30 يــونــيــو .. إرادة شـعـــــــب

السيسي في حفل تخريج الأبطال: تحملون أشرف رسالة وأنبل مهمة في الدفاع عن الوطن

62

 

تحملون أشرف رسالة، وتبدأون أنبل مهمة، فى الذود عن كرامة الوطن ومقدرات أبنائه وردع أى معتد آثم على حقوق مصر المجيدة، متسلحين بالعلم والتدريب الراقى والعقيدة القتالية الوطنية.. بهذه الكلمات بدأ الرئيس عبد الفتاح السيسي القائد الأعلى للقوات المسلحة كلمته بمناسبة تخريج دفعات من الكليات العسكرية والمعهد الفنى والاحتفال بذكرى ثورة 23 يوليو 1952.
وقال الرئيس: فى يوم مجيد من أيام مصر الخالدة .. ومن بين أروقة عرين الأبطال.. الكلية الحربية التى دأبت كل عام على إمداد الوطن بخيرة الرجال، نلتقى بخريجى الكليات والمعاهد العسكرية، شباب مصر وأملها، الذين يحتفلون ونحتفل بتخرجهم اليوم ليشكلوا أجيالا متجددة تواصل مسيرة حماية الوطن ودماء جديدة تضخ فى شرايين القوات المسلحة لتنال شرف الدفاع عن مصر.
ويتزامن احتفالنا هذا مع احتفال مصر بالذكرى السابعة والستين لثورة 23 يوليو المجيدة تلك الثورة التى دونت بمبادئها العظيمة.. وأهدافها السامية صفحة مضيئة فى سجلات التاريخ المصرى تضاف إلى صفحات نضال شعبنا العظيم ودفاعه عن حقه فى أن يعيش فى وطـن مرفوع الرأس وموفور الكرامة.
لقد استطاعت ثورة يوليو أن تغير وجه الحياة فى مصر على نحو جذرى وقدمت لشعبها العديد من الإنجازات الضخمة، كما أحدثت تحولا عميقا فى تاريخ مصر المعاصر أنهى مرحلة.. ومهد الطريق أمام مرحلة جديدة دعمت من قدرة الوطن.. على مواصلة مسيرة البناء والتقدم.
وهنا لابد أن أشير إلى أن هذه الثورة العظيمة لم يقتصر تأثيرها على الداخل المصرى فحسب بل امتدت آثارها وصداها إلى جميع الشعوب الأخرى التى كانت تتطلع إلى الحرية والاستقلال فقد شهد العالم انحسار موجة الاستعمار لتبدأ مرحلة ميلاد وتكوين التكتلات الدولية لدول العالم الثالث لتسيطر تلك الدول على مقدراتها وثرواتها الطبيعية وتتجه إلى تنمية كوادرها البشرية بما يتناسب مع التحديات المتزايدة والمتجددة.
فتحية خاصة فى هذه المناسبة إلى الرئيس الراحل «جمال عبد الناصر» الذى حمل راية ثورة يوليو وتمسك بمبادئها وثوابتها فى تحقيق استقلال الوطن.. والعدالة الاجتماعية لجموع المصريين.
وتحية واجبة كذلك للرئيس الراحل «محمد أنور السادات» الذى أسهم فى تجديد شباب الثورة والرئيس الراحل «محمد نجيب» الذى جاهد مع الكثير من الرجال العظام فى فتح باب الحرية والأمل.. للشعب المصرى.
وأضاف إننا ننظر إلى واقعنا الراهن باعتباره حلقة جديدة من حلقات هذا التاريخ المتصل نرصد الظواهر المتغيرة والتحديات المتجددة ونحاول بكل ما أوتينا من قوة وجهد أن نبنى وننمى لنغير هذا الواقع إلى الأفضل على نحو نرضاه ونفتخر به.. ويليق بمصر ملتزمين فى وجداننا بالأهداف العليا بأن تكون مصر قادرة على توفير حياة أفضل.. لأبنائها ولأجيالها القادمة محافظين فى ذلك على ثوابت تجربتنا الوطنية.. والتزاماتنا القومية ومدركين لمتغيرات العصر المتسارعة.. وشواغله الجديدة.
مواجهة الإرهاب
ويأتى خطر الإرهاب البغيض على رأس ما نواجهه من تحديات على مدار السنوات الماضية، لكن بفضل تضحيات رجال جيش مصر العظيم، ورجال شرطتها الباسلة استطعنا محاصرته وتدمير بنيته التحتية.. ودحر بؤر التطرف التى تنطلق منها العناصر الإرهابية لتنفيذ مخططاتها الإجرامية، وقد كانت مصر سباقة فى التحذير من هذا الخطر وطالبنا المجتمع الدولى بالتكاتف لحماية الإنسانية من شروره.. والقضاء على مسبباته.
