سيناء .. قدس أقداس مصر

“السياحة” تعيد ترتيب البيت من الداخل

160

فى خطوة مهمة لترتيب البيت من الداخل، وإزالة العراقيل التى تقف أمام عجلة الازدهار السياحى، انتهز الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار هذا التوقف نتيجة انتشار فيروس كورونا المستجد فى العالم، فى دراسة العديد من الملفات العالقة والخاصة بنمو المنتج السياحي.

كتبت : منى زكريا

أول التحركات فى هذا الاتجاه، كان اجتماع الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار، مع وزير القوى العاملة محمد سعفان، بديوان عام وزارة القوى العاملة، وذلك لإعداد التدابير اللازمة لمواجهة أوضاع العاملين بقطاع السياحة بعد ظهور فيروس «كورونا» المستجد، ووضع آليات دعم هذا القطاع خلال هذه المرحلة.
وشدد وزير القوى العاملة، فى مستهل الاجتماع على حرص الوزارة على التعامل الفورى مع أى تداعيات لظهور فيروس «كورونا» ، وما يتبع ذلك من آثار سلبية من خلال تقديم الدعم اللازم لقطاع السياحة، لتخفيف الأعباء عن كاهل هذا القطاع المهم ، ومراعاة العاملين به.
كما اجتمع وزير السياحة والآثار مع وزير النقل الفريق مهندس كامل الوزير، بحضور رئيس الاتحاد المصرى للغرف السياحية ورئيس غرفة المنشآت الفندقية ورئيس غرفة الشركات السياحية وذلك لمناقشة سبل تعزيز التعاون والتنسيق لخدمة القطاع السياحي.
وأوضح وزير السياحة والآثار أنه تمت مناقشة عدد من الموضوعات الهامة التى تدعم قطاع السياحة منها دراسة تشغيل قطارات نوم سياحية بين الأقصر والغردقة لربط المدن السياحية ببعضها وربط السياحة الشاطئية بالسياحة الثقافية ومدن البحر الأحمر بمدن وادى النيل، مشيرا إلى أن وزير النقل وجه المختصين بالوزارة بتوفير كافة التسهيلات اللازمة لخدمة القطاع السياحى والمساهمة فى ظهوره فى أفضل صوره تليق بمكانة مصر العالمية.
وأشار وزير النقل إلى وجود خطة لوزارة النقل لإعادة تأهيل ورفع كفاءة خط سكة حديد أبو طرطور/ قنا/ سفاجا/ الغردقة، لافتا إلى أنه مشروع استراتيجى ويخدم صناعة التعدين ونقل الركاب ويسهم مساهمة إيجابية فى تنمية الوادى الجديد والمحافظات التى يمر بها خط السكة الحديد.
وخلال الاجتماع تم استعراض جهود وزارة النقل فى تطوير شبكة الطرق المختلفة وتنفيذ محاور للنيل فى صعيد مصر لخدمة المواطنين والمناطق السياحية، وكذلك جهود وزارة النقل فى رفع الموانيء النيلية والبحرية بما يجعلها تساهم فى دعم النشاط السياحى والاقتصاد القومي.
واجتمع الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار بوفد من الإدارة العامة للحماية المدنية والمركز القومى لبحوث الإسكان والبناء، بحضور عبدالفتاح العاصى مساعد الوزير للرقابة على المنشات السياحية والفندقية، وأحمد الوصيف رئيس الاتحاد المصرى للغرف السياحية، وذلك لوضع آلية تنظيمية للعمل على إصدار كود الحماية المدنية من أخطار الحريق بالمنشآت السياحية والفندقية بأنواعها.
وأوضح العاصي، أن الاجتماع ناقش سبل حل جميع المشكلات الخاصة بإجراءات حصول المطاعم والمنشآت الفندقية القائمة على تصاريح الحماية المدنية والعمل على سرعة وتسهيل إصدارها، بالإضافة إلى إصدار أكواد الحماية المدنية وقائمة المراجعة لوضع ضوابط ومعايير الحماية من اخطار الحريق.
