رابط الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية

اغتيال الكوميديا

1040

لا تخلو حضارة من فن الكوميديا، فالفراعنة تركوا على جدران معابدهم رسومًا ساخرة، كذئب يرعى قطيع الأغنام، ورسمًا لجيش جرار من الفئران يحاصر قلعة بداخلها القطط، وتاريخ العرب حافل بالنوادر والتهكم واللعب بالألفاظ، وأشهرها نوادر جحا مثل ادعائه بأنه ذو كرامة ويعلم ما فى القلوب، فسألوه الناس عنها، فقال كلكم تقولون فى قلوبكم إننى كذاب، وكذلك نوادر البخلاء للجاحظ..
ولكى تبقى حيا لابد من أن تضحك من قلبك، فالضحك لك كالهواء والماء والغذاء، حتى أن الأطباء تكلموا عن أثره الفعّال على صحة الإنسان، وقالوا إن الضحك يقوى جهاز المناعة، ويحسن الحالة النفسية، ويمنح الفرد التفاؤل والشعور بالحيوية، وإحدى الوسائل الرئيسية فى علاج الاكتئاب والقلق.
والكوميديا فن المتناقضات، فأحيانًا ما تجد شخصًا أمامك يحاول الابتسامة، ليخفى عنك آلامه، وتارة يضحك شخص فى وشك ويكيد فى قلبه لك، كالمثل القائل «فى الوش مراية وفى القفا سلاية»، والضحك يساعد الإنسان على التنفيس وإفراغ الشحن العاطفية والمشاعر المكبوتة؟
والكوميديا المصرية كانت من العلامات البارزة التى تميز الفن المصرى، ويقبل عليها الجمهور دون خدش للحياء أو إسفاف، وكانت تصل إلى حد الضحك حتى البكاء، وحاليا تشهد انهيارًا، وتغيرت إلى الضحك المُر، لسوء وضحالة ما يشاهده الجمهور من أعمال فنية مستفزة، وللأسف يصرف عليها ملايين الجنيهات لتخرج بهذا العبث والانحدار، وتبدو الآن مجرد سبوبة، لا تهدف إلى إضحاك الناس وتسليتهم، بقدر ما تدعو إلى تقززه وزيادة همه.
والكوميديا رسالة سعيدة ترسم الابتسامة على الوجوه بضحكة بريئة، ولا تسعى لإجبارك على الضحك من خلال أداء رخيص أو مواقف ساقطة، ولذلك ترى حاليًا بعد متابعتك لمسلسل كوميدى، تجده فارغا من الفكرة وفقيرًا فى الأداء وضعفًا فى الإخراج، فهو مجرد تلوث سمعى وبصرى، وبمعنى آخر بمثابة عملية اغتيال للكوميديا، فكان ولابد من البحث عن مخرجين يمتلكون الحس المرح، وعن ورق يتوافر فيه الفكر المبدع، وليس بتقديم سيناريو أوراقه مهلهلة، ويحشر فيه مواقف لا علاقة لها بسياق الحوار.
ويصنف النقاد الكوميديا إلى نوعين، الملهاة والمهزلة، والنوع الثانى أدق وصف لما يعرض علينا، أما الملهاة فتنطلق من فكرة تنقد سلوك اجتماعى من خلال مواقف كوميدية، وتحكمها قواعد أدبية كالحبكة الدرامية والمبادئ الأخلاقية، والمهزلة هدفها إثارة الضحك من أجل الضحك، بواسطة استخدام نكات رخيصة وتشويه الجسد والخروج عن المألوف.
ولكن لا يقصد هنا التعميم على كل ما يقدم، فهناك فقط قلة من الأعمال الفنية الكوميدية تستحق التقدير، وهى تحاول إعادة الروح للفن القديم الذى نعتز به، وتخرجه من إطاره التقليدى ولتنتج إبداعًا جديدًا.
