30 يــونــيــو .. إرادة شـعـــــــب

نتائج اقتصادية إيجابية “بالجملة” من زيارة رئيس الوزراء لألمانيا

42

نشوى مصطفى

نتائج اقتصادية بـ”الجملة” من زيارة رئيس الوزراء لألمانيا
العديد من النتائج الإيجابية، أسفرت عنها زيارة الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، إلى ألمانيا مؤخرا، ولاشك أن الزيارات الخارجية التى قام بها الرئيس عبد الفتاح السيسى كان لها أكبر الأثر فى أن تحصد الحكومة نتائجها.

حيث بدأ رئيس الوزراء زيارته بمصنع بوش للأجهزة المنزلية بمنطقة جيينجين بشتوتجارت واستقبله فيها الدكتور كارستن أوتنبرج، رئيس مجلس إدارة مجموعة بوش، وعدد من قياداتها وخلال الزيارة استمع رئيس الوزراء إلى شرح حول أنشطة وحجم أعمال الشركة حول العالم، حيث بلغ حجم إيرادات الشركة ١٣,٤ مليار يورو، فى عام 2018، بإجمالى حجم عمالة يبلغ ٦١ ألف عامل فى ٤٢ موقع إنتاج.
وأشار رئيس مجلس إدارة بوش إلى اهتمامهم الكبير بملفات البحوث والتطوير، ومن ثم تخصص الشركة ٥٪ من إيراداتها لموضوعات البحث والتطوير، حيث تمتلك الشركة أفضل خمسة مراكز فى العالم فى البحث والتطوير فى هذا المجال.
بوش فى مصر
وأعرب رئيس مجلس إدارة بوش وقيادات الشركة عن سعادتهم بأن الشركة سوف تقوم ببناء أول مركز إنتاج لها فى مصر، والذى سيكون هو الأول من نوعه فى أفريقيا، وستقوم الشركة من خلاله بتصدير أكثر من نصف إنتاجها للشرق الأوسط وأفريقيا.
من جانبه أعرب الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، عن ترحيبه وترحيب الحكومة المصرية بالاتفاق مع شركة بوش على إنشاء مركز إنتاج لها فى مصر على مساحة ٨٠ ألف متر مربع، مؤكداً أن التوصل للاتفاق يأتى نتيجة للقاء الذى عقده الرئيس السيسى مع رئيس مجلس إدارة الشركة فى أكتوبر الماضي، وهو اللقاء الذى شجع الشركة على المضى قدماً فى خططها للاستثمار فى مصر بعد ما لمسوا عزم القيادة السياسية على تذليل كل العقبات التى تحول دون زيادة الاستثمارات الأجنبية فى مصر.
وأشار مدبولى إلى أن إنشاء المصنع سوف يسهم فى زيادة الصادرات وتوفير فرص عمل عديدة.
وشهد رئيس الوزراء مراسم توقيع مذكرة التفاهم لإنشاء مصنع بوش فى مدينة العاشر من رمضان بمصر. ووقع مذكرة التفاهم عن مصر المهندس عمرو نصار، وزير التجارة والصناعة.
مرسيدس تعود إلى القاهرة
وعقب توقيع الاتفاقية توجه رئيس الوزراء والوفد المرافق له إلى زيارة مقر شركة مرسيدس وكان فى استقباله ماركوس شيفر، عضو مجلس الإدارة المسئول عن شئون الإنتاج فى العالم، وعدد من قيادات ومسئولى الشركة الذين أبدوا إعجابهم بكل ما تقوم به مصر نحو الإصلاح الاقتصادى مما يوكد على حرصهم الدخول إلى السوق المصرية وفتح خط إنتاج جديد لموديلات GL.
