رابط الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية

جهود مصرية أمريكية لتخفيف التصعيد وحل النزاعات

386

 

بعد ساعات من زيارة وزير الخارجية الأمريكى، “أنتوني بلينكن”، لمصر غادر سامح شكرى وزير الخارجية إلى روسيا، ويبدو أن هناك تطابقا فى وجهات النظر حول تخفيف حدة التوتر الإقليمى والدولى والوصول إلى حل بشأن تعقيدات الملفات العربية التى تتعلق بدعم استقرار السلام والأمن فى منطقة الشرق الأوسط، وإبعاد شبح الحرب، خاصة فيما يتعلق بالتوتر  الإيرانى – الإسرائيلى، وكذلك ما يحدث فى الأراضى الفلسطينية، وربما تقوم مصر بوساطة بين كل من روسيا وأمريكا بشأن وضع نهاية للحرب الروسية الأوكرانية، التى خيمت أجواؤها اقتصاديا وسياسيا على العالم كله ووفق ما أعلنه الوزير الأمريكى بأن  هناك سعيا  مصريا أمريكيا وتعاونا لتوسيع مساحات السلام، إضافة إلى تعزيز التعاون والتفاهم بين القاهرة وواشنطن حول ملفات ثنائية فى ظل الحديث عن ارتفاع قيمة التبادل التجارى ودعم أمريكا لمصر فى مجال الزراعة وغيرها من المجالات الحيوية.

وكان الوزير الأمريكى قد أعلن أيضا أن بلاده تعول على التنسيق الحثيث مع مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى لاستعادة الاستقرار وتحقيق التهدئة واحتواء الوضع ما بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وقد أوضح الرئيس أن تطورات الأحداث الأخيرة تؤكد أهمية العمل بشكل فوري فى إطار المسارين السياسي والأمني لتهدئة الأوضاع والحد من اتخاذ أي إجراءات أحادية من الطرفين، لافتا إلى موقف مصر الثابت بالتوصل إلى حل عادل وشامل يضمن حقوق الشعب الفلسطيني وفق المرجعيات الدولية، وعلى نحو يحل تلك القضية المحورية فى المنطقة ويفتح آفاق السلام والاستقرار والتعاون والبناء.كما تم تبادل الرؤى ووجهات النظر حول عدد من القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك، خاصة فيما يتعلق بليبيا والسودان، كما أكد الوزير الأمريكى على  دور مصر المهم فى الشرق الأوسط كلاعب أساسى وركيزة للاستقرار.

كما أعلن وزير الخارجية الأمريكي، “أنتوني بلينكن”، عن دعم جديد من الولايات المتحدة لقطاع الزراعة فى مصر بقيمة 50 مليون دولار

وفى أولى محطات زيارة بلينكن للقاهرة، تحت شعار “الشراكة الاستراتيجية”، حيث التقى عدد من الشباب المصرى فى الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وأكد لهم أن العلاقة مع مصر تحمل أهمية خاصة وأن وجود الشباب يغذى هذه الشراكة الاستراتيجية، لاسيما وأن مصر دولة شابة حيث يشير تعدادها إلى أن أكثر من 60% من سكانها من الشباب.

وبعد ساعات من زيارة الوزير الأمريكى للقاهرة كان الوزير سامح  شكري فى موسكو،   حيث ناقش مع المسئولين الروس مجمل ملفات العلاقات الثنائية بين البلدين، إضافة لتبادل وجهات النظر حول العديد من الملفات الدولية والإقليمية.