وقد أثبت شعب مصر العظيم أن لديه من قوة الإرادة والصلابة للمضى دائما للأمام، متخطيا فى كل مرحلة تاريخية مرت بمصر.. جميع الصعاب والتحديات. وفى هذا الإطار، فإننا مستمرون فى العمل على الإصلاح والتطوير إدراكا منا لضرورة مواجهة الأزمات.. التى طال أمدها فى الدولة ولذلك اعتمدنا خطة طموحة للإصلاح الاقتصادى الشامل، ترتكز بالأساس على إعادة بناء الاقتصاد الوطنى ليصبح قائما على الإنتاج وجاذبا للاستثمارات ويعظم الاستفادة من طاقات الشباب فى خدمة الوطن، وقد حققنا فى هذا المقام إنجازات واضحة.. شهد لها العالم بأسره. وهنا لابد أن أوضح أن صاحب هذه الإنجازات.. وبطل هذه المرحلة هو شعبنا الأبى الذى لولا صبره وتحمله ما كنا نستطيع أن نسير قدما.. فى مسيرة البناء والإصلاح.
قيم العسكرية

 


ووجه حديثه للخريجين قائلا :» أبنائى خريجى الكليات والمعاهد العسكرية، أقول لكم فى يوم بدء حياتكم العملية: إنكم تبدأون أشرف مهمة وتحملون أنبل رسالة.. فى الذود عن كرامة الوطن ومقدرات أبنائه وردع أى اعتداء آثم.. على حقوق مصر المجيدة متسلحين فى ذلك بالعلم والتدريب الراقى والعقيدة القتالية الوطنية.. وقيم العسكرية المصرية الأصيلة وعهدى بكم أنكم سوف تكونون نعم الأبناء الأوفياء اقتداء بقادة عظام كانوا لكم خير مثال.. وسلف. واسمحوا لى أن أهنئكم وأسركم بيوم تخرجكم وأهنىء مصر بكم.
كما وجه تحية تقدير وإعزاز إلى أرواح شهدائنا الأبرار من أبناء مصر والتى طالما ساهمت بتضحياتها وإخلاصها فى عزة الوطن ورفعته، ونؤكد لأسر الشهداء.. أننا نتذكرهم بكل فخر وأنهم دوما فى قلوبنا أحياء وأن تضحيات أبناء مصر محل تقدير وفخر كبير.. من جموع الشعب المصرى.
وفى ختام كلمته قال الرئيس « أؤكد لكم أن عزيمتنا راسخة وثابتة على أن نواصل سويا مسيرة العبور إلى المستقبل نتحمل فى ذلك المسئولية والأمانة للنهوض بوطننا العزيز مصر والحفاظ على مصالحه العليا. وأقول لكم وبكل صدق: إن الأمن والاستقرار.. هما الضمان للنمو والتقدم وإن الأمم والحضارات.. تبنى بالقيادة المدعومة بعرق وجهد سواعد أبنائها.
ومن هنا أجدد اليوم العهد معكم على الاستمرار – يدا بيد – فى وضع قواعد وأسس متينة لمواصلة التقدم والبناء والانطلاق نحو المستقبل، وكلى ثقة فى وعى شعبنا.. ومخزونه الحضارى العميق والفهم الدقيق لظروف مصر للتكاتف نحو تغيير الواقع المصرى.. إلى حال أفضل مستلهمين فى ذلك.. روح ثورة يوليو الخالدة.
وفى الختام، أتوجه إليكم جميعا مجددًا.. بالتحية والتقدير والتهنئة فى هذا اليوم المجيد كل عام وأنتم بخير ومصر الغالية.. فى أمان وتقدم. تحيا مصر، تحيا مصر، تحيا مصر..
وشهد الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة مراسم الاحتفال بتخريج الدفعة 113 حربية والدفعة (48) من المعهد الفنى للقوات المسلحة دفعات المشير محمد عبد الحليم أبو غزالة والدفعة (70) من الكلية البحرية دفعة الفريق محمد محمود ناشد والدفعة (86) من الكلية الجوية دفعة الفريق محمد علاء الدين بركات، والدفعة (56) من الكلية الفنية العسكرية دفعة المشير فخرى محمد على فهمى , والدفعة (47) من كلية الدفاع الجوى دفعة اللواء أح محمد سعيد على والجامعيين دفعة يناير 2019 والتى ضمت العديد من الوافدين لعدد من الدول العربية والأفريقية الشقيقة. واستقبلت أسر الخريجين الرئيس السيسى بعاصفة من الفرحة والترحيب وكان فى استقباله الفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى والفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقادة الأفرع الرئيسية ومديرى الكليات والمعاهد العسكرية .
