رابط الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية

بعد فتح حركة السفر لمواطنى الدول العربية والأجنبية..السياحة تتنفس

467

روح تفاؤل جديدة دبت بالقطاع السياحى الذى عانى أكثر من عام من توقف حركة الطيران، وقيود مكافحة جائحة كورونا فى العالم على الحركة السياحية الوافدة، بعد فتح حركة السياحة العربية الوافدة الى مصر، إذ شهدت عدد من المحافظات السياحية ارتفاعا فى نسبة الإشغال الفندقى ما يبشر بارتفاع مؤشرات الطلب على زيارة مصر.

منى زكريا

وقالت مفوضية السفر الأوروبية، إن مصر كانت بين عدد من  الوجهات السياحية فى منطقة الشرق الأوسط متوقع أن تقود التعافى فى حركة السياحة الدولية على مستوى العالم.

وبدأت بشائر الخير من مطار شرم الشيخ الدولى  يوم 17 مايو باستقبال أول رحلتين طيران تابعتين للخطوط الجوية السعودية، وكان على متنهما مجموعات سفر سياحية من مدينتى الرياض وجدة وذلك بعد صدور قرار المملكة العربية السعودية مؤخرا بالسماح لمواطنيها بالسفر لبعض الدول ومن بينها مصر، وأعلنت هيئة الطيران المدنى السعودي  بعد 24 ساعة من استئناف حركة الطيران بين البلدين بأن مصر ثاني  واجهة فى أعداد السائحين السعوديين تم السفر لها.

نمو متوقع

وقال عبد الفتاح العاصي، رئيس قطاع التفتيش على الفنادق والمنشآت السياحية بوزارة السياحة، إن الحركة العربية كانت تحدث انتعاشة قوية بالقاهرة الكبرى فى هذا التوقيت، غير أن توقف الطيران بها أدى لتراجعها، فيما يعقد القطاع الآن آمالا كبيرة، بعد  استئناف الطيران من أغلب الدول العربية، متوقعا ارتفاع الحركة السياحية للقاهرة والجيزة خلال الموسم الصيفى بنسبة 50% وهى النسبة المقررة من مجلس الوزراء، إذ كانت نسبة الإشغال خلال الفترة الماضية بالمحافظتين لم تتجاوز 25٪، ومعظمها من السياحة الداخلية.

فى نفس السياق أوضح أنطوان غزالي، رئيس غرفة الفنادق بالإسكندرية  ومرسى مطروح، أن هناك فوجا حاليا من منظمى الرحلات الرومانية جاءوا عبر مطار مرسى مطروح، مشيرا إلى أنه ستكون هناك حركة سياحية وافدة خلال الفترة القادمة بالموسم الصيفى الحالى من كل من رومانيا وإيطاليا، كما تحقق السياحة الداخلية الوافدة والسياحة العربية انتعاشة كبيرة بمحافظتى الإسكندرية ومطروح والساحل الشمالى ومدينة العلمين خلال شهر يونيو ويوليو وأغسطس، حيث حقق شهر مايو الحالى حجوزات بنسبة 35% من النسبة المقررة للتشغيل، مطالبا برفع النسبة الاستيعابية  للتشغيل التى أقرها مجلس الوزراء من 50% من الطاقة الفندقية، وكذلك المطاعم السياحية ووسائل النقل السياحى إلى 70% حتى تستوعب الحركة السياحية القادمة من دول الخليج والدول الأوروبية، بالإضافة إلى السياحة المحلية.

كما طالب باستثناء المنشآت السياحية من قرار وقف الحظر واسترجاع توقيت العمل السابقة لما له من ردود فعل قوية خارجيا لاختيار مصر كواجهة سياحية لكل من يرغب بالسفر.

وأكد اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، أن مدن جنوب سيناء خاصة شرم الشيخ شهدت انتعاشة قوية بعد فتح الدول العربية حركة الطيران أمام مواطنيها، موضحا أن السعودية كانت الدولة الأولى فى أعداد السياح العرب الموجودة حاليا وتليها الأردن ودولة الإمارات.

وعن الدول الأجنبية، قال المحافظ إن السياح الأوكرانيين احتلوا  فى أعداد السياح الأجانب الوافدين، مشيرا إلى أن المنتجعات السياحية بمدن خليج العقبة « شرم الشيخ، دهب، نويبع، طابا» تستقبل العديد من السائحين من الدول العربية، ودول أوكرانيا وبيلاروسيا وهولندا وكازاخستان وليتوانيا ورومانيا.

