مصر تنتصر

“السياحة” تتحدى الفيروس

97

السياحة تتحدى كورونا، هكذا هو المشهد الآن بجميع المناطق والمحافظات السياحية فمعظم الحالات التى تم الإعلان عنها بمحافظة الأقصر تم شفاؤها، هذا إلى جانب التأكيد على سلامة كافة السائحين فى الأقصر وأسوان بعد التأكد من سلبية العينات الخاصة بهم إضافة إلى إجراءات عدة اتخذتها المحافظات السياحية «أكتوبر» من جانبها تابعت الإجراءات الاحترازية والوقائية التى تتبع بالمحافظات السياحية لحماية السياح الوافدين.

كتبت : منى زكريا

استعدت محافظة جنوب سيناء بتوفير جميع الأجهزة الطبية التى توفر الإجراءات الاحترازية والاستبقائية لمنع وصول فيروس كورونا الجديد، حيث صرح اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء بأنه اجتمع بكل من اللواء محمد خريصة مساعد وزير الداخلية مدير أمن جنوب سيناء واللواء نادر عشماوى سكرتير عام المحافظة، واللواء محمود السولية رئيس مدينة شرم الشيخ، وجميع قيادات قيادات الأجهزة الأمنية بالمحافظة ومديرعام الصحة بالمحافظة ومدير مرفق الإسعاف ومدير غرفة الفنادق وشركات السياحة ومدير مكتب تنشيط السياحة بشرم الشيخ، لمتابعة الإجراءات الاحترازية والوقائية الواجب اتخاذها لمجابهة فيروس كورونا المستجد.
وخلال اجتماعه استعرض الدكتور أيمن رخا مدير عام مديرية الصحة بجنوب سيناء جميع الإجراءات والتعلىمات وإلى تنفيذها على أرض الواقع وأصدر المحافظ بضرورة فحص جميع العاملين بالفنادق والمنشآت السياحية بالمدن السياحية داخل المحافظة، بالإضافة لزوار المدينة والمقيمين فى الفنادق والمنشأت السياحية على مختلف أنواعها، كما قرر محافظ جنوب سيناء إقامة نقطة فحص بمنطقة عيون موسى لفحص جميع الوافدين للمحافظة عن طريق نفق الشهيد أحمد حمدى «الطريق البري» قبل دخولهم المحافظة بالإضافة لإجراءات الحجر الصحى والفحص بجميع المنافذ الجوية والبحرية ومنفذ طابا البرى بالإضافة للسقالات والمراين المختلفة بالمحافظة.
وتضمن الاجتماع استعراض التوجيهات التى أصدرها اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية بضرورة اتخاذ كافة الإجراءات للتأكد من تطهير مبنى المحافظة والمبانى الملحقة والتابعة بالمراكز والمدن ووضع مطهرات فى أماكن ظاهرة والتنبيه على العاملين بإجراءات التطهير والوقاية.
بالإضافة إلى التنبيه بضرورة التأكد من تواجد الملصقات وإرشادات التوعية فى الأماكن العامة والاستمرار فى توزيعها على الجهات التابعة والمدراس والجامعات.
مع الاستمرار فى فتح غرف العمليات بالمحافظة والتواصل على مدار الساعة مع غرفة العمليات وإدارة الأزمات بالوزارة وإبلاغها فوراً بأى اشتباه فى حالات مصابين جديدة أو أى إجراءات يتم اتخاذها للوقاية.
كما تم استعراض الإجراءات التى تتبعها المحافظة فيما يخص المساجد الأهلية التى تتبع المحافظة واتخاذ مجموعة من الإجراءات منها أن يتم تطهير المساجد العادية والصغيرة قبل وبعد صلاه الجمعة، وكذا تطهير المساجد التى يتردد عليها أعداد كبيرة من المصليين عقب كل صلاة.