العرض الرياضي


بدأت مراسم الحفل بالعرض الرياضى، حيث قدم أكثر من 1500 مقاتل من طلبة الكليات العسكرية عرضاً رياضياً تضمن العديد من التمارين البدنية والتى تعد إحدى صور الأنشطة الأساسية لحياتهم اليومية داخل الكليات والمعاهد العسكرية ، تضمنت تمرينات الكفاءة البدنية ورياضات الدراجات الهوائية والكاراتيه والكونج فو ، كما شكل الطلبة بأجسادهم ارقام دفعاتهم من الكليات والمعاهد العسكرية وهم يؤدون التمرينات المختلفة التى عكست مدى ما اكتسبته الطلبة من مهارات رياضية وبدنية وقوة تحمل عالية, باعتبارها أحد الركائز الأساسية لبناء الكفاءة القتالية للفرد المقاتل القادر على تنفيذ كافة المهام، كما تقدمت مجموعه من الناقلات تحمل عدد من مقاتلى الكلية الحربية يؤدون مجموعه مختلفة من التمرينات البدنية التى تؤدى بطرق مبتكره ، كذلك استعرض فريق كمال الأجسام مدى ما وصلوا إليه من لياقة وقوة بدنية عالية ، ومما هو جدير بالذكر أن الكلية الحربية قد حصلت على المركز الأول لدورى الكليات والمعاهد العسكرية وكلية الشرطة مما يعكس مدى الاهتمام بجميع الألعاب الرياضية المختلفة. واستعرضت عناصر من طلبة الكلية الحربية مهاراتهم البدنية والعضلية فى فنون الاشتباك والدفاع عن النفس‏ والقتال المتلاحم‏ باستخدام السلاح وبدونه والتسلق والنزول من وإلى الارتفاعات المختلفة .
بطرق غير نمطية كذلك تنفيذ مهام الاقتحام الرأسى للمبانى ، كما نفذ الطلبة مهارات الاشتباك الحر والتعامل مع أكثر من خصم فى وقت واحد وعبور الموانع المشتعلة وغير المشتعلة متدرجة الصعوبة والارتفاع ، كذلك أداء عدد من التمارين الرياضية شديدة الصعوبة ، والنزول والصعود من وإلى الارتفاعات المختلفة واجتياز الموانع الطبيعية والصناعية أظهرت مدى الجرأة والاحترافية والكفاءة البدنية العالية التى تؤهلهم لتنفيذ كافة المهام القتالية ذات الطبيعة الخاصة ، يذكر أنه قد تم تأهيل الطلبة المقاتلين من الكلية الحربية بفرقة معلمى الصاعقة وفرقة القفز الأساسية بالمظلات ليكونوا قادرين على تنفيذ مختلف المهام وبأعلى مهارة قتالية .
عرض الفقرة التكتيكية (القوات تنجح فى تنفيذ المهمة واقتحام الموقع الدفاعى للعدو ورفع علم مصر).
وتضمن الاحتفال عرضاً لفقرة تكتيكية تدريبية لطلبة الكلية الحربية من التخصصات المختلفة من خلال فرض موقف تكتيكى بتنفيذ أحد المهام التدريبية بمحاذاة الساحل فى ساحة العرض، اتخذت فيه مجموعة من الطلبة أوضاعها الدفاعية ممثلين جميع الأسلحة والأفرع الرئيسية للقوات المسلحة بعد أن أتموا فترة التدريب والتأهيل التخصصى خلال دراستهم العلمية واكتسابهم المهارات الأساسية والتدريب التخصصى الراقى وتقوم الفكرة التكتيكية بقيام عناصر الاستطلاع العام لقواتنا باكتشاف والتبليغ عن حجم وإمكانيات العدائيات، أعقبها قيام العدو بإنتاج النيران على قواتنا أثناء اتخاذها للأوضاع الدفاعية لإحداث أكبر خسائر ممكنة فيها، تلاها قيام عناصر المدفعية لقواتنا بتحديد واكتشاف العدائيات بواسطة مراكز الملاحظات وقيامها بقصف الأهداف المكتشفة، وصدرت الأوامر إلى القوات القائمة بالهجوم بتنفيذ المهمة والقضاء على العدائيات فى ظل التغطية بالصواريخ قصيرة المدى والمعاونة النيرانية من عناصر المدفعية وتعاون تكتيكى ونيرانى مع القوات الخاصة البحرية ، كما تقوم عناصر الصاعقة البحرية بالإبرار لاستطلاع الهدف المعادى وفتح ثغرة للقوات القائمة بالهجوم ، ولغرض تأمين دفع القوة الرئيسية تقدمت عناصر التأمين المختلفة من الاستطلاع العام