رابط الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية

 عرض عسكري في مقدمة احتفالات سلطنة عُمان بالعيد الوطنى التاسع والأربعين

1070

تحتفل سلطنة عُمان غدا 18 نوفمبر بالعيد الوطنى التاسع والأربعين حيث يحتفي أبناء الشعب العماني الشقيق بانجازات أهم مراحل التاريخ الحديث ، والتي بدأت فور تولي السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان مقاليد الحكم في الثالث والعشرين من يوليو عام 1970 .

تشهد السلطنة فعاليات متعددة تواكب الاحتفالات وفى مقدمتها يشمل السلطان قابوس بن سعيد برعايته العرض العسكري الذي يقام بهذه المناسبة على ميدان الاستعراض العسكري بقاعدة سعيد بن سلطان البحرية، وتشارك في العرض وحدات رمزية ،ويشهد العرض كبار المسئولين من عسكريين ومدنيين.

في رجع صدي عالمي للمبادرات الجديدة والتاريخية :
عُمان دولة الإنسانية

طوال عقود تتوالي المبادرات الحضارية العمانية والتي توثق إسهاماتها العديد من الوثائق و التقارير الصادرة عن مراكز الدراسات الاستراتيجية التي تحفل بأصداء حقائق مهمة حول دور السلطنة الذى أسهم في حل العديد من الأزمات الإقليمية والدولية .

قياسا علي ذلك شهدت الاحتفالات باليوم العالمي للتسامح في جاكرتا، إطلاق مبادرة حضارية عمانية جديدة حيث تم الإعلان عن مشروع السلطان قابوس للمؤتلف الإنساني، وذلك تزامنا مع الاحتفالات بالعيد الوطنى وتعبيرا عن رؤية إستراتيجية بعيدة المدى .

يهدف المشروع الى المساهمة في وضع نهج يعيد التوازن بين المصالح والوصول إلى اقتراح منهج عمل يُقدَّم للعالم المضطرب ليعينه على النهوض من جديد، واستشراف حياة متوازنة، يعيش فيه الناس على أساس من الكرامة والحقوق الأساسية والأمان النفسي.

ويتضمن المشروع ثلاثة أبعاد ضرورية لإعادة التوازن.

يتمثل الأول في تحسين حياة البشر ،والثاني في اعتماد منظومة أخلاق عالمية ،أما الثالث فيتمثل في رعاية القيم الروحية للإنسان.

توالت في مختلف العواصم ردود فعل ترحب بمشروع السلطان قابوس غير المسبوق ، والذي عكس طرحه التأكيد علي أن عُمان هي دوما الدولة الراعية للإنسانية، خاصة وأن صورتها في العالم الخارجي هي أوضح تعبير عن مفاهيم بناء الوحدة الوطنية عبر الأخوة والسلام والتسامح بين الجميع.