رابط الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية

«سيناء البردويل».. مبادرة لتعظيم إنتاج مصر من الأسماك

132

تامر عبد الفتاح

من أهم المشروعات القومية، التى تدعم مسيرة التنمية الاقتصادية بوصفها ثروة قومية على المستوى المائى والإنتاج السمكى هو مشروع تنمية وتطوير البحيرات، حيث تمتلك مصر 14 بحيرة كانت تعاني من الإهمال، إلا أن الدولة اهتمت بملف تطوير البحيرات؛ لتعظيم إنتاج مصر من الأسماك.

وجه الرئيس عبدالفتاح السيسي ببدء تنفيذ تطوير بحيرة البردويل فى إطار مبادرة «سيناء البردويل»، التى تساهم هيئة قناة السويس من خلالها فى جهود تنمية سيناء بالتعاون مع شركة ديمى البلجيكية، التى تهدف إلى زيادة إنتاج بحيرة البردويل من الأسماك الفاخرة، التى تشتهر بها البحيرة من ٤٠٠٠ طن إلى ١١ ألف طن سنوياً على المدى القصير وصولاً إلى ٥٠ ألف طن على المدى المتوسط، وذلك بتطوير البحيرة وتعميق وتوسيع الممرات المائية للبواغيز التى تصلها بالبحر المتوسط، فضلاً عن المساهمة فى استصلاح الأراضى الزراعية وتعزيز الغطاء النباتى والتشجير بسيناء بمساحة تصل إلى ١٥ ألف كم٢، عن طريق إعادة استخدام رواسب البحيرة من خلال معالجتها وتطهيرها وضخها فى تربة سيناء، الأمر الذى يحقق مردودا تنمويا وبيئيا كبيرا فى شمال سيناء.. جاء ذلك خلال اجتماع الرئيس السيسي مع الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، وصرح المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية بأن الاجتماع تناول «متابعة نشاط هيئة قناة السويس».

وقد اطلع الرئيس عبدالفتاح السيسي على معدلات حركة الملاحة بقناة السويس، حيث أكد الفريق أسامة ربيع أن قناة السويس الجديدة التى تم افتتاحها عام ٢٠١٥ أدت إلى مضاعفة إيرادات القناة السنوية للتجاوز ٧ مليارات دولار سنوياً، وكذلك عدد السفن العابرة لحوالى ٧٠ سفينة يومياً، وهو ما ساهم فى جهود دعم الاقتصاد الوطنى، وتوفير العملة الأجنبية.

كما ساهمت قناة السويس الجديدة فى تخفيض انبعاثات الكربون من السفن العابرة بإجمالى ٥٣ مليون طن نظراً لزيادة القدرة الاستيعابية للقناة وتقليص زمن رحلة عبور السفن، وهو ما يدعم جهود القناة؛ لتصبح قناة خضراء بحلول عام ٢٠٣٠.

كما استعرض رئيس هيئة قناة السويس مؤشرات نشاط حركة الملاحة بالقناة منذ بداية العام الحالى وحتى الآن، بما فيها أعداد السفن المارة وحجم الحمولات والحاويات، التى حققت معدلات زيادة قياسية مقارنةً بنفس الفترة عن العام الماضى فيما يخص أعداد السفن وحجم البضائع العابرة وكذلك الارتفاع فى الإيرادات، التى من المتوقع أن تصل بنهاية العام الجارى إلى حوالى ٧،٨ مليار دولار.

تدريب الأئمة

على جانب آخر، وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي بتطوير برامج تدريب وتأهيل الأئمة بالنظر لدورهم المهم فى نشر الخطاب الدينى المستنير، الذى يهدف إلى إعمال العقل فى فهم مستجدات الحياة وفق صحيح الدين وثوابت الشرع الشريف، وملء أى فراغ دعوى كان قائماً من قبل.. جاء ذلك خلال اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع د. محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف.