وفيما يتعلق بالكنائس والأديرة يتم التنسيق مع مسئولى الكنيسة بالمحافظة للتأكد من التطهير الدورى يوميا لها وكذا المرور المستمر على المدارس والمستشفيات للتأكيد على النظافة واتخاذ التدابير الوقائية والتوعية.
وأكد المحافظ على عقد اجتماعات مستمرة مع القيادات التنفيذية والخدمية ومديرى المديريات المختلفة بالمحافظة بالمحافظة لمتابعة تطورات الموقف.
نسبة الإشغالات
فيما قال الدكتور عاطف عبد اللطيف رئيس جمعية مسافرون للسياحة والسفر وعضو جمعيتى مستثمرى مرسى علم وجنوب سيناء أنه لا شك أن السياحة تأثرت بفيروس كورونا فى العالم كله وكذلك مصر أيضا فى ظل حالة الهلع التى يعانى منها العالم كله ومنها مصر وكذلك توقف حركة الطيران فى العديد من الدول.
وأضاف د. عاطف عبد اللطيف أن التقارير تشير إلى ارتفاع معدلات السياحة الوافدة لمصر خلال شهر فبراير مقارنة بنفس الشهر خلال 2019 ولكن لاشك من تراجعها خلال شهر مارس خاصة فى السياحة الشاطئية.
مشيرا بأن نسبة الاشغالات حليا بجنوب سيناء ما بين نسبة ٤٥% إلى ٥٠%، حيث يبلغ عدد الفنادق العاملة الآن 174 فندق و٦٠ ألف عامل وموظف.
وأثنى د. عاطف عبد اللطيف على جهود وزير السياحة والآثار وتواجده فى مختلف المزارات والمدن السياحية المختلفة طوال الوقت للوقوف على كل شيء يدعم ويساند السياحة المصرية وكذلك وزارة الصحة مؤكدا أنه لا بد من اتخاذ العديد من الإجراءات والتنويه عنها عالميا من خلال وسائل الإعلام والسوشيال ميديا وهى رصد حركة السياح بالأقصر وأسوان الذين يزورون الآثار المصرية بأعداد كبيرة خلال هذه الفترة والإعلان عن الإجراءات الاحترازية والفنية التى تقوم بها السياحة المصرية داخل المنتجعات والفنادق السياحية والمراكب أيضا للحفاظ على سلامتها وكذلك تسليط الضوء على السياحة البيئية والاستشفائية والعلاجية داخل مصر وإعداد برامج سياحية بالتنسيق بين شركات السياحة والفنادق ومصر للطيران للأسواق المستهدفة.
وأكد د. عاطف عبد اللطيف أن الوضع الحالى الناتج عن أزمة كورونا يعطى فرصة كبيرة لتسليط الضوء على منتج السياحة البيئية والاستشفائية من خلال تسويق قرابة 1400 مكان سياحى يصلح كمنتجع بيئى استشفائى فى مختلف ربوع مصر ولا بد من إعداد برامج سياحية للأماكن البيئية والاستشفائية فى مصر.
حركة طبيعية
أكد إيهاب عبد العال عضو الجمعية العمومية لغرفة شركات ووكالات السفر والسياحة، وأمين صندوق جمعية السياحة الثقافية أن الأسواق البديلة بددت المخاوف على السياحة بالصعيد مشيرًا إلى انتظام الحركة السياحية بالأقصر وأسوان، ومراكز إدفو و كوم أمبو من خلال الفنادق العائمة.
مشيرا إلى إن الحجوزات مستمرة بشكل قوى وخاصة من السوق الأمريكى والأسواق الأوروبية ماعدا إيطالى، كما أن السوق اليابانى مازال شريان التدفق للسياحة الثقافية الوافدة إلى الأقصر وأسوان والقاهرة لتعوض بشكل كبير غياب أسواق دول شرق آسيا التى ينتشر بها وباء كورونا مؤكدًا أن الحركة فى الأقصر وأسوان طبيعية وأن السياح يمارسون حياتهم دون أى قيود وبحرية تامة ويستمتعون بالجو الدافئ والمشمس، خاصة أن أجواء الأقصر وأسوان فى هذا الوقت من كل عام مثالية للإقامة والزيارة.