والهندسى والكيميائى لتأمين طرق التقدم ضد أى عدائيات كما قامت عناصر الحرب الإلكترونية بتنفيذ أعمال الاستطلاع اللاسلكى وتحديد الاتجاه للشبكات اللاسلكية المعادية كما قامت عناصر الإشارة بتحقيق السيطرة الإشارية على عناصر تشكيل المعركة، وباستغلال أعمال القتال الجوية والدفاع الجوى وقصفة تأمين الدفع للمدفعية تتقدم القوة الرئيسية القائمة بالهجوم من المشاة والمدرعات بمهمة تدمير العدائيات فيما يقوم العدو بإنتاج النيران لعرقلة تقدم قواتنا المهاجمة، كما قامت عناصر القوات الخاصة البحرية بتحييد الخدمات وإعطاء إشارة للقوات المهاجمة بتنفيذ المهمة، وقامت الدبابات بالاشتباك مع الأهداف المكتشفة ، وقام طلبة جناح المشاة بالتقدم بالوثبات التكتيكية باستخدام المدرعات مستغلين طبيعة الأرض والمهارة فى تحركات الأفراد فى الميدان وإنتاج كافة النيران المتيسرة على الأهداف المعادية استعدادًا للهجوم، وفى فرض تمثيلى لجو المعركة تقوم جماعة الإخلاء الطبى بالتعامل مع المصابين وإجراء الإسعافات الأولية لهم ونقلهم إلى نقطة الإسعاف، فيما قام مجموعة من الطلبة بمهاجمة العدائيات فى تعاون مع عناصر الصاعقة البحرية وتحت ستر نيران الدبابات ، وقام طلبة جناح المشاة باقتحام التجهيزات الهندسية بجرأة وجسارة وتدمير الدبابات والعربات المدرعة للعدو واقتحام الموقع الدفاعى للعدو والاستيلاء عليه محققين المهمة المكلفين بها، كما أظهر الطلبة مهارة فائقة بالقتال المتلاحم عند نفاذ الذخيرة, كما أظهرت الفقرة مدى التدريب الراقى للطلبة بما يؤهلهم ليكونوا خير دماء جديدة تتدفق فى شرايين القوات المسلحة.
قادة فى وجدان الأمة
كما تم عرض فيلم تسجيلى من إنتاج إدارة الشئون المعنوية بعنوان «قادة فى وجدان الأمة» استعرض بعضاً من ملامــح بطولات قادة عظام من رموز العسكرية المصرية والذين كرمتهم القوات المسلحة بإطلاق أسمائهم على دفعات الخريجين. كما قدمت الموسيقات العسكرية عرضاً فنيا وموسيقيا لمجموعة من المعزوفات الموسيقية والأغانى الوطنية التى جسدت ملامح من نضال الشعب المصرى من جيل إلى جيل وحملت رسائل الدعوة إلى العمل والعطاء من أجل الوطن ، والتى تفاعل معها أسر الخريجين فى جو حماسى تعبيرًا عن فرحتهم بانضمام أبنائهم إلى صفوف القوات المسلحة، كما شكل رجال الموسيقات العسكرية لوحات هندسية رائعة، وقدموا مشهد النصر من أوبرا عايدة تعبيرًا عن احتفالات النصر وتقدم المشهد العجلة الحربية وخلفها المسلة الفرعونية، وكون العازفون بأجسادهم رمزًا لمفتاح الحياة وشكل باقى العازفون الأهرامات الثلاثة كرمز لحضارة مصر الفرعونية.
العرض العسكري
وفى تقليد عسكرى أصيل وعلى مارش نشيد الجيش تقدم طابور العرض العسكرى والذى شاركت فيه مجموعات من طلبة الكلية الحربية من مختلف السنوات الدراسية ومجموعات الخريجين من الكلية البحرية والكلية الجوية وكلية الدفاع الجوى والكلية الفنية العسكرية والمعهد الفنى للقوات المسلحة ودفعات الجامعيين ومجموعة رمزية من طلبة كلية الشرطة فى أداء متميز وانضباط عسكرى راق يتقدمهم حملة الإعلام.
وتحية لأرواح شهداء مصر الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم ودمائهم دفاعاً عن أمن مصر وشعبها العظيم، وفى لمسة وفاء رفرفت صور لرموز من شهداء الوطن الأبرار فى ساحة العرض الذين ضحوا بأنفسهم وامتزجت دمائهم الذكية بثرى مصر المقدس لتفوح منه النسائم العطرة ، كما عزفت الموسيقات العسكرية سلام الشهيد فى تقليد راسخ وأصيل وعرفاناً بتضحيات شهدائها الأبرار .