وصرح المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضى بأن الاجتماع تناول «متابعة جهود وزارة الأوقاف لتعزيز العمل الدعوى المجتمعى وتدريب الأئمة».

وقد عرض د. مختار جمعة خطة وزارة الأوقاف للدورات التأهيلية القائمة والمستقبلية للأئمة، إلى جانب الدورات التأهيلية المتقدمة رفيعة المستوى والتى ستخصص لنخبة مختارة من أكثر الأئمة تميزاً، فضلاً عن تطوير أكاديمية الأوقاف الدولية لتدريب الأئمة والواعظات، وأهم الدورات التى قدمتها الأكاديمية للأئمة والواعظات من داخل مصر ومختلف دول العالم.

وعرض الوزير أيضاً تطور العمل الدعوى وجهود تكثيف الأنشطة الدعوية وتنوع وسائلها، مما أدى إلى استعادة المساجد لدورها الحيوى فى التثقيف الدينى الوسطى المستنير.

وفيما يتعلق بجهود إدارة أصول هيئة الأوقاف وتنميتها، شدد الرئيس السيسي على الأهمية البالغة لأصول ومال الوقف وما تمثله من خصوصية شديدة تستوجب ليس فقط الحفاظ عليها ولكن حسن إدارتها وتنميتها، والعمل الدؤوب على التحصيل الدقيق لمستحقات الأوقاف بالقيمة السوقية العادلة صوناً للوقف.

كما وجه الرئيس بتضافر جهود كافة أجهزة الدولة المعنية لسرعة تنفيذ جميع الأحكام الصادرة لصالح هيئة الأوقاف، وسرعة الفصل فى قضايا الوقف المتداولة حاليًا فى القضاء.

وعرض د. مختار جمعة تطور إيرادات هيئة الأوقاف التى بلغت فى العام المالى 2021/2022 حوالى 2,035 مليار جنيه، بزيادة قدرها 216 مليون جنيه عن العام المالى 2020/2021، فى حين حققت هيئة الأوقاف فى الربع الأول من العام المالى الحالى نسبة زيادة فى الإيرادات قدرها حوالى 22% عن نفس الفترة من العام المالى السابق، كما عرض الموقف الخاص بالأحكام القضائية الصادرة لصالح هيئة الأوقاف وما تم تنفيذه منها.

تطوير جزيرة الوراق

كما عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي اجتماعا لتطوير وتنمية جزيرة الوراق، وجه الرئيس بإشراك وزارة التضامن الاجتماعى والجمعيات الأهلية ذات الخبرة الناجحة فى العمل الميدانى الخدمى والمجتمع، لتعزيز جهود الدولة للتطوير العمرانى لجزيرة الوراق وتزويدها بالخدمات المتكاملة فى إطار تخطيط هندسى حديث ومنظم، وكذلك تدقيق وحوكمة البيانات على أرض الواقع؛ لتفيذ التطوير على الوجه الأمثل ولتلبية احتياجات وطلبات الأهالى بما فى ذلك التعويضات ذات الصلة.

وتم عرض الموقف التنفيذى الخاص بالمخطط الاستراتيجى، لتطوير وتنمية جزيرة الوراق، لا سيما ما يتعلق بإنشاء الأبراج السكنية الحديثة بوحدات صغيرة وكبيرة المساحة، فضلاً عن جهود رفع كفاءة البنية التحتية للمنطقة، خاصةً أعمال الكهرباء ومد مسارات الكابلات لمحطات التحويل الكهربائية، إلى جانب أعمال تغذية المياه والصرف الصحى، وكذلك تصميمات شبكة الطرق الداخلية.

إنشاء المكتبات

على جانب آخر ، عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي اجتماعا لمتابعة الموقف الإنشائى لمشروعات الهيئة الهندسية على مستوى الجمهورية، خاصة فى قطاعات الطرق والكبارى والمشروعات الإنشائية والمعمارية، إلى جانب العاصمة الإدارية الجديدة.

