رابط الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية

المناخ وسنينه

171

تقترب قمة المناخ والتى ستعقد فى نوفمبر بنهاية هذا العام والاستعداد يتم على قدم وساق والاتصالات الدولية للتحضير لهذا المؤتمر المهم لتكون دورة ناجحة لها آثار طيبة على معالجة تأثير التغير المناخى على العالم وخاصة الدول النامية وبالذات فى إفريقيا أكثر قارات العالم تأثرًا.

وهناك تعاون مع شركاء التنمية الدوليين فى إطار المنصة الوطنية للاستثمار فى المشروعات الخضراء والعمل المناخى وتعرف باسم «نوفى».

وتهدف إلى تحقيق نمو اقتصاد مستدام وتخفيض الانبعاثات وتعزيز البحث العلمى ونقل التكنولوجيا فى مجال تغير المناخ.. والاستفادة من التمويلات الائنمائية.

وقد سعدت عندما رأيت الطبيبة الشابة مندوبة رئاسة المؤتمر للعالم، اختيار موفق شابة طبيبة مثقفة شاركت فى العديد من المؤتمرات والمنتديات العالمية تعرف أهمية وقيمة الحفاظ على المناخ والبيئة ومدى ما يعانى منه الإنسان حاليًا من آثار سلبية سيئة ظهرت على الكثير من بلدان العالم مثل التغير الحرارى والفيضانات والسيول والحرائق التى أصبحت متكررة بسبب الارتفاع الحرارى والانبعاثات الضارة على البيئة.

حقيقة شىء يشرف أن يكون لدينا مثل هذه النماذج من الشباب يفهم ويعى وخير ممثل لمصر فى العالم.

ويتم أيضًا الاستعداد لمنتدى مصر للتعاون الدولى والتمويل الإنمائى والذى سيعقد فى العاصمة الإدارية خلال سبتمبر الجارى ويتضمن محاور عديدة منها.. حشد الموارد وتيسير الوصول إلى التمويل مع تمويل أجندة المناخ للتخفيف والتكيف ويهدف المؤتمر للتحول إلى مرحلة التنفيذ وتحويل الالتزامات المالية إلى فرص حقيقية.. مع الترويج لبرنامج «نوفى» وتسويق المشروعات القابلة للاستثمار فى مصر.

علمًا بأن الدولة ممثلة فى وزارة الكهرباء والهيئة العربية للتصنيع قد بدأت فعلًأ فى مشروعات إنتاج الهيدروجين الأخضر بالتعاون مع دولة الإمارات الشقيقة.

كذلك مشروع إنتاج سيارة كهربائية مصرية والتوسع فى عمليات تحويل السيارات إلى الغاز الطبيعى بدلًا من البترول وأيضًا التوسع فى إنتاج الطاقة من مصادر متعددة منها الطاقة الشمسية والدخول فى توطين هذه التكنولوجيا فى مصر وإنتاج كافة الأدوات اللازمة لها.

إن قضية المناخ من أهم القضايا التى بدأت بالفعل تظهر آثارها السلبية على العالم أجمع.. من تلوث بيئى فى البحار والأنهار ونفوق الأسماك وتلوث البيئة البحرية.

أيضًا الحرائق فى الغابات فى أوروبا وأمريكا وآسيا وإفريقيا، لم تنج منطقة من آثارها وشدتها، علمًا بأن هذه الحرائق تزيد من التلوث ونفقد بسببها الكثير من الثروة الخشبية ممثلة فى الأشجار، والثروة الحيوانية.. وارتفاع درجات الحرارة.. أيضًا السيول والفيضانات التى أفقدت آلاف الأسر المأوى ومصدر الرزق وعزلهم عن العالم.

هذه بعض من المخاطر والتحديات التى تواجه العالم جراء إفساد المناخ من قبل الدول الصناعية الكبرى ومدى واجبها والتزامها نحو الدول النامية.

ومازالت تداعيات الفيضانات مستمرة فى باكستان والتى دمرت البنية التحتية والاتصالات والطرق وهى الأسوأ منذ عقود وتسببت فى وفاة 1136 شخصا وأثرت فعلًا على البلاد وتحتاج باكستان إلى عشرة مليارات دولار على الأقل لمواجهة التداعيات هذه الأزمة.

بيع الوهم

إعلان غريب وعجيب وهو ليس بالوحيد عن بيع الوهم للمؤلفين والمشاركين بمعرض القاهرة الدولى للكتاب القادم.. استغلالا لحاجة بعض المؤلفين لإصدار كتبهم، وهذا دور الناشر فى الاختيار وإصدار ما يراه مناسبا لخطته وبرنامجه فى النشر.

ولكن أن يكون بهذه الطريقة وعرض الألف جنيه شامل الاشتراك فى المعرض، والمشكلة أن المعلن لم يشارك ولن يشارك لأن التسجيل فى المعرض لم يبدأ ولن يشارك سوى عضو اتحاد الناشرين.

هذا العمل جُرم فى حق الصناعة والمهنة والاتحاد وهيئة الكتاب أن تبيع الوهم وتتربح على حساب المؤلف ويجب أن نتصدى لهذه الظاهرة.