وقام رئيس هيئة تدريب القوات المسلحة بإعلان نتيجة الخريجين من طلبة الكليات والمعاهد العسكرية، حيث صدق القائد العام للقوات المسلحة على النتيجة النهائية لامتحانات التخرج وقد بلغت نسبة النجاح لمن انطبقت عليهم شروط دخول الامتحان النهائى من الكليات العسكرية والمعهد الفنى للقوات المسلحة 99.8%، ثم جرت مراسم تسليم وتسلم القيادة إلى الدفعات الجديدة.
وقام مدير إدارة شئون ضباط القوات المسلحة بإعلان قرار تعيين الخريجين ، ومنح الأنواط لأوائل الخريجين حيث قام الرئيس عبد الفتاح السيسى بتقليد أوائل الخريجين المصريين والوافدين نوط الواجب العسكرى من الطبقة الثانية تقديرًا لتفوقهم وتفانيهم فى أداء مهامهم خلال مدة دراستهم ، وشاهد الحضور فليم تسجيلى من إنتاج إدارة الشئون المعنوية بعنوان «شعب أصيل»، أعقبه ترديد الخريجون يمين الولاء.
وألقى اللواء أركان حرب أشرف فارس مدير الكلية الحربية كلمة رحب فيها بالرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة؛ مؤكدا ان حضور الرئيس يحمل فى طياته معانى سامية ووسام تكريم فى يوم أرست قواعده ثوابت قواتنا المسلحة الباسلة، كما يتزامن احتفالنا بذكرى ثورتين عظيمتين ثورة الثالث والعشرين من يوليو وثورة الثلاثين من يونيو، الثورة التى حققت آمال شعب وتطلعات أمة.
وقال مدير الكلية الحربية: « سيادة الرئيس تحملتم بكل جسارة وإقدام وإخلاص وتفانى أمانة قيادة الوطن فى أدق المراحل وأصعب الأوقات، فى وقت اشتدت فيه المحن والمؤامرات ومحاولات قوى خارجية كادت أن تعصف بكيان الوطن والأمة، وبكل تأييد وإجماع وطنى وحدتم الصفوف وحددتم الغايات وأطلقتم يد البناء والتعمير على أسس علمية مدروسة للنهوض بأغلى الأوطان.»
وأضاف اللواء أشرف فارس أننا نحتفل بتخرج نخبة من شباب مصر الأوفياء من مقاتلى الكليات العسكرية والمعهد الفنى للقوات المسلحة فقد اخترنا أكفأ الرجال لنيل أشرف المهام وهى شرف الجندية فى أعرق جيش وقد تم إعدادهم وفق منظومة علمية ومعايير دقيقة ، ولقد كان الرجال مثال للإصرار والمثابرة والثقة بالنفس خلال دراستهم محصنين ضد أساليب الحروب الحديثة، يسعون لتحقيق أمن وطننا ووحدة أراضينا مهما كلفهم الأمر من دماء وتضحيات تروى بها أرض مصرنا الطاهرة، وانطلاقاً من الفهم الواضح للتحديات التى تحيط بوطننا وأمتنا العربية.
وأكد إننا نجدد العهد بأن نلتزم بأعلى مستويات الأداء وأن نعد أجيال ينتمون للوطن عقيدة وفكرًا متمسكون بقيم القوات المسلحة المصرية العريقة، ملتزمون بمبادئ الأخلاق والأعراف العسكرية مدركين لحقوقهم وقائمين بواجباتهم متحليين بروح التضحية والفداء والشجاعة والإقدام والطاعة ونكران الذات واثقين من أنفسهم وأسلحتهم يأخذون من الكبرياء سبيل ومن الانضباط العسكرى منهجاً ونبراساً مضئ، مدركين الأهداف الوطنية وهى من أهم سمات طالب اليوم ضابط الغد قائد المستقبل ، وليكونوا المثل والقدوة لمرؤسيهم وللشباب المصرى فى كافة المجالات. كما وجه مدير الكلية الحربية التحية لطلاب كلية الشرطة قائلا: « تحية يملؤها الفخر والاعتزاز لطلبة أكاديمية الشرطة الذين شاركونا وأضافوا لاحتفالنا قيمة وطنية ومعنى للترابط والالتحام بين جناحى الردع والأمن للأمة الجيش والشرطة». كما وجه التحية للشهداء الذين سجلوا أروع صفحات التضحية والمجد والفداء فقد امتزجت دمائهم الذكية الطاهرة بثرى مصرنا المقدس للدفاع عن كيان ومقدسات الوطن.