أشار إلى أن انتهاء أزمة الفندق العائم بالأقصر والذى كان على متنه 45 سائحًا مصابًا بكورونا وسفر 46 منهم بعد ظهور نتائج تحليلاتهم السلبية شهادة نجاح لمصر فى مواجهة الوباء مطالبًا بإمداد وسائل الإعلام بالمعلومات الصحيحة حتى لا يكون المواطن فريسة للإشاعات والمغرضين، وحتى يفهم العالم من حولنا حقيقة الأوضاع فى مصر دون الاعتماد على معلومات مغلوطة.
وأضاف إن وزارة الصحة أجرت الفحوصات على كافة العاملين ونزلاء الفنادق العائمة بالأقصر وأسوان للتأكد من خلوهم من فيروس كورونا المستجد، وشمل أيضاً عمال الفنادق الثابتة ومراسى البواخر السياحية وسحبت 558 عينة وأن جميع النتائج كانت سلبية وخالية من فيروس كورونا وهو ما يؤكد أمان المقاصد السياحية المصرية، وهو ما أوضحته وزيرة الصحة والسكان الدكتورة هالة زايد بأن مصر من الدول منخفضة الإصابات بفيروس كورونا.
وأكد عبد العال إن كل التوقعات كانت تؤكد تحقيق قطاع السياحة لمعدل نمو يصل إلى 30% خلال العام الجارى ليتجاوز رقم العام السابق فى أعداد السياح وهو 12 مليون سائح إلا أن ما يشهده العالم حالياً سيؤثر بالتأكيد على هذه الأعداد. بعد قضاء مدة ملاحظتهم والتأكد من سلبية العينات الخاصة بهم من فيروس كورونا المستجد، قرر السائحون الذين كانوا على متن الفندق العائم الذى تم الإعلان عن وجود 12 حالة إيجابية به، استكمال رحلتهم النيلية بين مدينتى الأقصر وأسوان.
200 ألف عامل
وأوضح ثروت عجمى رئيس غرفة الشركات السياحة بالأقصر أن الطاقة عمإلىة فى الأقصر وأسوان تبلغ أكثر من ٢٠٠ ألف عامل وموظف وبلغ عدد الفنادق العاملة بالأقصر ٣٠ فندقا ثابتا، ١١٥ فندقا عائما ما بين الأقصر وأسوان.
مؤكدا بأن الدولة تبذل جهدا كبيرا لإنجاح السياحة المصرية والحفاظ على استثماراتها، حيث يتم التعامل مع الأزمة الحالية بشكل ممنهج بكافة الوسائل الاحترازية وذلك من خلال الكشف على جميع العاملين والسياح المتواجدين حاليا والقادمين إلى المحافظة.
وبعد التأكد من سلبية العينات الخاصة بالسائحين الذين كانوا على متن احد الفنادق العائمة، قرر السائحون استكمال رحلتهم النيلية بين مدينتى الأقصر وأسوان.
والتقت غادة شلبى نائب وزير السياحة والآثار لشئون السياحة بهم قبل سفرهم إلى أسوان، مشيرة إلى أن هؤلاء السياح الذين هم من دولة فرنسا ودولة ألمانيا أشادوا بالإجراءات الوقائية التى تتخذها الدولة المصرية للوقاية والاطمئنان على صحة السائحين والعاملين فى القطاع السياحى بصفة خاصة والمواطنين المصريين بصفة عامة، كما اعربوا لها عن سعادتهم بالاستمتاع بجو مصر الدافئ والمشمس.
وقد غادر هؤلاء السائحين مدينة الأقصر متجهين إلى مدينة أسوان على متن فندقهم العائم لاستكمال رحلتهم عبر النيل والاستمتاع بمشاهدة المعابد والمواقع الآثرية والسياحية التى تتميز بها مدينة أسوان والتى من بينها معبد فيلة وجزيرة الفنتين ومعبد أبو سمبل.