عاجل

رابط الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية

التقاضي الإلكتروني

177

هل تنجح منظومة التقاضى عن بعد فى مصر؟ وهل تحقق الهدف منها خاصة فى ظل الوباء العالمى «كورونا» والذى اجتاح العالم كله وأصبح العالم كله ينادى بالتباعد الاجتماعى وعدم الازدحام وبعد المسافات بين الأفراد وعدم وجود التجمعات البشرية؟!
الإجابة تتوقف على الإدارة السياسية والإدارة القضائية فى ظل الخطوات التكنولوجية التى تقوم بها السلطة القضائية والتحول للتقاضىالإلكترونى والتقاضى عن بعد أسوة بما يحدث فى العالم المتقدم.

لقد بدأت وزارة العدل يوم الأربعاء الماضى إطلاق التشغيل التجريبى لمنظومة التقاضى الإلكترونى وذلك بمحكمة القاهرة الجديدة، حيث تسمح المنظومة الجديدة للمتقاضين ودفاعهم بإقامة الدعاوى المدنية وسداد الرسوم المطلوبة وتحديد الجلسات والإخطار بمواعيدها دون التوجه للمحكم أو الحضور إليها.. وهذه الخطوة التى بدأت فى محكمة القاهرة الجديدة سيبدأ تعميمها على جميع المحاكم وتباعًا الواحدة بعد الأخرى وحسب الإمكانيات فى هذه المحاكم ليسود التقاضى الإلكترونى جميع محاكم مصر، إلا أن هذه الخطوة الهامة والتى اتخذتها وزارة العدل حيث التحول لميكنة القضاء والتى جاءت ترجمة لما طالب به الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية من وزير العدل والمسئولين عن القضاء بتطوير المنظومة القضائية واتساقًا مع سياسة الدولة فى اتخاذ التدابير الاحترازية اللازمة للوقاية من فيروس كورونا، حيث قام المستشار عمر مروان وزير العدل بالاتفاق مع وزير الاتصالات على توظيف حلول التكنولوجيا والمعلومات فى تقديم خدمة التقاضى عن بعد لما لها من أثر فى تحقيق العدالة الناجزة والحفاظ على صحة المواطنين المتقاضين والموظفين وسلامتهم وهنا نقدم كل التحية للمستشار عمر مروان وزير العدل الذى أعطى اهتمامًا كبيرا لتفعيل هذه المنظومة الجديدة للتقاضى الإلكترونى وكلنا ثقة بأن هذه الخطوة الأولى وهى اطلاق التشغيل التجريبى فى محكمة القاهرة الجديدة سيكون مؤشرًا لنجاح هذه المنظومة القضائية الجديدة للتقاضى الإلكترونى وسيكون النجاح حليفها، خاصة أن وزير العدل أصدر قرارًا آخر بإنشاء الدفاتر الإلكترونية فى مكاتب وفروع الشهر العقارى اليدوية التى تصدر (بجرداتها) مطبوعة وذلك من خلال الحاسب الآلى فى جميع فروع ومكاتب الجمهورية وهنا نقدم كل التحية للوزير المستشار عمر مروان على هذه الخطوة الفعالة.



فى الآونة الأخيرة تحولت الطائرات الورقية من وسيلة للعب وقتل الفراغ لدى الكثيرين إلى آلة لقتل الأطفال وأحداث المشاجرات حتى وجدنا مطرب المهرجانات حمو بيكا فى الإسكندرية مع بعض جيرانه يقوم بمشاجرة ويصاب فى المشاجرة ويصل الموضوع إلى قسم شرطة الدخيلة ومن هذا المنطلق قامت وزارة الداخلية بالتحرك العاجل للتصدى لهذه الظاهرة بسبب تكرار حوادث مصرع أطفال تحت أعمدة الضغط العالى وسقوط البعض ومصرعهم فى النيل أو الترع حيث بدأت بملاحقة مصنعى وتجار وحائزى هذه الطائرات الورقية على مستوى الجمهورية حيث شنت أجهزة الأمن حملات على مستوى الجمهورية أسفرت عن ضبط ما يقرب من 400 طائرة ورقية ولا زالت حملاتها مستمرة وشددت الوزارة على وزيرى الأمن على ضرورة متابعة هذه الحملات كل فى محافظته للحفاظ على أرواح المواطنين بعد حوادث الموت التى بين الشباب والأطفال والذين يلعبون بهذه الطائرات الورقية.
كل التحية للوزير النشط اللواء محمود توفيق وزير الداخلية وأجهزة الوزارة حيث تأتى هذه الجهود فوق كم الجهود المسندة إليهم.