ووجه مدير الكلية الحربية كلمته إلى الخريجين قائلا: « أبنائى الخريجين إن شعب مصر العظيم وقواتكم المسلحة الباسلة يتطلعون إليكم فى يوم تخرجكم لتكونوا أقوياء فى الحق فرسان فى الخلق أمناء فى المسئولية جاهزين للزود بأرواحكم ودمائكم تجاه وطنكم درعاً واقياً يحمى الأرض ويصون العرض يأدون الواجب لأنه حق أمتنا علينا متمسكين بالشرف الذى به نحيا ومن أجله نموت ونبذل كل غالى ونفيس فى سبيل الوطن الذى من أجله اخترنا حياة المجد والفداء ولتحيا بكم مصر دائما عالية الشأن مرفوعة الهامة».
حضر الاحتفال المشير حسين طنطاوى رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الأسبق والمستشار عدلى منصور رئيس الجمهورية الأسبق والدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء والدكتور احمد الطيب شيخ الأزهر الشريف والبابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية وعدد من الوزراء والمحافظين وكبار قادة القوات المسلحة وكبار رجال الدولة وعدد من السفراء والملحقين العسكريين المعتمدين وقدامى مديرى الكليات والمعاهد العسكرية وأسر الخريجين.

مديرو الكليات العسكرية: تخريـــــــج الفـرد المقاتـــل بكفاءة تفوق الكليــــــــــات الأجنبيـــــــة

بالجهد والصبر تحرث القوات المسلحة الخير بكلياتها العسكرية، تسقيه بالعرق والدم لتبذر بذور الأمل بالأجيال الناشئة، إنهم طلبة الكليات العسكرية أقسموا بقلوب مفعمة بالنصر والمجد أن يشحذوا الهمم والعزائم وأن لا يكلوا ولا يملوا حتى تعانق راية الوطن عنان السماء، وفى حفل تخرجهم حان وقت انضمامهم إلى قواتنا المسلحة لنراهم بكل شبر من الوطن بالقرى والنجوع وعلى الحدود، إنهم رجال اشتروا الشهادة على الحياة واختاروا الموت بعزة هكذا تعلموا بكلياتهم العسكرية، لهذا كان لنا هذا اللقاء مع مديري الكليات العسكرية والمعهد الفني للقوات المسلحة، بالإضافة إلى أوائل الدفعات من المصريين والوافدين.

يقول اللواء طيار أركان حرب عزت متولى مدير الكلية الجوية، إنه بدأ إنشاء الكلية الجوية عام ١٩٣٧ لتلبية احتياجات القوات الجوية المصرية من الطيارين والملاحين، وبدأت أول خطوة لتعليم الطيران فى سلاح الطيران للجيش المصرى ، بدفعة قوامها خمسة طلاب.
ويضيف مدير الكلية الجوية، أنه وقع الاختيار على مطار بلبيس فى أول أغسطس ١٩٥٠م بعد إخلائه من القوات الجوية البريطانية ليكون المقر الجديد لمدرسة الطيران العالى، لتنفرد المدرسة بمطار كبير خاص بها آمناً بعيداً عن العمران وذو صلاحية تامة للتدريب.
ويؤكد اللواء طيار أح عزت متولى، أن الكلية تهدف تخريج ضباط طيارين قادرين على قيادة مختلف أنواع الطائرات (مقاتلات متعددة المهام / مقاتلات قاذفة / نقل /هليكوبتر)، وضباط جويين للعمل فى التخصصات المختلفة (التوجيه / المراقبة / الملاحة الجوية) بالقوات الجوية، وأن هناك حرصًا دائمًا من القيادة العامة للقوات المسلحة، وقيادة القوات الجوية، على التحديث والتطوير المستمر، فى كافة أشكال الناحية التعليمية، حيث يتم دعم الكلية بكافة أشكال التطوير والتعليم الحديثة.
ويوضح مدير الكلية الجوية، أن العمل المستمر داخل الكلية على التطوير، وبناء الفرد المقاتل، يصب فى صالح الطلاب، فى ظل اهتمام القيادة العامة للقوات المسلحة،بحيث نصنع مقاتلًا جويا، يتحمل المسئولية بكل شرف وأمانة، ومسئول عن المعدة التى يطير بها، والتى يبلغ ثمنها الكثير، مشيرا إلى أن صناعة بطل واحد فى القوات الجوية، أهم وأقوى من أى تفاصيل أخرى، لذلك فالاهتمام دائم من الجميع، على تخريج طالب قادر على الانضمام لنسور الجو المصريين.