ومع ذلك مازالت الكوميديا القديمة تتفوق على المعاصرة، فالمسرح فى مصر عاش زمنًا ذهبيًا، منذ نشأته على يد الرواد أمثال نجيب الريحانى وعلى الكسار، واشتهر الريحانى بشخصية «كشكش بك»، والكسار بلقب «بربرى مصر الوحيد»، ثم ظهر فؤاد المهندس وعبد المنعم مدبولى.
وإذا نظرت إلى السيرة الذاتية لرواد الكوميديا، تجد مفهوم الكوميديا يتطابق مع حياتهم الشخصية، من ناحية المواقف المتناقضة أو بمعنى الضاحك الباكى، وتتشابه مع منطق الكوميديا السوداء، فقد قضوا حياتهم فى شقاء، وتتناقض تمامًا مع ما يقدمونه، وتخلق انطباعا لدى الجمهور أن من المستحيل مثل هؤلاء يشعرون بأى آلام أو أحزان، فقد كانت نهايتهم مأساوية.
وتعرفون بالطبع زينات صدقى صاحبة العبارة الشهيرة «كتاكيتو بنى»، فقد عاشت سنواتها الأخيرة حزينة، بسبب مرضها وفقرها، حتى باعت أثاث منزلها لتوفر نفقات الطعام والعلاج، وأيضا الفنان الجميل عبد المنعم إبراهيم، حياته كانت تعيسة، فتوفيت زوجته وتركت له أربعة أطفال ولحقها وفاة شقيقه، وتحمل عبء مسئولية أسرته، وكذلك نجم الكوميديا العبقرى إستيفان روستى، كان عليه أن يضحك الناس وزوجته الإيطالية تعانى المرض، وقد مات طفليه صغارًا، وظل وفيًا لفنه وزوجته إلى أن مات معدمًا فقيرًا، وأمين الهنيدى ظل يضحك الملايين، حتى اشتد عليه المرض وأقعده، وأنفق كل ما يملك على العلاج، وتم احتجاز جثته لعدم استطاعة أسرته دفع مبلغ 2000 جنيه باقى مصروفات العلاج، وأخيرًا نجحت أسرته فى توفير المبلغ.. وإذا تتبعت نشأة المبدع شارلى شابلن، تجده ولد فى حى إنجليزى من أكثر الأحياء بؤسا، وعاش مع والدته المريضة عقليا بعد وفاة والده وعمره 13 عاما، وأودعته السلطات فى ملجأ للفقراء، وكان أشهر أدواره المتشرد، واتهمته السلطات الأمريكية بالشيوعية، وأطلقت عليه الشائعات، وبعد وفاته سرقت جثته لطلب فدية، وأعادتها الشرطة بعد 11 أسبوعا.
فهؤلاء كان شاغلهم تقديم كوميديا تحمل معانى راقية وهدفا نبيلا، وإضحاك الجمهور من قلبه وتسليته، وليس انتزاع الضحك بوسائل رخيصة.
وشاهد الجمهور كوميديا من نوع آخر، وأطلق عليها النقاد الكوميديا السوداء، ويعود سبب تسميتها إلى معالجتها لموضوعات ومشاكل مؤلمة تمس حياة الناس، مثل الخيانة والجريمة والإرهاب، وينطبق عليها المثل الشعبى «شر البلية ما يضحك»، مثل فيلم السيد فيردو لتشارلى شابلن، وتدور أحداثه حول رجل فقد عمله وبعدها بحث عن الزواج من سيدات أثرياء، ثم تحول إلى قاتل لهؤلاء السيدات، وأيضا فيلم تم عرضه حديثا باسم «يابانى أصلى» للفنان أحمد عيد، ويصور معاناة سكان المناطق الشعبية والعشوائية.
وحتى نرقى بالأجيال القادمة، ونرسم على وجوههم ضحكة بريئة، لابد أن تتخلى كثير من أعمال الكوميديا عن الإسفاف، فهى ما أشبه بنكات الحشاشين ورواد بيوت الدعارة، أما الفنان الكوميدى الحقيقى فهو صاحب موهبة تتمتع بقدرات إبداعية متميزة، يرفض أن يوظفها فى عمل فنى رخيص.

كتب: حسين خيرى