسى أخس بس لما يجى وقت الخسسان، واللى بيحبنى هيسمعنى ويشوفنى على أى وضع واللى مش مبسوط يقلب القناة”.

نظام هيفاء

من جانبها، أعلنت الفنانة اللبنانية هيفاء وهبى أنها تخضع حاليًا لنظام غذائى قاسى جدًا حتى تستعيد بسرعة لياقتها ورشاقتها المعهودة عنها.

وقالت هيفاء، إن فترة الحجر الصحى التى فرضها علينا جميعًا فيروس كورونا، هى السبب فى زيادة وزنها، خاصة مع توقف الحفلات الغنائية التى كانت تواظب على إحيائها فى مصر وكل دول العالم العربي، مشيرة إلى أنها مطالبة باستعادة رشاقتها بسرعة لتكون جاهزة لتصوير فيلمها الجديد وهو من النوع الغنائى الاستعراضي.

مى الإسفنجية!

الفنانة مى كساب، كانت أكثر جرأة وأقل تحفظًا فى الرد على حملات التنمر ضدها بسبب زيادة وزنها، خاصة بعد إنجاب طفلها الثالث.

واستبقت “مي” المتنمرين والتساؤلات حول ما اذا كانت حاملاً فى طفل رابع، وقالت فى تويتة على حسابها الخاص على موقع “تويتر”: “أنا مش حامل.. وهخس حاضر.. شكرا لحبكم”.

وفى تحدٍ واضح ومهذب لبعض التعليقات السخيفة على شكلها ووزنها، وصفت مى كساب نفسها بالمرأة الإسفنجية، قائلة: “جمهورى أخد عليه كده طول الوقت بأتخن وأخس وكأننى امرأة اسفنجية.. والكلام عن تخنى مش بيزعلنى خالص دى طبيعة جسمى وعجبانى وراضية تمام الرضا الحمد لله”.

اكتئاب أنغام

وبنبرة تذكر معها الجمهور أغنياتها الحزينة.. قالت المطربة أنغام إن زيادة وزنها دلالة واضحة على حالتها النفسية السيئة.. وقالت، إنها عندما تصاب بالاكتئاب يزيد وزنها، أما إذا كانت سعيدة فإنها تنسى الأكل تماما.

وعن رحلتها مع زيادة ونقصان الوزن، تبعًا لحالتها الصحية والنفسية، قالت أنغام إنها فى عام 2013 وبعد وفاة والدتها زاد وزنها كثيرًا، مشيرة إلى أنها عند زواجها خسرت الكثير من الوزن، لكن مع إنجاب أول طفل لها زاد وزنها 18 كيلو، ثم خسرت 15 كيلو وفوجئت أنها حامل مجددا، وسرعان ما زاد وزنها وخضعت لنظام غذائى شديد حيث خسرت الوزن الزائد، لكنها أصبحت حاملا للمرة الثالثة.

وأوضحت الفنانة أنغام، أنها الآن تخضع
لـ «دايت» حتى تخسر الوزن الزائد، مشيرة إلى أنها رفضت أخذ دواء أو الخضوع لعملية جراحية.

لا للتجميل

ولم تكد الفنانة يسرا اللوزى تهدأ قليلاً من الضغط النفسى الشديد الذى تعرضت له بسبب تعليق غير إنسانى من أحد المتابعين لها على أحد مواقع التواصل الاجتماعي، والذى تنمر فيه بابنتها التى تعانى من الصمم، وكانت السبب فى تبنيها لحملة لعلاج هذا المرض والعناية بضعاف السمع، حتى تعرضت يسرا لحملة سخرية أخرى على مواقع “السوشيال ميديا” لكن هذه المرة بسبب زيادة وزنها!

وكانت يسرا قد حاولت فى الفترة الماضية التخسيس والعودة إلى وزنها المثالى بعدما ظهرت بوزن زائد فى فترة الحجر الصحى بسبب كورونا، وهى الفترة التى تزامنت أيضًا مع ولادتها لابنتها الثانية نادية.

وأوضحت يسرا اللوزى أن سبب تبدل ملامحها كان الوزن الزائد بعد أن وضعت مؤخرًا طفلتها الثانية نادية، ونفت خضوعها لعملية تجميل، لافتة إلى أن الجميع يجب أن يتفهم أن تغيير الملامح مؤخرًا كان بسبب الحمل، خاصة أنها كانت تطرح مقاطع مصورة لها قبل الولادة عبر صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، والتى تبين تغير ملامحها تدريجيا.

وأشارت إلى أنها لا تحتاج لتبرير تغير ملامحها، خاصة أن كل الفنانين الذين خضعوا لعمليات تجميل نفوا قيامهم بهذا، معلنة أن أمامها 7 أشهر لكى تستعيد رشاقتها ووزنها الطبيعي.

وعلقت: “أنا متفهمة ليه الناس بيفتكروا الممثلات بيعملوا عمليات تجميل، وأنا مش هنفى الموضوع، لكن كان هناك تنمر بخصوص الوزن، وهذا لأول مرة أعانى منه، واستغربت إن إحنا فى مجتمع شرقى وأجسام السيدات ليست مثل الأوروبيين، وأكيد اللى علقوا على الصورة عندهم ناس أنجبوا وفاهمين ده”.