وأوضح مدير الكلية الجوية، أن فترة إعداد الطالب تتم على مراحل متعددة بدنيا ونفسيا ومعرفيا، وذلك من أجل تعليم الفرد المقاتل السيطرة على أفعاله وتصرفاته وكيفية مواجهة الضغوط وحسن التصرف فى المواقف الطارئة، ويتم من خلالها تحليل وظيفى ومنهج إعداد وجدانى على أعلى مستوى للحصول على طالب يملك من الكفاءة والقدرات القتالية العالية، مشيرا إلى أن الكلية الجوية تتخطى الدول المتقدمة فى الطيران، لأن الكلية الجوية لها تاريخ يشهد له العالم.
ويؤكد اللواء بحرى أركان حرب إيهاب صلاح مدير الكلية البحرية، أن الكلية تعمل على تخريج ضباط مقاتلين على كفاءة عالية للغاية قادرة على تحمل المسئولية، مشيرا إلى أنه يتم العمل على زيادة القدرات التدريبية للطالب .
ويوضح أن الطلاب يحصلون على التدريب على الوحدات الحديثة المنضمة للقوات البحرية ، مثل الميسترال الأمر الذى يعزز تدريب الطالب على أحدث وحدات التدريب العملي، ومحاكاة التدريب النظرى فى التدريب العملى فى البحر على هذه الوحدات الحديثة
ويقول إن الكلية تحتفل هذا العام بتخريج الدفعة ٧٠ بحرية ، مشيرا إلى أن جميع الأبطال الخريجين يتسمون بالقوة والشجاعة والقدرة على تحمل المسئولية، خاصة وأنه تم إعدادهم فى المعسكرات الداخلية والخارجية، التى تساعد الطلاب على التعرف بأساليب جديدة ومتطورة، والتعرف على طريقة تأهيل الطالب الأجنبي، خاصة وأن الكلية البحرية تبحث عن كل ما هو جديد ومتطور.
ويشير إلى أن الطالب المقاتل داخل الكلية البحرية يشترك فى وحدات التدريب الخارجى على متن الوسائل القتالية الحديثة، الأمر الذى يزيدهم خبرة واكتساب مهارات عملية مع طلاب الكليات الأخرى.
ويشدد اللواء بحرى أركان حرب إيهاب صلاح أن الكلية البحرية المصرية بنفس الكفاءة وتفوق الكليات الأجنبية فى هذا المجال، خاصة مع التجهيزات الكبرى داخل الكلية فى الوحدات المختلفة، والتى يتم التدريب فيها على أحدث التقنيات للطلاب.
وأكد اللواء بحرى جمال أحمد النشار مدير الكلية الفنية العسكرية، أن الكلية تعمل على تخريج أجيال جديدة مسلحة بالقدرات البدنية و العلمية،وقادرة على تحمل المسئولية بالقوات المسلحة، مؤكداً على أن القيادة العامة للقوات المسلحة تعمل على توفير كافة السبل لتطوير العملية التعليمية بالكلية، والدعم اللازم لمواكبة التطورات العلمية الهائلة فى العالم. وأشار إلى أن المواد داخل الكلية يتم مراجعتها كل 5 سنوات، الأمر الذى يسمح بالتطوير والتحديث بما يتناسب مع المتغيرات العلمية الحديثة الهائلة. ولفت إلى أن الطالب داخل الكلية الفنية العسكرية يدرس المواد نظريا وعلميا ، مشيرا إلى أن طلاب الكلية يتدربون فى المشروعات القومية الضخمة التى تشهدها مصر.
ويشير اللواء حازم خورشيد مدير كلية الدفاع الجوى أن الهدف من الدراسة بكلية الدفاع الجوى هو تخريج ضابط مقاتل يعلم كيف يستخدم المعدات بطريقة جيدة، وإصلاح أى أعطال بها ، وهناك تطوير فى المناهج العسكرية والهندسية والمعامل داخل الكلية بصفة مستمرة، وتم إدخال مواد تتناسب مع العلوم الحديثة المستخدمة فى الدراسة بما يواكب ما هو موجود فى أحدث الكليات العسكرية فى العالم، سواء كان ذلك فى المجال الهندسى أو فى مجال الدفاع الجوى.
وأضاف أن تكنولوجيا الدفاع الجوى عبارة تطبيقات للهندسة والعلوم النظرية، وكل معدة لها استخدام مختلف، سواء كان فى التعليم أو التدريب، وطالب الدفاع الجوي، يتم تعليمه على أفضل مستوى، سواء كان فى مجال الرادارات أو الصواريخ، والطالب يستوعب المدارس المختلفة الموجودة فى الدفاع الجوى سواء الشرقية أو الغربية.
