رابط الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية

قيادات هيئة الرعاية يتحدثون لـ «أكتوبر» عن إنجازاته فى عامين «التأمين الصحي الشامل»

620

بالتزامن مع مرور عامين من إطلاق الرئيس عبد الفتاح السيسي لأكبر برنامج إصلاح صحى فى مصر، والذى يهدف إلى تغطية صحية لجموع الشعب المصرى وحمايتهم من مخاطر المرض وارتفاع تكاليف الخدمات الصحية  من خلال تقديم خدمة طبية عالية وتعد السطور المقبلة تروى ما تحقق على الأرض (بورسعيد – الأقصر – الإسماعيلية).

رجاء ناجى

البرنامج  التكافلى الأكبر فى العالم

أشاد الدكتور عمرو الشلقاني، خبير النظم الصحية بالبنك الدولى فى مصر، بمستوى الخدمات الطبية المقدمة تحت مظلة التأمين الصحى الشامل، مؤكدًا أن الخدمة الطبية المقدمة بمنشآت الهيئة العامة للرعاية الصحية شيء يدعو للفخر، خاصة نظم الميكنة والتحول الرقمى للخدمات التى يسرت على المواطنين الحصول على الخدمات الصحية لمحافظات التأمين الصحى الشامل، لافتًا إلى ردود الفعل الإيجابية التى لمسها بنفسه على أرض الواقع، مؤكدًا أن البنك الدولى شريك أساسى داعم لنجاح مشروع التأمين الصحى الشامل الجديد، والذى سيؤرخ كأكبر نجاح للقطاع الصحى بمصر، مؤكدًا أن المنشآت الصحية التى تقدم خدمات التأمين الصحى الشامل بشكل آمن، إضافة إلى التغطية الصحية المتكاملة لكافة الحزم الخدمية المقدمة تحت مظلة التأمين الصحى الشامل بما يحقق أعلى معايير الجودة العالمية وتلبية احتياجات المواطنين من قطاع الرعاية الصحية وبشكل أفضل للاستجابة لأشكال تطور الرعاية الصحية عالميًا.

وأكد الدكتور أحمد السبكى، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية، مساعد وزير الصحة والسكان، المشرف العام على مشروع التأمين الصحى الشامل، فى بداية حديثه أنه لولا الإرادة السياسية وتبنى الرئيس عبدالفتاح السيسي أكبر برنامج للإصلاح الصحى فى مصر، بداية من إطلاق المبادرات الصحية الرئاسية 100 مليون صحة، وتلاها إطلاق منظومة التأمين الصحى الشامل الجديد، ومبادرة تطوير القرى المصرية الأكثر احتياجًا «مبادرة حياة كريمة»، وكذلك تضافر جهود الدولة المصرية فى تحقيق حلم المصريين فى التغطية الصحية الشاملة، ما كانت مصر وصلت لما وصلت إليه الآن فى النهوض بالمنظومة الصحية وإحداث نقلة نوعية بها بتحد وإصرار ومهارة عالمية.

وتابع: فقد تمكنت الهيئة من تقديم أكثر من 8 ملايين خدمة طبية لمنتفعى التأمين الصحى الشامل الجديد بمحافظات «بورسعيد، الأقصر، الإسماعيلية» منها  أكثر من 250 ألف عملية جراحية لمنتفعى التأمين الصحى الشامل بمحافظات بورسعيد والأقصر والإسماعيلية على مدار عامين من الإنجازات لهيئة الرعاية الصحية.

وأكد السبكي، أنه تم التركيز بهيئة الرعاية الصحية على تعزيز مفهوم رضاء المنتفعين عن جودة الخدمات الطبية المقدمة بمنشآت هيئة الرعاية الصحية، باعتبارهم الهدف الثمين للهيئة، مشيرًا إلى تخطى نسبة رضاء المنتفعين عن الخدمات الصحية المقدمة نسبة 91% دون أى شكاوى وإردة من جودة الخدمات الطبية وفقًا للتقديرات والإحصاءات المنفذة بالهيئة.

وأشار إلى أنه تم الانتهاء من ربط غرف العمليات لإدارة الأزمات والطوارئ بمستشفيات هيئة الرعاية الصحية مع غرف العمليات الخاصة بهيئة الإسعاف المصرية تحت مظلة الشبكة الوطنية الموحدة لخدمات الطوارئ والسلامة العامة، فيما يعرف بتكامل الدوائر الصحية، للتعامل الفورى مع الأحداث والأزمات الطارئة والقدرة على احتوائها والسيطرة عليها بأعلى معايير السلامة والأمان والجودة العالمية.

نظام تكافلي

وفى ذات السياق أكد الدكتور أمير التلوانى، المدير التنفيذى لهيئة الرعاية الصحية للتأمين الصحى الشامل، أن التأمين الصحى الشامل يصنف على أنه أكبر مشروع للإصلاح الصحى مر على مصر، وأنه ضمانة لعلاج كل المصريين، بما يشمله من خدمات ورعاية صحية متميزة وبجودة عالمية. وتأكيدا على عالمية المنظومة وضمانات جودة تنفيذها، واعتماد منشآت المنظومة التى أثبتت كفاءة عالية، بما يعود على المواطنين سواء فى مرحلته الحالية، أو أثناء إدخال عدد كبير من المحافظات بالمنظومة الجديدة، بما ينعكس من أثر عظيم فى تحسين جودة الخدمات الصحية المقدمة للمواطن. كما أكد أن الهيئة تعتمد على منهجية عملنا على التوزيع الجغرافى وبرؤية جديدة، قادرة على ربط السكان بالوحدات الصحية التابعة لهم وكذلك المستشفيات.

أول هيئة ذكية

وأضاف التلواني، أنه ضمن استراتيجية هيئة الرعاية الصحية بأن تصبح أول هيئة ذكية رقمية وإلغاء كل التعاملات الورقية من خلال التحول الرقمى للخدمات والاستفادة من جميع منافع التكنولوجيا والتطبيقات الإلكترونية وتم إنشاء عدد من المنظومات الإلكترونية لتيسير تقديم الخدمات الطبية لمنتفعى التأمين الصحى الشامل.

المنصة الرقمية

وكشف الدكتور هانى راشد، نائب رئيس هيئة الرعاية الصحية، عن الإطلاق الرسمى للمنصة الرقمية التفاعلية Care Connect، موضحا أنها  عبارة عن تطبيق إلكترونى يتيح التواصل الإلكترونى بين جميع العاملين بالمقر الرئيسى للهيئة وفروعها ومنشآتها الصحية المختلفة بالمحافظات سالفة الذكر، على كافة المستويات والدرجات الوظيفية القيادية والإشرافية والتكرارية والوسطى وغيرها من الدرجات الوظيفية الأخرى.