30 يــونــيــو .. إرادة شـعـــــــب

“الإنتاج الحربي” تتفق مع شركتين روسيتين لتصنيع نظم الأنابيب لمحطة الضبعة النووية

102

 

كتب – سعيد صلاح

شهد الدكتور محمد سعيد العصار وزير الدولة للانتاج الحربي توقيع مذكرة تفاهم بين الهيئة القومية للإنتاج الحربي وشركة “”TMK الروسية وشركة “Tube-2000” الروسية في مجال تصنيع نظم الأنابيب ، بحضور ممثلين عن شركة “JSC ATOMPROK”   وذلك بديوان عام الوزارة.

 

تم الإشارة إلى أنه بموجب مذكرة التفاهم سيتم التعاون بين الجانبين المصرى والروسى لتوطين تكنولوجيا تصنيع الأنابيب الخاصة المستخدمة  بمحطات الطاقة النووية، وتم التأكيد على أن وزارة الإنتاج الحربي تستهدف تحقيق الإستغلال الأمثل لإمكانياتها لنقل تكنولوجيا هذه الصناعة الهامة بشركاتها التابعة، وذلك بما تمتلكه من إمكانيات وخبرات تصنيعية وتكنولوجية وفنية وبحثية وكوادر بشرية وبنية تحتية، وأن الوزارة تحرص على دعم جهود التنمية المستدامة في جميع المجالات والمشاركة في تنفيذ سياسة الدولة لتنويع مصادر الطاقة النظيفة والمتجددة، وتجدر الإشـــارة إلــــى أن شركـــة “JSC ASE” أوصــــت بقيـــام مديـــــر التصمــيم للشركــــة القابضـــة الروسيـــة “JSC ATOMPROK”  بإعتماد وقبول وحدة الدرفلة على الساخن لشركة أبوزعبل للصناعات الهندسية (مصنع 100 الحربي) كمورد محلي لألواح ومدرفلات الصلب الإنشائي لمشروع إنشاء محطة الضبعة النووية.

 

أشار كيريل مارشينكو مدير التطوير بشركة “TMK” الروسية إلى أن شركته تعد إحدى أكبر الشركات العالمية العاملة في مجال تصنيع نظم الأنابيب من الصلب الكربوني والاستانلس ستيل للتطبيقات الصناعية المختلفة بما في ذلك التطبيقات النووية، وتنتشر مصانعها في كل من الولايات المتحدة وكندا وعمان والاتحاد الأوروبي، ويقدّر حجم إنتاجها السنوي بنحو (4) ملايين طن من الأنابيب وتغطي مبيعاتها حدود روسيا الاتحادية وتمتد خارجياً في (80) دولة حول العالم، وأشار ” مارشينكو ” إلى أنه بموجب هذا الأتفاق سوف يتم إنتاج أنواع أخرى سيتم الإستفادة منها فى قطاع البترول والغاز وغيرها  مضيفاً أن لشركة “TMK” سابق خبرة في توريد نظم الأنابيب لمصـر لخدمة قطـاع البترول والغـاز الطبيعي خلال الفترة من (2014-2018)، وللشركة فرعين في الشرق الأوسط بدولتيّ الإمارات العربية المتحدة وعمان.

 

وأكد ” مارشينكو” على رغبة الشركة في المشاركة في المشروع النووي المصري وذلك من خلال التعاون مع وزارة الإنتاج الحربي، وأشار إلى جاهزية شركته للتصنيع المشترك لنظم الأنابيب لمحطة الضبعة -وذلك بالتعاون مع شركة “Tube-2000” ذات الخبرة في مجال توريدات نظم الأنابيب للمشروعات النووية لصالح الشركة روس أتوم الروسية.