وأوضح أن طلاب الدفاع الجوى يتم تخصيص ساعات محددة لحضورهم ندوات تثقيفية فى جميع المجالات السياسية والاقتصادية والدينية عن طريق علماء من الأزهر لتعليمهم الدين الوسطى الصحيح ، من أجل إعادة تكوين شخصيتهم داخل الكلية، وغرس قيم الولاء والانضباط بداخلهم ويكونوا جاهزين للتعامل مع وحدتهم الجديدة متحلين بالتقاليد العسكرية المصرية الأصيلة. وأشار إلى حرص الدول الشقيقة على وجود دارسين لها داخل الكلية لما تحظى به كلية الدفاع الجوى من سمعة علمية طيبة بين الكليات العسكرية فى العالم ، وتم تخريج طلبة هذا العام من الدول الصديقة والشقيقة مثل السعودية وليبيا.
ويؤكد اللواء أح علاء إبراهيم مخلوف مدير المعهد الفنى للقوات المسلحة أن خريجى المعهد الفنى للقوات المسلحة هم دعامة التأمين الفنى بالقوات المسلحة ويعتبر هذا جزء لا يتجزأ من منظومة الكفاءة القتالية بالقوات المسلحة وهم الأساس فى الحفاظ على المعدات والأسلحة بصلاحية فنية عالية مع العمل على زيادة العمر الافتراضى لها والعمل على تحديثها دائمًا، وتتمثل أعمال التأمين الفنى فى الاستخدام الصحيح للمعدات والصيانة الوقائية اللازمة والإصلاح والتدريب الفنى للعناصر الفنية والإمداد بقطع الغيار مع القيام بأعمال النجدة والإخلاء فى جميع المناطق.
ويشير إلى أن القوات المسلحة قد آلت على نفسها التطوير والتحديث فى جميع المجالات المختلفة وذلك لملاحقة المتغيرات العالمية فى الأسلحة والمعدات ونظرًا لأن التعليم هو الأساس فقد قام المعهد الفنى للقوات المسلحة بإدخال أحدث النظم المستخدمة لتطوير التعليم بإنشاء العديد من المعامل الحديثة وتوفير المحاكيات للأسلحة والمعدات المتطورة وتطوير المجموعات التعليمية بأحدث الوسائل التعليمية.
يقول الملازم طيار تحت الاختبار محمد إدريس خطاب من ليبيا إنه فخور جدا بالتخرج من الكلية الجوية ، مهديا فرحته لأهله فى ليبيا، مشيرا إلى أنه تعلم الكثير خلال فترة الدراسة مثل الانضباط العسكري، والمهارات القتالية ، ومهارات الطيران.
ويشير إلى أنه يعتبر فترة دراسته داخل الكلية علامة مميزة لن ينساها طيلة حياته العسكرية، وستساعده فى القيام بمهامه فى خدمة بلده ليبيا، موضحا انه لا توجد أى تفرقة فى المعاملة بين الطلاب المصريين والوافدين كلنا نسيج واحد، مشيرا إلى أنه بعد التخرج سوف ينضم على الفور إلى القوات الجوية الليبية لتأدية الواجب والدفاع عن سمائها. ويؤكد ملازم بحرى تحت الاختبار أحمد عبد الحكيم الأول على الدفعة أنه خلال دراسته بالكلية البحرية اكتسب سمات كثيرة مثل الشجاعة والإقدام والانضباط والالتزام، وحب الوطن ويضيف أن مرحلة ما بعد التخرج مرحلة مهمة جدا بالنسبة لى ويجب أن أقوم بالتطوير من قدراتى حتى أكون على قدر المسئولية الكبيرة وهى شرف الانضمام إلى تشكيلات القوات المسلحة، لأن الوطن ينتظر منا الكثير .
وأشار إلى أن مهمته كفرد فى القوات المسلحة خلال الفترة المقبلة حماية مصر ضد أى عدائيات، وأن تلك هى المهمة الرئيسية والمقدسة، ناصحا الشباب بالتحلى بالصبر، موجها الشكر لأساتذته الذين درسوا له فى الكلية. ويؤكد ملازم فنى تحت الاختبار حسام الدين سيد هارون، أنه تعلم فى المعهد الفنى للقوات المسلحة التضحية والفداء والاجتهاد والابتكار، من أجل العمل على سلامة المعدات والأجهزة ، وكذلك رفع كفاءتها، لأن سلامة المعدات وكفاءتها هى أحد الأعمدة الأساسية فى نجاح أى معركة، وأشار الملازم حسام الدين إلى أنهم يتعلمون فى المعهد كل تكنولوجيا صيانة المعدات والابتكار، ومشاريع الخريجين تؤكد أننا نصل لأعلى مراتب الابتكار والاختراع كل عام، كما أن أهم أمنياتى أن تكون أول خدمتى فى سيناء.