رابط الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية

مصر أول دولة فى الشرق الأوسط استضافت سباقات «فورمولا»

782

 كتب : محمد هلال

5 «ملايين يورو على الأقل تتطلبها عملية تنظيم فاعليات سباقات فورمولا للسيارات، ولكننا بصدد توفير رعاة لاستضافة السباق ولرفع العبء المالي عن كاهل الدولة»، هكذا رد وزير الشباب والرياضة دكتور أشرف صبحي، على اقتراح النائب محمد فريد عضو مجلس الشيوخ، باستضافة سباق السيارات الكهربائية «فورمولا إي» فى مصر.

النائب محمد فريد يرغب من وراء اقتراحه هذا وضع مصر على خارطة تلك السباقات صاحبة الشعبية العالمية الكبيرة، وكذلك السير على خطى الدول العربية التي باتت وجهة رئيسية لتلك الرياضة وعشاقها مثل البحرين والإمارات وقطر والسعودية.

منذ الألفية الجديدة، بدأت تلك الدول باستضافة «فورمولا إى» قبل أن تصل إلى «فورمولا وان» الأشهر والأقوى فى رياضة سباقات السيارات، ولكن ما لا يعرفه الكثيرون أن مصر هي أول دولة فى منطقة الشرق الأوسط استضافت سباق «فورمولا» وذلك عام 1905 بشوارع حي شبرا، أي منذ أكثر من قرن من الزمن.

واستمرت مصر فى احتضان هذه السباق العريق بتنظيم نسخة عام 1908 بشوارع هليوبوليس قبل أن تتوقف الفعاليات بسبب اندلاع الحرب العالمية الأولى خلال الفترة من 1914 إلى 1918، والتي بسببها تحولت مصانع السيارات فى العالم لتصنيع السلاح.

وفى ظل معاناة أوروبا من دمار الحرب كانت مصر الوجهة المفضلة لسباقات «فورمولا» بتنظيم نسخة عام 1925 فى سان ستيفانو بالإسكندرية، والذي انقسم إلى سباق للرجال وآخر للسيدات، وشهد مشاركة أول سائقة مصرية فى التاريخ وهي عباسية أحمد فرغلى، علماً بأنها أول امرأة مصرية تحصل على رخصة قيادة عام 1920.

وفى عام 1926، عاد السباق إلى القاهرة حيث أقيمت فعالياته بالقرب من منطقة الأهرامات ثم انتقل إلى منطقة الجزيرة عام 1947 وهي النسخة التي شهدت حضورا رسميا من الملك فاروق بجانب أكثر من 6 آلاف متابع، وأطلق عليه «سباق الجزيرة جراند».

وأقيم السباق على مرحلتين، الأولى كانت للتصفية بمشاركة
16 سيارة واجتازتها عشر سيارات تأهلت للمرحلة النهائية وكانت 50 لفة فى منطقة الجزيرة طولها 75 كيلومترا.