رابط الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية

مبادرات عُمانية متواصلة لتشغيل المواطنين وفقاً لـ «رؤية 2040»

148
  • 4800 فرصة وظيفية وتدريبية جديدة في جهاز الاستثمار العُماني

منذ تولي السلطان هيثم بن طارق سلطان عُمان، مسئولية الحكم في 11 يناير 2020م، يحرص بين الحين والآخر على إطلاق مبادرات مبتكرة ومستدامة، مواكبةً للرؤية المستقبلية «عُمان 2040» التي انطلقت مطلع العام الجاري، لتصب هذه المبادرات في النهاية لخدمة ودعم الإنسان العُماني باعتباره الأساس في النهضة العُمانية «الحديثة والمتجددة».

حلول مستدامة

وقد أطلق السلطان هيثم بن طارق مؤخراً «البرنامج الوطني للتشغيل»، الذي يعمل على إيجاد حلول مستدامة لتوفير وظائف في كل قطاعات الدولة (المدنية والعسكرية والأمنية) وشركات القطاع الخاص، كما يعمل على تحليل البيانات الخاصة بالباحثين عن عمل حتى دخولهم إلى سوق العمل، كما يعني برنامج التشغيل أيضًا بإيجاد الحلول التي تعمل على سد الفجوة المعرفية والمهارية التي يتطلبها سوق العمل لضمان جاهزية الباحثين عن عمل للتوظيف الفوري، بحيث يتم ذلك وفق خطة تنفيذية وبرنامج زمني مقرون بمؤشرات قياس أداء يتم رصدها ومتابعتها بصورة مستمرة لضمان تحقيق النتائج المرجوة.

وفي السياق ذاته، أطلق جهاز الاستثمار العُماني منذ أيام بالتعاون مع وزارة العمل العُمانية، مبادرة تتضمن أكثر من 4800 فرصة وظيفية وتدريبية في مجموعة من الشركات المملوكة له .. وتتضمن المبادرة التي تُنفّذ على ثلاث مراحل خلال العام الجاري فرصاً وظيفية مباشرة، وفرصاً تدريبية مقرونة بالتشغيل، وفرص تدريب على رأس العمل، إلى جانب فرص تدريبية تُسهم في صقل مهارات المتدربين، وتكسبهم المهارات والخبرات التي تهيؤهم للانخراط في العمل.. وتستهدف المبادرة الخريجين من درجة الدبلوم والبكالوريوس والماجستير من مختلف التخصصات، والمسرحين من العمل، وأصحاب دبلوم التعليم العام، وكذلك ما دون دبلوم التعليم العام.

أولويات وطنية

وتأتي هذه المبادرة الجديدة انطلاقاً من حرص الجهاز والشركات المملوكة له على مواصلة الالتزام بالمسئولية نحو المجتمع عبر السعي إلى توفير فرص وظيفية وتدريبية، والإسهام في ملف تشغيل المواطنين الذي يُعد ضمن الأولويات الوطنية المهمة المتسقة مع توجهات الرؤية المستقبلية «عُمان 2040» ومستهدفاتها المختلفة، إيماناً منها بالكوادر الوطنية وضرورة تدريبها وتنمية قدراتها وتمكينها في سوق العمل.. وترتكز المبادرة على عدة أولويات تتمثل أبرزها في دخل الأسرة والحالة الاجتماعية وموقع العمل حيث قامت بعض الشركات المملوكة للجهاز بالإعلان عن بعض الفرص الوظيفية والتدريبية وآلية التسجيل فيها مؤخراً، بينما سيقوم البعض الآخر بالإعلان عن ذلك لاحقاً عبر منصاتها الخاصة، وفقاً لخطة المبادرة المعدة بالتنسيق مع وزارة العمل.

وكان السلطان هيثم بن طارق قد أكد – خلال ترؤسه اجتماعاً لمجلس الوزراء مؤخراً – على أن ملف تشغيل المواطنين الباحثين عن عمل يُعتبر أولوية وطنية قصوى ويأتي في أعلى سلم أولويات عمل الحكومة العُمانية، وشدد على ضرورة بذل المزيد من الجهود لمساعدة الباحثين عن عمل من أجل الحصول على عمل أو مهنة مناسبة في مختلف القطاعات، وأشار إلى أهمية تكامل الجهود المبذولة من مختلف قطاعات الدولة وتعاونها في هذا الشأن وترجمتها على أرض الواقع من أجل إتاحة الفرصة للشباب للمساهمة في مسيرة البناء والتنمية.