ومن جانبه قال وزير السياحة والآثار إن المنشآت السياحية تضررت من الأزمة الحالية، وأن العاملين بهذا القطاع أولى بالرعاية خلال هذه المرحلة، مشيرا إلى أن الحكومة تعمل حاليا على الدراسة السريعة والفورية لتقديم الدعم لكافة قطاعات الدولة المتضررة .
وعقد لقاء آخر بين الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار ، مع اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية، تم خلاله استعراض عدد من الملفات الخاصة بالقطاع السياحى فى محافظات الجمهورية وعلى رأسها تنفيذ قرارات اللجنة الوزارية لشئون السياحة والآثار برئاسة السيد رئيس مجلس الوزراء، ومن بينها إرجاء الحجز الإدارى على كل المتعثرين فى النشاط السياحى والفندقى لمدة عام.
كما تم خلال اجتماع وزيرى السياحة والتنمية المحلية بحث آخر مستجدات أعمال التطوير الجارية بميدان التحرير استعداداً لاستقبال الحدث الأكثر أهمية وهو نقل المومياوات الملكية من المتحف المصرى بالتحرير إلى المتحف القومى للحضارة المصرية بالفسطاط.
واستقبل السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار بديوان عام وزارة الزراعة، وبحث معه حل المشكلات المتراكمة للمراسى السياحية وسرعة إنهاء إجراءات تراخيصها.
ناقش الوزيران أيضا إعفاء المستثمرين فى هذا المجال من غرامات التأخير وجدولة الديون المتراكمة عليهم من أجل مساعدتهم على سرعة استعادة أنشطتهم.
وقال وزير السياحة والآثار إن المنشآت السياحية تضررت من الأزمة الحالية، وأثرت على العاملين فيها وأن الحكومة تعمل حاليا على الدراسة السريعة والفورية لتقديم الدعم لكافة قطاعات الدولة المتضررة ومنها قطاع السياحة.
فيما التقى مجدى شلبى رئيس قطاع الشركات السياحية والمرشدين السياحين بوزارة السياحة والآثار، بمجموعة من المرشدين السياحيين وذلك لمناقشة آرائهم ووجهات نظرهم فى بعض القضايا السياحية، وأهم المعوقات التى تواجههم فى ظل توقف الحركة السياحية نتيجة للقرارات التى تم اتخاذها للحماية والوقاية من فيروس كورونا المستجد.
وخلال الاجتماع تم استعراض ومناقشة الموضوعات المتعلقة بمهنة الإرشاد السياحى بصفة عامة والمعوقات التى تواجهها فى الوقت الراهن بصفة خاصة، كما قدم المرشدون بعض المقترحات لتنمية وتعظيم الحركة السياحية الوافدة لمصر خلال الفترة القادمة.
وأوضح ماجد فوزى رئيس غرفة المنشآت الفندقية، أن هذه الدورات تتم بالتنسيق مع مديريات الصحة فى كل محافظة ووفقا للمعايير الدولية المعتمدة من منظمة الصحة العالمية، مشيرا إلى أن هذه الدورات يصحبها تطبيق عملى (محاكاة) تحت إشراف مؤسسة TUV Nord الألمانية والمتخصصة فى هذا المجال.
وأكد فوزى على أنه تم تطبيق إجراءات الصحة والسلامة والوقاية للعاملين أثناء الدورات التدريبية حيث تمت فى أماكن مفتوحة وكل متدرب يبعد حوالى ٢ متر عن الآخر، لافتا إلى أن هذه الدورات سيتم تنفيذها تباعا فى جميع المحافظات السياحية.
و من جانبها قالت د. سهى بهجت مستشار الوزير لشئون التدريب والمتحدث الرسمى لوزارة السياحة والآثار، إنه تم أيضاً عقد دورات تدريبية توعوية للعاملين بالوزارة عن طرق الحماية والوقاية من الفيروس وذلك بالتعاون مع شركة دايفيرسى ( Diversy).
وأشارت د.بهجت إلى أنه بالتعاون مع شركة uniliver سيتم عقد دورات توعوية على شبكة الإنترنت (أونلاين) للطهاة العاملين بالفنادق للسلامة والصحة المهنية وسلامة وصحة الغذاء.