رابط الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية

اسأل دكتورة إيمان الريس استشارات أسرية وتربوية وزوجية

901

شيماء مكاوى

المشكلة:

زوجى كان متزوجًا ولديه ولد، ورغم أن علاقة الخطوبة والزواج شابها العديد من الخلافات إلا أننا تزوجنا وأثناء الحمل فى طفلى الأول سافر واستمرت المشاكل، تعبت فى الشهر السادس وتبين أننى أعانى من الزايدة وكان يجب عمل جراحة لإزالتها، وإلا سيحدث تسمم حمل لى وللجنين، بعد العملية بـ 25 يومًا ولدت فى السابع، ابنى دخل حضانة بسبب الوزن ومشاكل فى التنفس، وزوجى فى كل هذه الظروف لم يعد من السفر للأطمئنان على أو على ابنه.

أخذت ابنى من الحضانة بعد شهر وكان لا يريد أن يدفع الفاتورة أو يرسل لى المال، وبعدها ابنى تعب فجأة وأجريت له تحاليل واكتشفت أن لديه نقصًا فى الصفائح الدموية ودخل الحضانة على مدار شهرين، وكل هذا وكان أخى هو الذى يتحمل مصاريف العلاج، وفى المقابل كان زوجى يرفض أن يستمر ابنى فى مستشفى خاص وكان يريد أن ينقله لمستشفى حكومى ليقلل مصاريف العلاج، وبعد إلحاح منه نقلته بالفعل وفى اليوم التالى توفى، وفوجئت بأن زوجى يتهمنى بأنى السبب فى وفاته، قررت الانفصال عنه بعد أن يعود من السفر وتعمدت ألا أخبره حتى لا يعند معى، وظل يهددنى بأنى لابد أن أعيش معه فى الكويت وأن أنسى أهلى تماما أنهم السبب الرئيسى لموت ابنى، فماذا أفعل معه؟!

الحل:

عوضك الله عز وجل بكل خير، وجعل صبرك واحتسابك فى ميزان حسناتك يوم القيامة يوم يجزى الصابرون أجرهم بغير حساب.

أختى العزيزة كنت نعمة الأم والزوجة لقد تحملتى الكثير من المشاكل ولكن لابد أن تعلمى هناك أسباب مهمة للطلاق لو هناك أحد الأسباب تواجد بقوة عليك بالانفصال، منها إذا تعرَّض الزَّوج لزوجته بالسّباب والتّعنيف والضّرب والإهانة لغير سَببٍ شرعى؛ فإذا أحسَّت الزوجة بالإهانة والدونيَة حقَّ لها طلب الطلاق. مُخالفة الفِطرة والشريعة فى حُقوقِ المُعاشرة؛ كامتناع الزوج عن وطء زوجته، أو إتيانها من دبرها، أو إكراهها على ما يُخالف الصحّة الجنسية والفطرة البشرية. وتضرر الزوجة لغياب زوجها فترةً زمنيّةً تفوقُ طاقتها وقدرتها على الصبر والتحمل؛ فإذا حُبس الزوج أو سافر وأطال غيابه فخافت على نفسها الفتنة جاز لها أن تطلب التفريق والطلاق.

إذا مُنعت المسائل المالية يعتبر المال كذلك هو أحد الأسباب التى تساهم بقوة فى حدوث الطلاق، ولذلك فلا يكون هنا بدا من الطلاق، الشك دخل فى حياتكم وأيضا ذكريات موت الطفل جعل بينكم فجوة كبيرة من الحزن والألم، ونسيان تلك الأمور صعب هل تستطيع ان تثقى فى زوجك فى الغربة، مازالت الحياة أمامك افتحى صفحة جديدة وتناسى الماضى بكل الذكريات الصعبة أسأل الله العظيم إصلاح حالك وتيسر أمركً للخير.