30 يــونــيــو .. إرادة شـعـــــــب

الجامعة العربية مركزاً للإرادة الجماعية للدول الأعضاء في وقوفها مع الحق الفلسطيني 

114

كتبت – هبه محمد

أكد أحمد ابو الغيط  الامين العام لجامعه الدول العربية ان القضيه الفلسطينيه  تمر بظرف غاية في الدقة خاصه انها  قضية العرب الأولى والمركزية .معتبرا انه ظرف نعي جميعاً خطورته وتداعياته المحتملة و ظرف يتطلب منا تضافراً وتكاتفاً وتنسيقاً وتعاوناً على أعلى الدرجات .

واضاف خلال اجتماع مجلس جامعة الدول العربية في دورته غير العادية على المستوى الوزاري بشأن آخر تطورات القضية  الفلسطينية ،الذي عقد مساء اليوم بمقر جامعه الدول العربية – ان الوضع الراهن  يستحق ان نتجنب فيه أي خلاف جانباً لنركز على وضع قضيتنا المركزية القضية الفلسطينية التي تتعرض لمخاطر التصفية الحقيقية والتي قد نضطر لمواجهة تحديات كبرى بشأنها خلال الأشهر المقبلة.

واضاف إن الدعم العربي للقضية الفلسطينية وركائزها المعروفة ثابت وراسخ وأحسبه لا يتزعزع… وستظل الجامعة العربية مركزاً للإرادة الجماعية للدول الأعضاء في وقوفها مع الحق الفلسطيني ودفاعها عنه وحملها لرايته.

وشدد علي ضروره دعم صمود الشعب الفلسطيني في مواجهة ما يتعرض له في المرحلة الحالية من تضييقات تحمله أعباء فوق عبء الاحتلال البغيض، وضغوط اقتصادية تُضاف إلى ما يواجهه من صنوف القمع والاضطهاد اليومي.

واضاف ان التحرك العربي في هذه المرحلة الدقيقة لابد أن ينشط لمواجهة مساعٍ غير مسبوقة من جانب دولة الاحتلال، تساندها وتدعمها الولايات المتحدة، بهدف تقنين أوضاع غير قانونية، وشرعنة واقع غير شرعي.

 واعرب عن اسفه  أن هناك بعض الدول في العالم التي سارت في ركاب هذه الموجة .. فقامت بافتتاح مكاتب تمثيلية لها في القدس المحتلة، بالمخالفة للقانون الدولي ولقرارات مجلس الأمن الواضحة في هذا الخصوص. مطالبا ان تصل رسالتنا لهذه الدول بأن مواقفهم محل رصد وتسجيل  وانتقاد واستهجان وهي تؤثر على علاقاتهم بالدول العربية جمعياً.