وأعرب مسئولو مرسيدس عن سعادتهم باستئناف عمل الشركة فى مصر، بل توسيع خطوط إنتاج الشركة لتضم طرازات جديدة، مشيدين بما حققته مصر على مدار الأعوام الماضية من نجاح اقتصادى ملموس، من خلال برنامج الإصلاح الاقتصادى الذى أسهم فى تحسين بيئة ومناخ الأعمال فيها.
من جانبه، أعرب رئيس الوزراء عن ترحيب الحكومة بالتوصل إلى مذكرة تفاهم مع شركة مرسيدس، خاصة أن الشركة تعد أحد أهم وأكبر الشركات حول العالم، وتمثل عودتها للسوق المصرية شهادة ثقة فى كل ما يجرى على أرض مصر من إنجازات تتحقق فى ظل استقرار سياسى ووضع اقتصادى يتحسن يوماً بعد يوم.
مركز هندسى عالمي
وقال مدبولى: إن مذكرة التفاهم مع شركة مرسيدس لا تتعلق فقط باستئناف نشاط الشركة، إنما تتعدى ذلك لكونها تمثل اتفاق شراكة مستقبلية مع الشركة، خاصة أن مرسيدس تعتزم إنشاء مركز هندسى عالمى للشركة فى مصر، بالإضافة إلى التعاون مع مصر فى مجال وسائل النقل الجماعى الذكى.
واستمع رئيس الوزراء إلى شرح للآليات التى يعمل من خلالها المركز، والتعاون القائم بينه وبين الشركات الألمانية التى تلجأ له فى إطار سعيها لتطوير عمليات الإنتاج والتشغيل والابتكار وهذا المركز تبلغ مساحته نحو مليون متر مربع، وتنفق الشركة ما بين ٦٦٠ إلى ٦٨٠ مليون يورو سنوياً على مجالات البحث والتطوير، حيث استمع رئيس الوزراء إلى شرح حول أهم التطبيقات التكنولوجية التى يعمل عليها فى قطاعات الزراعة وأنظمة الأمان فى السيارات وغيرها.
سيمنز وتعاون جديد
كما التقى رئيس الوزراء وكيدريك نايك، عضو مجلس إدارة شركة «سيمنز»، وأعرب «مدبولي» خلال اللقاء عن تقدير مصر للتعاون مع الشركة العملاقة، مؤكداً أن حجم ما تحقق من مشروعات فى توقيت قصير يعد تاريخياً ولم يحدث من قبل، وهو ما يجعلنا نتطلع لاستمرار هذا التعاون ليشمل قطاعات جديدة توليها مصر الأولوية مثل النقل والطاقة المتجددة وبرامج التحديث التكنولوجى للصناعة.
معايير ذهبية
وأشار مسئول شركة «سيمنز» إلى أنهم سوف يفتتحون فى يوليو القادم مركز التدريب وبناء القدرات الخاص بالشركة فى العين السخنة، والذى يستهدف تدريب نحو ٥٥٠٠ شخص على مدار السنوات الأربع القادمة.
وتطرق الاجتماع إلى التعاون بين مصر وشركة «سيمنز» فى مجال النقل، حيث أشار المهندس كامل الوزير، وزير النقل، إلى أن أولويات التعاون مع الشركة تتمثل فى استكمال الخطة الشاملة التى تنفذها الوزارة فى كهربة الإشارات، وتحديث وتطوير بعض خطوط السكك الحديدية ذات الأهمية لنقل الركاب والبضائع، مثل خط المناشى – ٦ أكتوبر، ودمياط- المنصورة، بالإضافة إلى القطار السريع على بعض خطوط السكك الحديدية الجديدة.
كما طلب وزير النقل قيام شركة «سيمنز» بتقديم عروض جديدة لتوفير جرارات لقطارات السكك الحديدية، متضمنة تخفيضات سعرية عما تم تقديمه من قبل.
ووجه الدكتور مصطفى مدبولى بقيام وزارة النقل باستكمال المباحثات الفنية مع «سيمنز» حول توريد عدد من الجرارات، بالتوازى مع العمل على تفعيل مشروع التصنيع المحلى لتلك الجرارات فى مصر.