وتم فى هذا الإطار استعراض عملية تطوير الطرق والمحاور بالقاهرة الكبرى، وذلك فى إطار المخطط القومى الشامل لحل مشكلة الاختناقات المرورية، خاصةً ما يتعلق بربط الطريق الدائرى الأوسطى مع المحاور الرئيسية المختلفة، لا سيما طريق الأوتوستراد، فضلاً عن رفع كفاءة الطرق وزيادة المحاور المرورية بمنطقة هضبة المقطم، وربط الهضبة بمحور ياسر رزق، وذلك فى إطار مخطط التحديث الشامل الجارى فى منطقة المقطم.

كما تابع الرئيس السيسي فى ذات السياق مستجدات تطوير قطاع الخدمات لعدد من المناطق فى القاهرة، لاسيما إنشاء الأسواق المركزية الحديثة فى عدة مناطق، وكذلك عملية التنسيق الحضارى والحدائق المحيطة بموقع القلعة، وتطوير مدخل العاصمة من الشرق بمنطقة شارع حسين كامل، حيث سيشمل هذا التطوير توفير العديد من الخدمات والمناطق التجارية، إلى جانب إقامة حدائق وكبارى للمشاة، وكذلك رفع كفاءة واجهات العمارات والمبانى المطلة على الشارع على نحو يليق ويتكامل مع التحديث والتطوير الشامل للقاهرة الكبرى. كما تم استعراض الموقف الإنشائى والهندسى لعدد من المنشآت بالعاصمة الإدارية الجديدة، خاصةً الحى الدبلوماسى، فضلاً عن الأحياء السكنية المختلفة بالعاصمة ومناطق الخدمات المخصصة لها.

وقد وجه الرئيس السيسي بعدم الاكتفاء بإقامة الأنشطة التجارية والخدمية فى عملية التطوير الجارية لمرافق وطرق وكبارى العاصمة وإضافة البعد الثقافى والمعرفى لتلك الأنشطة، خاصةً إنشاء المكتبات.

مونديال 2022

وشارك الرئيس عبد الفتاح السيسي فى حفل افتتاح كأس العالم لكرة القدم بالعاصمة القطرية، وصرح المتحدث الرسمى باِسم رئاسة الجمهورية بأن مشاركة الرئيس السيسي فى هذا الحدث الرياضى العالمى تأتى تلبية لدعوة الأمير «تميم بن حمد آل ثانى»، أمير دولة قطر، وذلك فى ضوء العلاقات الأخوية الوثيقة التى تربط بين مصر وقطر.

كما صرح المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضى بأن الرئيس عبد الفتاح السيسي تصافح مع الرئيس التركى اردوغان فى الدوحة، حيث تم التأكيد المتبادل على عمق الروابط التاريخية التى تربط البلدين والشعبين المصرى والتركي، كما تم التوافق على أن تكون تلك بداية لتطوير العلاقات الثنائية بين الجانبين.

وأجرى الرئيس عبد الفتاح السيسى قبل مغادرته مقر إقامته بالعاصمة القطرية الدوحة، اتصالاً هاتفياً مع الأمير تميم بن حمد آل ثانى، أمير دولة قطر.

وصرح المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضى بأن الرئيس تقدم بالتهنئة لقطر قيادةً وشعبًا على نجاح حفل افتتاح بطولة كأس العالم لكرة القدم وانطلاق البطولة بشكل مشرف يليق بمكانة الدول العربية، مع الإعراب عن التقدير لكرم الضيافة وحسن الاستقبال، مؤكدًا عمق العلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقين.

من جانبه، أعرب أمير دولة قطر عن خالص الامتنان والتقدير لحضور الرئيس السيسى حفل افتتاح كأس العالم وزيارته ضيفًا عزيزًا على الدوحة، التى من شأنها أن ترسخ قوة العلاقات الثنائية الأخوية بين البلدين، خاصةً مع التطور الإيجابى الذى تشهده على جميع الأصعدة خلال الفترة الأخيرة.