وأضاف: ننتظر قدوم السياح الروس قريبا حيث من المتوقع أن تصل نسب الإشغال إلى ذروتها ومقارنتها بعام 2019 قبل ظهور الجائحة.

وقال المحافظ إن العمل يجرى بجميع المشروعات الجارى تنفيذها على أرض المحافظة، مع تطبيق كل الإجراءات الاحترازية، مناشدًا جميع العاملين بالمحافظة وأيضًا المواطنين بتلقى لقاح فيروس كورونا، حرصًا على سلامتهم وصحتهم، مؤكدا أن 25 ألف مواطن وعامل على أرض المحافظة تلقوا لقاح كورونا، بواقع 22 ألف من العاملين بالقطاع السياحى على مستوى المدن السياحية بالمحافظة، و3 آلاف من العاملين بالقطاع الطبى والمواطنين.

وأوضح فوده أنه يجرى اتباع كل الإجراءات الاحترازية، والضوابط المتفق عليها لتشغيل المنتجعات السياحية، ويجرى متابعة تطبيق هذه الإجراءات من قبل لجان من المحافظة ومديرية الصحة ووزارة السياحة والآثار، وتقوم اللجان باتخاذ الإجراءات القانونية حيال أى تقصير أو تهاون فى تطبيق الإجراءات الاحترازية.

السياحة الروسية

وقال رامى فايز، عضو غرفة الفنادق بالبحر الأحمر، الآن السوق السياحى الروسى يعد من أهم الأسواق المصدرة للحركة إلى مصر مسجلا نحو ثلث إجمالى الحركة.

وتابع بأن عودة السوق الروسى هو نجاح للجهود السياسية والدبلوماسية للإدارة المصرية، بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، والتى طورت أيضا من الخطط الأمنية الموضوعة للمطارات.

وشدد فايز على أن الغردقة بها نحو ٢٦٠ منشأة فندقية منها ٨٥% حصلت على شهادة السلامة الصحية منها نحو ٦٠% تعمل بالفعل، مشيرا إلى أن السياحة الروسية سوف تصل لكامل طاقتها بنهاية الموسم السياحى الصيفى الحالي، لكن العودة الحالية ستكون تدريجية بسبب صعوبة سرعة استرداد خطوط الطيران الشارتر التى غيرت واجهتها لمقاصد أخرى منذ الحظر الروسى على مصر.

الأمان الصحي

وأكد محمد عثمان، رئيس لجنة تسويق السياحة الثقافية لمحافظة الأقصر، أن هناك بشائر لحجوزات من السوق الإسبانى لزيارة الأقصر خلال شهر يوليو، وكذلك بدأت حجوزات من السوق الأمريكي، لافتا إلى أن استئناف الحركة من العالم كله مرهو بحجم التطعيمات التى يحصل عليها المقصد السياحى والعاملون والمتعاملون مع السائح.

وأضاف أن الرسالة التى يوجهها صناع القرار السياحى على مستوى العالم جوهرها حالة الأمان الصحى ومعدلات اللقاح، وهى نفس الرسالة التى وجهتها مصر فى معرض سوق السفر العربى ومعرض الفيتور، وفى ضوء ذلك التوجه تدعو «السياحة الثقافية» إلى ضرورة الإسراع بتطعيم العاملين بالقطاع فى القريب العاجل، موضحا أن تطعيم العاملين بالقطاع أصبح ضرورة لبناء حملات للترويج للسياحة الثقافية، لأن السائح المرتقب يفكر قبل اختيار الواجهة السياحية فى المعلومات الصحية المرتبطة بها خاصة سياستها فى مواجهة فيروس كورونا، تحصين العاملين فى القطاع أصبح أبرز مميزات المقصد السياحي.

ودعت لجنة تسويق السياحة الثقافية، وزارتى «الصحة والسياحة والأثار» إلى ضرورة الإسراع فى تطعيم العاملين بالقطاع السياحى بمحافظات الصعيد فى أقرب وقت ممكن، خاصة، مع وجود بشائر لعودة السياحة الثقافية من مختلف الأسواق.

وأعلنت مصر للطيران أنها  قامت بتسيير رحلة واحدة أسبوعيا إلى مدريد خلال شهرى مايو الجارى ومن المقرر أن تسيير رحلة واحدة أسبوعيا خلال يونيو المقبل، مع زيادة الطلب على المنتجعات المصرية من منظمى الرحلات الأسبان.